روابط للدخول

اليابان تعلن سحب قواتها من العراق وأستراليا ستعيد نشر قواتها وتحذر من انسحاب مبكر لقوات التحالف


ميسون أبو الحب

عبر وزير الدفاع الاسترالي برندن نيلسون عن خشيته من ان تشهد محافظة المثنى تصاعدا في الهجمات بعد نقل المهام الامنية فيها من قوات التحالف إلى القوات العراقية وهو ما اعلنه نوري المالكي رئيس الوزراء يوم الاثنين قائلا ان عملية النقل ستتم الشهر المقبل. نلسون أضاف ان نقل المسؤوليات سيكون حجرا أساس في تقدم العراق نحو الديمقراطية غير انه أضاف ان المتمردين قد يستهدفون المثنى باعتبارها أول محافظة ينتقل الاشراف عليها إلى القوات العراقية.
في هذه الأثناء اعلنت اليابان سحب قواتها من مدينة السماوة ويبلغ عددها ستمائة رجل يقومون بمهمات انسانية في المنطقة.
وزير الدفاع الاسترالي قال ان استراليا ستنقل قواتها إلى قاعدة الطليل الجوية التي تقع جنوب شرقي السماوة بعد انسحاب القوات اليابانية واوضح انها ستقوم بمهمات في مجال تدريب القوات العراقية. يذكر ان لاستراليا ألفا وثلاثمائة رجل في العراق وفي الشرق الاوسط.
من جانبه رحب رئيس وزراء استراليا جون هوارد بالتطورات الأخيرة واعتبرها خطوة حساسة كما أكد ان الهدف هو ان يتكفل العراقيون بشؤونهم غير ان هوارد عبر أيضا عن خشيته من نتائج انسحاب مبكر لقوات التحالف إذ قال:
" إذا ما انسحبنا وانسحب الآخرون على وجه السرعة وإذا لم يكن العراقيون قد تطوروا بما يكفي للتكفل بشؤون انفسهم فسيفشل كل شئ. الوضع صعب وما يزال خطرا وستكون هناك اعمال عنف عديدة في انحاء مختلفة من العراق ولو لحسن الحظ ليس كثيرا في منطقة جنوب العراق حيث توجد القوات الاسترالية ".

اليابان اعلنت على لسان رئيس وزرائها يونيشيرو كويزومي سحب قواتها من العراق موضحة ان مهمتها الإنسانية هناك قد انتهت وأنها حققت نجاحا. جاء قرار الانسحاب بعد التشاور مع الولايات المتحدة وحلفاء آخرين حسب قول كويزومي.
السفارة الأميركية في طوكيو اصدرت بيانا عبرت فيه عن تثمينها لمساهمة اليابان في اعمار العراق بينما زار سفير العراق في طوكيو غانم علوان الجميلي رئيس الوزراء وشكره على دور بلاده.

شارلز هيمان خبير عسكري بريطاني وقد اعتبر ان سحب القوات اليابانية لا يؤثر بشكل كبير على وضع قوات التحالف لان القوات اليابانية كانت تعمل في مجال الاعمار بالدرجة الاساس. ردا على سؤال عن مستقبل التحالف في العراق توقع هيمان اقتصار هذه القوات على القوات الاسترالية والبريطانية والاميركية بشكل رئيسي في نهاية هذا العام:
" انطباعي هو ان نرى في نهاية هذا العام قوات استرالية وبريطانية تساعد قوات اميركية وربما أيضا عددا صغير جدا من قوات دول مثل لاتفيا ولتوانيا وبلدان أخرى قليلة. غير ان اعداد هذه القوات سيكون ضئيلا جدا بشكل عام. القوات الوحيدة التي سنراها على الارجح هي البريطانية والاسترالية لمساعدة القوات الأميركية ".

في سياق متصل قدم أعضاء ديمقراطيون في مجلس الشيوخ خطتين للتقليل من التزام الولايات المتحدة في العراق. الخطة الاولى تهدف إلى سحب القوات الأميركية القتالية بحلول تموز في عام 2007 والخطة الثانية تهدف إلى البدء بسحب القوات هذا العام دون تحديد موعد زمني أخير لانهاء الانسحاب. يأتي ذلك بعد اسبوع من رفض مجلسي الشيوخ والنواب الأميركيين وضع جدول زمني لسحب القوات من العراق. ويرى المراقبون انه سيتم رفض هتين الخطتين أيضا.
في واشنطن أيضا حذر السناتور الجهوري جون ماكين البيت الأبيض من المبالغة في التفاؤل بعد مقتل زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي كما اعتبر ان هناك حاجة إلى المزيد من القوات. ماكين أضاف بالقول ان الوضع في العراق ما يزال حرجا كما عبر عن قلقه من تعرض الرئيس الأميركي جورج بوش إلى ضغط سياسي لسحب القوات من العراق في حين ان هذا الوضع يحتاج إلى المزيد من القوات حسب قوله.

** ** **

عقد وزير الدفاع البريطاني ديزموند براون ونظيره العراقي عبد القادر العبيدي اليوم الثلاثاء مؤتمرا صحفيا في بغداد عبر فيه الوزير البريطاني عن شعوره بالفخر لأداء القوات البريطانية في البصرة كما أكد على تواصل العمل على الخطة الامنية الخاصة بهذه المدينة بهدف إحلال الأمن فيها والتي ستنفذ بالتعاون مع القوات العراقية وستكون مشابهة لخطة بغداد الامنية.
من جهته عزا وزير الدفاع العراقي عبد القادر العبيدي وجود اعمال العنف في البصرة إلى " عصابات مسلحة ".

** ** **

في ملف الرهائن أعلن اللواء الركن عبد العزيز محمد مدير غرفة العمليات في وزارة الدفاع، أعلن العثور على جثتي الجنديين الأميركيين المفقودين في منطقة اليوسفية وأضاف انهما تعرضا إلى التعذيب ثم قتلا بوحشية. يذكر ان الجنديين المذكورين فقدا يوم الجمعة الماضية بعد تعرض وحدتهما إلى هجوم عند نقطة تفتيش. جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة في العراق تسمي نفسها مجلس شورى المجاهدين كانت قد اعلنت مسؤوليتها عن خطف الجنديين.
الجماعة نفسها اعلنت يوم الاثنين مسؤوليتها عن اختطاف اربعة دبلوماسيين روس وعن قتل خامس. وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف قال يوم الثلاثاء ان السلطات تحقق في الأمر كما دعا إلى اطلاق سراح الرهائن في الحال. الجماعة كانت قد منحت روسيا فترة ثمان واربعين ساعة للانسحاب من الشيشان واطلاق سراح جميع المعتقلين المسلمين حسب بيان نشرته على الانترنيت. من جانبهم المتمردون في منطقة الشيشان طالبوا باطلاق سراح الرهائن ونفوا أي علاقة لهم بالجماعة الخاطفة.

على صلة

XS
SM
MD
LG