روابط للدخول

بوش يؤكد للمالكي دعم حكومته ويقول ان نفط العراق ملك شعبه


فارس عمر

اهلا بكم الى ملف العراق وفيه نتناول تطورات الشأن العراقي ، ومن عناوين الملف:

- بوش يؤكد للمالكي دعم حكومته ويقول ان نفط العراق ملك شعبه

- وصل الرئيس الاميركي جورج بوش الى بغداد يوم الثلاثاء في زيارة مفاجئة لاجراء محادثات مع رئيس الوزراء نوري المالكي.
وكان الرئيس الاميركي اجتمع عشية القمة العراقية الاميركية مع كبار مسؤولي ادارته وطاقم الأمن القومي في منتجع كامب ديفيد الرئاسي. واستمع الى تقارير قدمها عبر الهاتف السفير الاميركي في بغداد زلماي خليل زاد وقائد القوات الاميركية الجنرال جورج كايسي. واعتبر الرئيس الاميركي ان تقييمَهما للوضع في العراق "كان واقعيا جدا" ، على حد تعبيره. وقال بوش في اعقاب الاجتماع ان البحث تناول الوضع الأمني في العراق ودعم جهود الحكومة العراقية في هذا المجال والوضع الاقتصادي وانتاج النفط.
واعلن بوش:
"ان الرسالة الموجهة الى الحكومة العراقية هي: اننا نقف معكم وان ما تقومون به مهم وان الديمقراطية في العراق ليست مهمة للاثني عشر مليون عراقي الذين توجهوا الى صناديق الاقتراع وعائلاتهم فحسب بل ان للديمقراطية في العراق أهميتها في الحرب على الارهاب ايضا".
وأكد بوش مجددا ان انسحاب القوات الاميركية يعتمد على تطور الوضع ميدانيا بالارتباط مع تنامي قدرة القوات العراقية على تولي مسؤولية الأمن.
واشار الرئيس الاميركي الى ان دولا في منطقة الشرق الاوسط واخرى من مناطق اخرى تعهدت بتقديم مساعدات الى العراق بقيمة ثلاثة عشر مليار دولار. وقال ان الولايات المتحدة تتوقع من هذه الدول ان تفي بتعهداتها.
وفي هذا السياق دعا بوش جيران العراق الى بذل مجهود اكبر لمساعدة العراقيين:
"حريّ بجيران العراق ان يعملوا المزيد لمساعدة العراقيين. ونحن من جهتنا نعمل باستمرار مع اصدقائنا في المنطقة لتشجيعهم على دعم هذه الديمقراطية الجديدة".
واشار بوش الى حساسية حكومات في المنطقة إزاء الهوية المذهبية لرئيس الحكومة العراقية ولكنه اعرب عن اقتناعه بان تجربة العراق ستبدد أي مخاوف كهذه:
"أنا ادرك ان هناك بعض التوجسات لدى بلدان مختلفة ذات قيادات سنية إزاء وجود رئيس وزراء شيعي. ولكن رسالتنا هي ان العراق سيبين ان بامكان الناس من كل المذاهب ان يتعايشوا فيما بينهم . والعراقيون ، بعد كل هذا ، لديهم أحدث دستور في تاريخ الشرق الأوسط".

بوش قال ان قطاع الطاقة وانتاج النفط حظي باهتمام كبير خلال المحادثات مع مستشاريه. واكد في هذا السياق ان النفط ملك الشعب العراقي ويشكل أحد العوامل الايجابية في بناء مستقل العراق. ولفت بوش الى ان انتاج العراق من النفط زاد مؤخرا على مليوني برميل في اليوم. ولكنه اضاف ان قطاع النفط مثله مثل البنية الأساسية عموما في العراق بحاجة الى استثمارات كبيرة لتحديثه وتطويره.
وقال بوش ان حكومة المالكي ينبغي ان تستخدم النفط وسيلة لتوحيد البلاد مقترحا استحداث صندوق يضمن استخدام الثروة النفطية من أجل الشعب لتعزيز ثقة المواطنين بالحكومة المركزية ، بحسب الرئيس الاميركي.

- قال مصدر في مكتب رئيس الوزراء ان حكومة نوري المالكي تعتزم دعوة عناصر في جماعات مسلحة الى مؤتمر الوفاق الوطني الذي يجري الاعداد لعقده برعاية الجامعة العربية. ونقلت وكالة رويترز عن المصدر قوله ان الحكومة وقادة قوى سياسية اخرى سيتوصلون اولا الى تشكيل لجنة للاتفاق على تعريف "المقاومة" ثم توجَّه الدعوة الى عناصر من جماعات مسلحة للمشاركة في المؤتمر.
وكان المبعوث الخاص لجامعة الدول العربية احمد بن حلي اعلن يوم الاثنين إرجاء مؤتمر الوفاق الوطني الى اوائل آب المقبل بعدما كان مقررا عقده في الثاني والعشرين من حزيران الجاري.
وأوضح بن حلي ان قرار تأجيل المؤتمر اتُّخذ بهدف اعطاء عملية التحضير مزيدا من الوقت وإشراك أكبر عدد ممكن من القيادات والقوى السياسية.
وفي هذا السياق قال عضو جبهة التوافق العراقية عبد الهادي الزبيدي في حديث لوكالة رويترز ان على الحكومة "ان تتحادث مع الجميع وعندما نقول الجميع فاننا نعني الجميع" ، بحسب الزبيدي . واضاف ان الحكومة لا يمكن ان تستمر في انكار وجود البعثيين ، على حد تعبيره.
وكان رئيس الوزراء نوري المالكي اعلن مؤخرا الافراج عن نحو ألفي سجين لم تثبت عليهم تهمة حتى نهاية حزيران وذلك في اطار جهود المصالحة التي أكد المالكي التزام حكومته بتحقيقها. وأُفرج حتى الآن عن زهاء ثمنمئة سجين.

- اعلنت هيئة المحكمة الجنائية التي تحاكم صدام حسين وسبعةً من اعوانه في قضية الدجيل ان الجلسة الرابعة والثلاثين للمحاكمة ستكون اليوم الأخير للاستماع الى شهود الدفاع عن المتهمين. وأكد رئيس المحكمة القاضي رؤوف عبد الرحمن ان جلسة الثلاثاء هي الجلسة الأخيرة للاستماع الى شهود الدفاع لأن المحكمة لا تريد خطابات ، على حد تعبيره. ودعا هيئة الدفاع الى الاختيار بين الخطابات أو الاستماع الى الشهود.
وكان القاضي عبد الرحمن قرر وقف التغطية الاعلامية لوقائع المحاكمة مدة ساعة تقريبا خلال الاستماع الى شهادة سبعاوي التكريتي دفاعا عن طه ياسين رمضان قبل السماح للصحافيين بالعودة الى القاعة.
وغاب عن جلسة الثلاثاء المتهم برزان ابراهيم التكريتي الذي أخرجه رئيس المحكمة يوم الاثنين. وقال القاضي عبد الرحمن في مستهل جلسة الثلاثاء انه قرر الاستمرار في ابعاد برزان التكريتي عن المحاكمة لاخلاله المتكرر بنظام المحكمة.

على صلة

XS
SM
MD
LG