روابط للدخول

خطة (معا إلى الأمام) تهدف إلی محاصرة عناصر تنظيم القاعدة في العراق بعد مقتل زعيمهم


ميسون أبو الحب

في مؤتمر صحفي عُقد يوم الخميس الماضي في بغداد كشف موفق الربيعي مستشار الأمن الوطني عن العثور على وثائق تحوي معلومات مهمة عن التنظيم وعن قادته وعن خططه.
وثيقة القاعدة أشارت أيضا إلى مخاوف من تزايد أعداد القوات العراقية التي تدربها القوات الأميركية وتزايد عدد الاعتقالات والاستيلاء على الأسلحة وإغلاق منافذ التمويل على التنظيم.
نائب رئيس الجمهورية الأميركي (ديك تشيني) قال إن كانت هذه الوثيقة أصلية فهي تظهر أن الإرهابيين يدركون أنهم يخسرون الحرب.

يوم الأربعاء الماضي وبعد مقتل الزرقاوي في ضربة جوية أميركية الأسبوع الماضي قرب بعقوبة، بدأت خطة بغداد الأمنية وهي تحمل اسم (معا إلى الأمام). رئيس الوزراء نوري المالكي دعا جميع العراقيين إلى التعاون مع قوات الأمن والشرطة من أجل وضع حد للإرهاب. بعض رجال الأمن الذين التقتهم إذاعة العراق الحر أكدوا أن المواطنين يتعاونون معهم.

خطة بغداد الأمنية هي الأوسع منذ الاجتياح في عام 2003 وهي أيضا أول خطة تنفذها الحكومة منذ استلامها مقاليد الحكم قبل شهر. هدف العملية محاصرة عناصر تنظيم القاعدة بعد مقتل زعيمهم.

وزارة الدفاع أعلنت نصب مائة وستين نقطة تفتيش إضافية في بغداد ونشر ستة وعشرين ألف جندي عراقي وثلاثة وعشرين ألفا من رجال الشرطة إضافة إلى سبعة آلاف ومائتي رجل من قوات التحالف.

تتضمن الحملة عمليات تفتيش من منزل إلى منزل في المناطق التي يُشك في أنها تؤوي متمردين كما تتضمن وضع حد لحمل المدنيين السلاح. اللواء الركن عبد العزيز محمد جاسم مدير غرفة العمليات في وزارة الدفاع قال: " أي شخص يعثر عليه في الشارع أو في سيارته أو داخل محله وبحوزته سلاح، أي نوع من السلاح، سيعتبر إرهابيا وسيُقتل أو سيُعتقل ".

خطة بغداد الأمنية تضمنت أيضا تمديد حظر للتجوال في بغداد خلال الليل لمدة ساعتين ونصف الساعة من الثامنة والنصف حتى السادسة صباحا كما اشتملت منع حركة السيارات خلال فترة صلاة الجمعة.

هذا وتحدث مسؤولون عراقيون عن نجاح الخطة مبدئيا. بينما يقول عراقيون اعتيادون إن المشكلة تكمن في وجود رجال مسلحين مجهولي الهوية يتجولون في شوارع بغداد. وهم ليسوا متمردين أو مجرمين فقط بل بعضهم من قوات حراسة مرتبطة بمختلف الوزارات.

تتزامن خطة بغداد الأمنية مع تنفيذ الجيش الأميركي عمليات مداهمة وبحث عن متمردين. القوات الأميركية أعلنت يوم الخميس قتل مائة وأربعة من المتمردين واعتقال سبعمائة وتسعة وخمسين في أربعمائة واثنين وخمسين عملية منذ مقتل الزرقاوي.

على صلة

XS
SM
MD
LG