روابط للدخول

مقتل محام في فريق الدفاع عن رئيس النظام السابق في بغداد، والادارة الأميركية تدعو الدول والجهات التي تعهدت بتقديم مساعدات إلى العراق إلى الوفاء بتعهداتها


ميسون ابو الحب

- مقتل محام في فريق الدفاع عن رئيس النظام السابق في بغداد
- والادارة الأميركية تدعو الدول والجهات التي تعهدت بتقديم مساعدات إلى العراق إلى الوفاء بتعهداتها...

- قتل في بغداد أحد محامي فريق الدفاع عن رئيس النظام السابق وذلك بعد اختطافه من مقر سكنه على يد مسلحين، حسب قول أعضاء في فريق الدفاع. يذكر ان هذه هي حادثة القتل الثالثة التي يتعرض لها فريق الدفاع منذ بداية المحاكمة قبل ثمانية أشهر.
القتيل وهو المحامي خميس العبيدي كان يمثل صدام حسين وأخيه غير الشقيق برزان ابراهيم التكريتي ووقع اختطافه صباح يوم الاربعاء ثم عثر على جثته في شارع قرب مدينة الصدر في بغداد.
رئيس الادعاء في المحكمة العراقية الجنائية العليا جعفر الموسوي أكد مقتل العبيدي دون ان يقدم تفاصيل أخرى.
ردا على سؤال من إذاعة العراق الحر قال خليل الدليمي رئيس هيئة الدفاع في محاكمة صدام حسين، قال أن مقتل العبيدي لن يؤثر على موقف فريق الدفاع وانه متمسك بموقفه:

((اديو))

هذا وطالب خليل الدليمي رئيس هيئة الدفاع عن صدام حسين باجراء تحقيق دولي في مقتل نائب الهيئة خميس العبيدي:

((اديو))

غير ان الدليمي وجه الاتهام في مقتل العبيدي إلى ما دعاه بالميليشيات القادمة من إيران وكذلك وزارة الداخلية وقال في حديث خاص باذاعة العراق الحر:
MAH 3


قال البيت الأبيض في وقت متأخر من يوم الثلاثاء أنه سيحث الدول التي تعهدت بتقديم مساعدات إلى العراق على الوفاء بتعهداتها غير ان مسؤولين اميركيين امتنعوا عن تسمية هذه الجهات وعن تحديد المبالغ التي لم تُدفع.
مستشار الأمن القومي ستيفن هادلي قال ان بعض الدول تأخرت في الدفع بشكل واضح وسنذكّر هذه الدول إن كانت قد نست تعهداتها ".
هادلي أضاف بالقول ان حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي في حاجة إلى استلام هذه المساعدات في أسرع وقت ممكن وكانت جهات عديدة قد تعهدت بها في مؤتمر المانحين في عام 2003 في مدريد. هادلي أوضح ان أمام الحكومة العراقية فرصة كي تظهر للشعب العراقي ان في امكانها إدخال تغيير على حياتهم اليومية وان تسلم المساعدات سيعزز من موقف الحكومة الجديدة، حسب قوله.

يذكر ان الرئيس الأميركي جورج بوش وجه دعوة مشابهة بشكل متكرر على مدى الايام الماضية وقال ان المجموعة الدولية قدمت مبلغ ثلاثة مليارات ونصف المليار دولار من مجموعة ثلاثة عشر مليار دولار تعهدت بها للعراق منذ ثلاث سنوات. بوش أكد في حديث يوم الاثنين ان ديمقراطية العراق الفتية تمر بمرحلة حرجة واوضح ان من مسؤولية الجهات والدول التي تعهدت بتقديم مساعدات ومنح إلى العراق ان تفي بتعهداتها.
يذكر ان مؤتمر مدريد للدول والجهات المانحة خرج بتعهد بدفع 33 مليار دولار للعراق 13 عشر مليار دولار منها من جهات غير الولايات المتحدة.
ردا على سؤال عمن هي الدول والجهات التي تأخرت في دفع المبالغ المستحقة أجاب الناطق بلسان الرئيس بوش توني سنو بالقول بان المساعي ما تزال جارية لتحديد هذه الدول والجهات وقال انه لا يعرفها بالتحديد الآن.
في هذه الأثناء صادق مجلس النواب الأميركي على تخصيص مبلغ خمسين مليار دولار إضافي للعراق وافغانستان وهو اقل بمبلغ اربعة مليارات دولار عن المبلغ الاصلي الذي طلبه البيت الأبيض. هذه المخصصات الاضافية ستضيف مبلغ عشرين مليار دولار على ميزانية وزارة الدفاع للسنة الضريبية المقبلة. غير ان مراقبين يعتبرون ان مبلغ الخمسين مليار لن تغطي غير فترة عدة اشهر وتوقعوا ان تقدم الإدارة الأميركية طلبا لمبالغ اضافية في اوائل العام المقبل.
مجلس الشيوخ الأميركي سيناقش اليوم الاربعاء أيضا مشروع قرارين تقدم بها الديمقراطيون يدعوان إلى سحب القوات الأميركية من العراق.


اواصل فقرات ملف العراق من إذاعة العراق الحر
على صعيد القوات متعددة الجنسيات أعلنت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون انها ابلغت واحدا وعشرين ألفا من قواتها بالتهيؤ للتوجه إلى العراق في وقت لاحق من هذا العام لتحل محل قوات أخرى في اطار عمليات استبدال. في هذه الأثناء وصل إلى واشنطن قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال جورج كيسي لغرض اجراء محادثات مع وزير الدفاع دونالد رامسفيلد ومن المتوقع ان تركز على احتمالات تخفيض عدد القوات الأميركية في العراق.
في سياق متصل وصف البيت الأبيض سحب اليابان قواتها من العراق بكونه خطوة ايجابية تدل على انجاز تقدم في مجال نقل المسؤوليات الامنية إلى القوات العراقية. ستيفن هادلي مستشار الأمن القومي قال ان اليابان تفعل الآن ما سنفعله نحن في ما بعد مع تطور قدرات القوات العراقية وأضاف بالقول أن مهمة القوات الأميركية ستتغير في ما بعد كما ستتغير طرق دعم الحكومة ثم اعتبر انسحاب اليابان خطوة ايجابية.
في سياق متصل أيضا توقعت استراليا إعادة النظر في طريقة نشر قواتها في العراق في نهاية هذا العام حسب ما ورد على لسان وزير الدفاع برندن نلسون غير انه أضاف ان أي خطة لسحب القوات ستعتمد على نجاح العراق في السيطرة على امنه.
يذكر ان استراليا اعلنت نقل قواتها إلى معسكر الطليل جنوب السماوة بعد اعلان اليابان سحب قواتها من العراق. يذكر أيضا ان رئيس الوزراء نوري المالكي أعلن قبل ايام ان القوات العراقية ستتسلم الملف الامني في محافظة المثنى في شهر تموز المقبل.

على صلة

XS
SM
MD
LG