روابط للدخول

تراجع صورة الولايات المتحدة في العالم


أياد الکيلاني – لندن

تشير استطلاعات رأي أجريت في 15 بلد حول العالم إلى أن صورة الولايات المتحدة آخذة في التراجع، كما تشير الاستطلاعات التي أجراها مركز Pew للأبحاث في واشنطن إلى أن العديد من الناس يعتبرون الوجود الأميركي في العراق يفوق الخطر الذي تشكله إيران على السلام العالمي، كما يوضح تقرير أعدته لإذاعة العراق الحر المراسلة Kathleen Moore.

تذكر المراسلة بأن استطلاعا كان أجراه مركز Pew العام الماضي أشار إلى بعض التراجع في المشاعر المناوئة للولايات المتحدة، الأمر الذي كان يعود جزئيا إلى أن المساعدات الأميركية لضحايا كارثة الTsunami الذي أصاب مناطق في آسيا عام 2004 ساهمت في توليد المشاعر الإيجابية تجاه الولايات المتحدة. إلا أن هذه المشاعر تعرضت إلى التراجع الآن في معظم الدول التي شملها الاستطلاع.
ويوضح التقرير بأن ما لا يزيد عن ربع الأسبان، على سبيل المثال، أعربوا عن مشاعر إيجابية تجاه الولايات المتحدة، أي بنسبة تقل بكثير عن نسبة العام الماضي التي بلغت 41%، كما شهدت تركيا انخفاضا في هذه النسبة من 23 إلى 12% ، وهبطت النسبة في الهند من 71 إلى 56%.
كما استمر الانخفاض في التأييد للحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد الإرهاب، ولم تظهر غالبية للمؤيدين لهذه الحرب سوى في روسيا والهند، الأمر الذي يعلق عليه Carroll Doherty – مدير شئون الناس والصحافة بمركز Pew – بقوله:
"ما نشاهده هو الثمن المتواصل لهاتين القضيتين، والمترتب على استمرار الحرب في العراق."

ويتابع Doherty في حديثه مع المراسل قائلا:
"العراق ما زال يحول دون أي تحسن حقيقي في صورة الولايات المتحدة في أوروبا. أما في الدول ذات الأغلبية المسلمة، فلم نشاهد أي تحسن ولم يتضح في هذه الدول إن كان العراق أو غيره من العوامل يمثل السبب الرئيسي، إذ تنتشر في هذه الدول توترات عدّة. وبشكل عام، فإن الصورة معتمة حقا."

** ** **

ويتابع المراسل في تقريره بأن العراق كان عنصرا رئيسيا في الاستطلاعات، ولم تشهد غير الولايات المتحدة والهند ونيجيريا غالبية اعتبرت أن الحرب في العراق جعلت من العالم مكانا أكثر أمانا، في حين أجمع الناس في جميع الدول – باستثناء ألمانيا والولايات المتحدة – على كون الوجود الأميركي في العراق يشكل خطرا على السلام العالمي بدرجة تفوق خطر إيران.
وينبه التقرير إلى أن الاهتمام في أوروبا بموضوع إيران قد تزايد خلال السنوات الأخيرة، مع قلق البعض من نتائج امتلاك إيران للأسلحة النووية، كما ينقل عن الاستطلاع إظهاره بأن الناس في الدول الإسلامية وغير الإسلامية على حد سواء يشتركون في القناعة بأن إيران – لو حصلت على السلاح النووي – ستشن في الأرجح هجمات إما على الولايات المتحدة أو بعض الدول الأوروبية.
ويمضي Doherty إلى أن النتائج المتعلقة بإيران في الاستطلاع أظهرت توجها جديدا، ما أوضحه بقوله:
"هذه المخاوف لها وجود حقيقي على جانبي المحيط الأطلسي، الأمر الذي أعتبره نقطة مهمة، فهو توجه جديد لم يظهر في استطلاعاتنا السابقة، أي ما يخص هذه الأرضية المشتركة، أو الخيط المشترك، على الأقل."

ويخلص المراسل في تقريره إلى أن استطلاعات مركز Pew شملت 17 ألف شخص في أرجاء الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا والشرق الأوسط وأفريقيا.

على صلة

XS
SM
MD
LG