روابط للدخول

موفق الربيعي: حصلنا على وثائق هامة وخطيرة لتنظيم القاعدة في العراق


حسين سعيد

ملف العراق الاخباري ليوم الخميس 15 حزيران
ابرز محاور ملف العراق لهذا اليوم :

** مستشار الامن الوطني يعلن الحصول على وثائق لتنظيم القاعدة في العراق تتضمن معلومات هامة وخطيرة. وفي الملف محاور اخرى والتفاصيل بعد هذا

(....)

في اليوم الثاني لتنفيذ خطة أمن بغداد التى يطلق عليها (معا الى الامام) اعلن مستشار الامن الوطني العراقي موفق الربيعي ان قوات الامن العراقية حصلت على وثائق لتنظيم القاعدة تتضمن معلومات هامة عن شبكة الجماعات المسلحة وقياداتها.
واعلن الربيعي خلال مؤتمر صحفي عقده يوم الخميس ان هذه هي بداية نهاية القاعدة في العرق، وان الحكومة آلآن في موقع الهجوم للقضاء على هذا التنظيم الذي وصفه بالاهابي في العراق.

وعرض الربيعي احدى الوثائق التي قال انه عثر عليها في احدى اجهزة الحاسوب الخاصة بالزرقاوي وقال انها تتضمن معلومات خطيرة كما تتضمن تفاصيل هامة عن استراتيجية عمل تنظيم القاعدة في العراق.

- تعهّد الرئيس جورج بوش بتقديم كل ما من شأنه ان يساعد الحكومة العراقية الجديدة على النجاح. وخلال اول مؤتمر صحفي عقده في البيت الابيض يوم الاربعاء بعد عودته من زيارته المفاجئة الى العراق أوصى الحكومة العراقية بتأسيس صندوق لتمكين المواطنين من الاستفادة من عائدات النفط، على غرار النظام المتبع في ولاية ألاسكا الاميركية التي توزيع أرباح صناعة الطاقة على سكانها.
وقلل الرئيس بوش من التوقعات بخفض عدد الجنود الأمريكيين البالغ عددهم نحو 130 ألفاً في العراق، مؤكدًا أنه ينبغي ألا يبدأ الجنود بالعودة إلا بعد أن تظهر السلطات العراقية قدرتها على فرض النظام، مشددا على ان النجاح في العراق يعتمد على العراقيين واعرب عن امله في ألا يكون لدي الناس توقع بأن العنف سيتوقف فجأة وتماماً.

[[من الواضح ان الغارات لن تنهي الارهاب. انا ادرك ان الشعب الاميركي يفهم ذلك، كما ان العراقيين يفهمون ذلك، لكن الارهابيين لن يكونوا في مأمن، اذ سنضرب شبكاتهم، وسنربك عملياتهم، وسنواصل تقديم زعمائهم الى العدالة]]
واوضح الرئيس بوش ان من دوافع زيارته الى العراق كانت الرغبة في ازالة، وبقدر المستطاع، أي شك بشأن ما إذا كان هناك شريك سينهض بالمهمة الصعبة. وقال ان المالكي اطلعه على الخطوات العاجلة التي ينوي اتخاذها:

[[أطلعنا رئيس الوزراء على الخطوات العاجلة التي يتخذها في ثلاثة اتجاهات رئيسية من أجل تحسين الأمن، والنهوض بالاقتصاد العراقي بحيث يشعر العراقيون ان تقدما اقتصاديا حقيقيا قد تحقق، واخيرا التوجه الى المجتمع الدولي لدعم الحكومة الجديدة]]

وأشار الرئيس الاميركي الى ان المالكي أطلعه على خطة شاملة للقضاء على الإرهاب وحل الميليشيات وتحقيق مصالحة وطنية شاملة. وكان المالكي اعلن خلال مؤتمر صحفي يوم الاربعاء انه ربما اعلن الخميس تفاصيل خطة للمصالحة الوطنية جنبا الى جنب مع الخطة ألامنية مع اولئك الذين لم يشاركوا في العملية السياسية:
[[سنعلن الخطة الكاملة والتفصيلية للمصالحة الوطنية لاننا نريد ان تمشي العمليات العسكرية جنب الى جنب مع المصالحة الوطنية لفتح باب للحوار معى المسلحين الذين ما عارضوا العملية السياسية ويريدون آلآن العودة الى العمل السياسي.......]]

وقال الرئيس بوش إن زيارته الخاطفة إلى العراق الثلاثاء الماضي طمأنته إلى أن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي شريك جدي وانه مصمم على بناء عراق قادر على الصمود:

[[كان من دواعي سروري ان التقي رئيس الوزراء وجها لوجه. لقد سبق ان اتصلت به هاتفيا بضع مرات، ولكن اعتقد انه كان مهما ان اجلس معه وان اتحدث معه شخصيا. لقد اكتشفت انه يتمتع بشخصية قوية، ولديه تصميم شديد على ان ينجح في بناء بلد قادر على الصمود، وعلى حكم نفسه بنفسه، والدفاع عن نفسه]]
وجاءت ردود فعل السياسيين العراقيين على زيارة الرئيس الاميركي جورج بوش الخاطفة الى العراق متباينة، اذ اشاد بها على الاديب عضو مجلس النواب عن الائتلاف العراقي الموحد:

[[الزيارة كانت ايجابية، ودعم للحكومة بشكل واضح.وطلب من السيد رئيس الوزراء انه في أي مجال من المجالات تحتاج الحكومة الى الدعم والتعاون فان حكومة الولايات المتحدة مستعدة لتقديم هذا الدعم....]]

اما النائب عن جبهة التوافق العراقية ظافر العاني فاعتبر ان دافع الرئيس الاميركي من وراء زيارته الى العراق هو رفع شعبيته المتدهورة في داخل بلاده:
[[السبب الرئيسي هو لدعم بوش الذي تدنت شعبيته الى اوطأ درجة ممكنة ومحاولة لابداء الزهو بمقتل الزرقاوي ورغبة في اطهار هذا الانتصار رغم ان الاوضاع الامنية في العراق لا تزال كارثية]]

واشادت سامية عزيز عضوة مجلس النواب عن التحالف الكردستاني بموقف الولايات المتحدة وناشدت الدول الاخرى بدعم العراق :
[[الرئيس بوش خلصنا من حكم الطاغية ودعم العراق في حملة اسقاط النظام المقبور. والان نحن ندعو ليس فقط الرئيس بوش وانما العالم اجمع للمشاركة في استتباب الامن في العراق]]

- صوت مجلس الشيوخ الاميركي بالاجماع على قرار يلزم الرئيس الاميركي جورج بوش بتقديم ميزانية لحربي العراق وافغانستان بدلا من تمويلهما من خلال قوانين طوارىء تدفع الى الكونغرس مع حد أدنى من التدقيق.
وفي الوقت الذي يستعد فيه الكونغرس للمصادقة على مشروع قانون يخص نفقات عاجلة طلبتها وزارة الدفاع (البنتاغون) مبلغها خمسة وستون مليار وثمنمئة مليون دولار لتغطية في هذا الوقت بالذات دعا مجلس الشيوخ بأغلبية ثمانية وتسعين صوتا وعدم اعتراض أحد الى انهاء مثل هذه الممارسة والزام الادارة الاميركية بوضع التكاليف المتوقعة للحرب في ميزانية السنة المالية المقبلة التي ستقدم الى الكونغرس خلال شباط العام المقبل.

على صلة

XS
SM
MD
LG