روابط للدخول

خطة استراتيجية جديدة لأمن بغداد غير محدودة باطار زمني يبدأ تنفيذها الاربعاء


حسين سعيد

- تحت مسمى معا الى ألامام بدأ يوم الاربعاء تنفيذ خطة امنية كبرى في بغداد تشمل مصادرة الاسلحة، وعمليات دهم لمواقع محددة مسبقا، وتطويق مداخل العاصمة ومخارجها، وحظر التجول ليلا.
ووصف مسؤولون حكوميون وقادة عسكريون الخطة بانها الاوسع مقارنة مع الخطط الامنية السابقة. ووصف اللواء الركن عبد العزيز محمد مدير غرفة عمليات وزارة الداخلية الخطة بالاستراتيجية، موضحا انها غير محدودة باطار زمني.
وثمة ظاهرة ملفتة، وهي ان الحكومة وفي كل مرة تضع فيها خطة امنية، تبدأ الاعلان مسبقا عن موعد تنفيذها، والاجراءات التي سترافق تطبيقها، وهو أمر غير متعارف عليه في التحركات العسكرية والامنية التي ترتبط درجة نجاحها بمدى سريتها. وقد اثار اعلان موعد الخطة الامنية وبعض تفاصيلها استغراب الكثيرين، واعتبرها البعض خدمة تقدم للذين تستهدفهم الخطة، لكي يتدبروا امرهم قبل فوات الاوان، المواطن سعد أمين:

[[ما كو خطة امنية بعلن عنها في التلفزيون.....]]
لكن المواطن لطيف الربيعي له رأي مخالف تماما اذ يطالب الحكومة بالكشف عن مزيد من تفاصيل الخطة الامنية لكي لا يقع المواطن في اشكالات:
[[نتمنى ان تكون هناك اكثر تفصيلات للمواطن حتى يكون في بينة من امره....]]
وهناك من يرى بعدم جدوى مثل هذه الخطط لان الجريمة وعمليات العنف المسلح انتشرت على نطاق واسع ولم تعد تقتصر على منطقة دون سواها، ويصعب قطع دابر كل ذلك عن طريق خطط موسمية، ومن هؤلاء ضابط الشرطة المتقاعد طارق حسن:

[[ اعتقد انه ميفيد لأن الاجرام انتشر بكل العراق والضمائر ماتت والتدخل الخارجي....باعتقادي ماتفيد كل خطة امنية إلا فد أمر من رب العالمين ياله ينقذ هذا البلد]]
وثمة قطاع كبير من بسطاء الناس الذين يتطلعون الى استبباب الامن، ويستبشرون دائما بمثل هذه الخطط، ويبدون استعدادهم للمساعدة على انجاحها، ومنهم البائع المتجول محمد علي:

[[الخطة الامنية يعني احنه نكيّف حتى نساعد الحكومة اذا تريد....]]
وهناك من المواطنين من يطالب بضرورة تطهير قوات الداخلية والدفاع من العناصر التي تسللت اليها كشرط ضروري لنجاح أي خطة امنية، كما يطالبون بان لا تكون هذه الخطط موسمية، ومنهم المدرس وهاب حسين:
[[المفروض يعني ان تكون دائما خطة امنية وجيدة دائما بس المفوض تطهير العناصر المو جيده بالداخلية او الدفاع...]]

وكشف اللواء الركن عبد العزيز محمد مدير غرفة العمليات في وزارة الدفاع لصحيفة الصباح الحكومية تفاصيل خطة أمن بغداد التي اطلق عليها(معا الى الامام) وقال انه تنفيذا للخطة تقرر فرض حظر للتجوال من الساعة الثامنة والنصف مساء الى الساعة السادسة صباحا يوميا، فيما يمنع تحرك السيارات كل يوم جمعة من الحادية عشرة صباحا وحتى الثالثة بعد الظهر، وتشمل الخطة نزع الاسلحة من جميع المواطنين باعتبار ان السلاح المشروع هو ذلك الذي بايدي الاجهزة الحكومية.كما ان احكام السيطرة على مداخل ومخارج العاصمة من اهم مفردات الخطة، وان القوات المكلفة بهذا الواجب ستنتشر على احدى وعشرين نقطة، تمثل طوقا على بغداد، وسيتم عبر هذه النقاط تدقيق الحركة تدقيقا تاما.
وكشف اللواء الركن محمد نعمه الحسن مدير عام العمليات في وزارة الداخلية في تصريح لاذاعة العراق الحر ان العاصمة ستقسم الى قواطع لمنع تحرك من سماهم بالارهابيين، ولكي تسهل محاسبة المقصرين عن حفظ الامن في قواطعهم:
[[تحديد للقواطع، وتحديد للمسؤوليات، تحديد لحركات الجماعات المسلحة اللي كاعد تتحرك في بغداد....]]

على صلة

XS
SM
MD
LG