روابط للدخول

حقوق الأقليات : الأقليات في العراق تشعر بخطر أستهدافها مباشرة من قبل الأرهاب وتهميشها سياسيا


ديار بامرني

********

المادة الأولى في إعلان الأمم المتحدة للقضاء علي جميع أشكال التمييز العنصري

" يمثل التمييز بين البشر بسبب العرق أو اللون أو الأصل الاثني إهانة للكرامة الإنسانية، ويجب أن يدان باعتباره إنكارا لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة، وانتهاكا لحقوق الإنسان وللحريات الأساسية المعلنة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وعقبة دون قيام علاقات ودية وسلمية بين الأمم، وواقعا من شأنه تعكير السلم والأمن بين الشعوب."

********

يتميز المجتمع العراقي بكونه موزائييك متنوع من الأطياف والأقليات عاشت ومنذ القدم في نسيج متداخل ومتناغم تجمع أجزائه روابط الألفة والأخوة والأحترام المتبادل وهذه الميزة جعلت هذا المجتمع يواجه مخاطر عدة ويتفوق على مصاعب كثر, كانت أبرزها أستخدام نظام صدام السابق مبدأ (فرق تسد) محاولة منه في تفكيك نواة هذا المجتمع من خلال خلق المشاكل بين فئاته والتفرقة بينهم وبالتالي السيطرة عليهم. وقد مر العراق في هذه المحنة يتعرض الى شتى انواع الأضطهاد والقمع لعقود عدة وخسرت العوائل العراقية من مختلف الطوائف العديد من أبنائها لكنها ظلت متماسكة إلى أن شهد العراق تحول كبير تمثل بسقوط ذلك النظام وأستبشر العراقيون خيرا بما قد يحدث لاحقا من تحولات ديمقراطية.

غير ان حالة عدم الأستقرار الأمني والسياسي منذ عام 2003 وكذلك تحول العراق الى حلبة لصراع دموي بين القوات الأمنية والعسكرية من جهة وبين المجاميع الأرهابية والميليشيات المسلحة من جهة أخرى سببت في أنتهاكات خطيرة تعرض لها المواطنون الأبرياء ومن كل الفئات والأطياف وكانت نار العنف الطائفي التي تزداد يوما بعد يوم تقضي على أرواح كل من يقف أمامها.

اليوم نسلط الضوء على موقف الأقليات في العراق وما يحدث الان من تحولات متسارعة وما هي نوع الأنتهاكات التي يتعرضون لها. مراسلة الأذاعة في بغداد (ليلى أحمد) أعدت ملفا حول حقوق الأقليات ويتضمن مجموعة من المقابلات مع ممثلي الطوائف والأقليات الدينية والذين أكدوا جميعا ان العنف والأرهاب هو خطر على كل العراقيين لكن لابد من توفير حماية أكثر لهذه الأقليات التي أعتبروها تمثل الحلقة الأضعف في المجتمع وأكدوا على ان الأرهاب بدأ يستهدف بصورة أكثر الأقليات التي وصفها نائب رئيس طائفة الصابئة المندائيين , ألشيخ (خلدون ماجد عبد الله) بأنها فئات مسالمة لا تؤمن بالعنف وهمها الوحيد هو رصانة الوضع العراقي لكن بسبب تدهور الوضع أصبحت تلك الأقليات تتحمل الكثير من التهديدات.

في حين قال عضو مجلس النواب (يونادم كنا) عن قائمة الكلدو آشوريين, أن الطوائف الصغيرة تقدم خسائر كبيرة بسبب العنف والأرهاب باعتبارها الحلقة الأضعف, ونتيجة لذلك شهدت الأقليات هجرة أبنائها وترك العراق هربا من الإرهاب.

من ناحيته السيد (ماجد ثاني) مدير مكتب مجلس الأقليات العراقية تحدث عن هاجس التهميش والإلغاء من قبل الأقليات وسلط الضوء على خطر هجرة الأقليات الآن والتي وصفها بالقسرية حيث الخوف والإرهاب والعنف الطائفي إجبر العديد من أبناء تلك الطوائف من ترك العراق والهرب.

حقوق الأقليات – تقرير مراسلة الأذاعة (ليلى أحمد)

هذا وقد أكدت الجمعية العامة للأمم المتحدة في إعلانها للقضاء علي جميع أشكال التمييز العنصري,أكدت على مبدأي كرامة جميع البشر وتساويهم، وتعزيز وتشجيع احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس جميعا دون تمييز بسبب العرق أو الجنس أو اللغة أو الدين،
وأشار الإعلان العالمي لحقوق الإنسان أن البشر يولدون أحرار ومتساوين في الكرامة والحقوق، وأن من حق كل إنسان أن يتمتع بجميع الحقوق والحريات المقررة في الإعلان، دون أي تمييز، لا سيما بسبب العرق أو اللون أو الأصل القومي، كذلك أن الجميع سواء أمام القانون، لهم دون أي تمييز حق متساو في حمايته وحق متساو في الحماية من أي تمييز ومن أي تحريض علي مثل هذا التمييز،

في الختام شكرا للمتابعة وهذه تحية من معد ومقدم البرنامج ديار بامرني.

********

(حقوق الإنسان في العراق) يأتيكم في المواعيد التالية :

كل يوم أثنين في نهاية الفترة الثانية من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة السابعة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي (الربع الأخير من الساعة السادسة صباحا والحادية عشرة صباحا حسب توقيت بغداد).

البرنامج يعاد أيضا كل يوم جمعة في نهاية الفترة الرابعة من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة العاشرة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي.

كذلك يمكنكم الإستماع إلى البرنامج (بالأضافة الى البرامج القديمة – الأرشيف) على موقع أذاعة ألعراق ألحر :www.iraqhurr.org

(حقوق الأنسان في العراق) يرحب بكل مشاركاتكم وملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه للبرنامج على ألبريد ألألكتروني : bamrnid@rferl.org

أو عن طريق الفاكس على الرقم :00420221122660 أو 00420221122659

*********

أذاعة العراق الحر تبث برامجها على موجات الـ(FM) :

(102.4) ميكا هيرتز في بغداد
(105) ميكا هيرتز في البصرة
(88.4) ميكاهيرتز في السليمانية
(91.4) ميكاهيرتز في اربيل
(104.6) ميكاهيرتز في الموصل

بالأضافة الى موجة متوسطة طولها 1593 مترا.

على صلة

XS
SM
MD
LG