روابط للدخول

العنف العائلي ضد المرأة وزيادة حوادث قتل وانتحار النساء في العراق


ديار بامرني

لقاء مع السيدة (بيري قره داغي) مديرة منظمة مراقبة حقوق الأنسان الكردي في الولايات المتحدة الأمريكية.

********

أفادت جمعيات للدفاع عن حقوق المرأة بأن اليأس يدفع كل سنة عشرات النساء في إقليم كردستان العراق إلى إحراق أنفسهن هربا من وطأة "التقاليد والأعراف القبلية القديمة". وكالة الصحافة الفرنسية (أ.ف.ب) ذكرت ان المرأة الكردية تعاني من الزيجات المرتبة سلفا بين العائلات والعنف في المنزل وسوء المعاملة اليومية من جانب العائلة والتبعية المادية والعجز عن إعالة نفسها, ما يجردها من حقوقها الأساسية ويبعث فيها اليأس.

وأشارت (بيمان ازادين) الصحافية في جريدة "جياناوا" الكردية المتخصصة في معالجة المشكلات النسائية, أشارت إلى تزايد عدد النساء اللواتي يحرقن أنفسهن, وان معظمهن يصبن بحروق تطال أكثر من 85% من أجسادهن ونادرا ما تنجو النساء بعد حرق أنفسهن بالبنزين. وتوضح الصحافية التي التقت عددا من الضحايا أن النار هي الوسيلة الأسهل بالنسبة للنساء اللواتي "ينحصر عالمهن بين مصابيح الزيت والتدفئة بالمازوت والافران", وذكرت أن المرأة تسعى من خلال انتحارها إلى معاقبة أقربائها سواء والدها أو زوجها بإلحاق العار بهم, ولا يمكنها إنجاز ذلك إلا من خلال انتحار يستأثر بالانتباه.

وقالت (روناك فرج) التي تدير مجلة "ريوان" النسائية وهي عالمة اجتماع تدير مركز السليمانية للتربية وتوعية النساء في مقابلة أجرتها معها وكالة الصحافة الفرنسية, قالت إن "ثمة 100 إلى 120 امرأة يحرقن أنفسهن بالنار كل سنة في منطقة السليمانية". ورأت (فرج) أن هذه الظاهرة تعكس "معاناة المرأة الكردية في مواجهة التقاليد القبلية القديمة في مجتمع يشهد تحولا". وأضافت أن هذه الظاهرة لم تتوقف بعد الانتفاضة في المناطق الكردية عام 1991 ولا بعد رفع الحصار عنها عند سقوط نظام صدام حسين معتبرة أنها "تعكس وضعا اجتماعيا يائسا تعيشه النساء".وأوضحت )روناك (أن "المشكلات الاجتماعية والاقتصادية ظهرت بحدة مع الانفراج السياسي في كردستان, والانتحار بالنار هو تعبير عن ذلك". وتابعت أنه "بعد التحرر السياسي, يحلم الناس بالتحرر الاجتماعي". (أ.ف.ب)


وللحد من أنتشار ظاهرة العنف العائلي ضد المرأة, بدأت العديد من المنظمات والجهات ذات العلاقة بعقد الندوات والمؤتمرات آخرها كان المؤتمر الذي عقد في محافظة أربيل عن المرأة وحقوقها والحد من ظاهرة العنف العائلي ضدها في الشرق الوسط بمشاركة العديد من المنظمات الدولية والمحلية وجهات رسمية. ولتسليط الضوء اكثر حول هذا الموضوع, أجرت الزميلة (سميرة علي مندي) لقاءا مع السيدة (بيري قره داغي) مديرة منظمة مراقبة حقوق الأنسان الكردي في الولايات المتحدة الأمريكية والتي حازت في المؤتمر على جائزة تقديرية لنشاطها وعملها المتواصل في مجال مراقبة حقوق الأنسان ومتابعة قضايا المرأة والدفاع عنها.

وذكرت مديرة المنظمة بان وصول المرأة إلى حالة اليأس وبالتالي الأنتحار هو بسبب تدهور الظروف الأمنية والأقتصادية والأجتماعية وكذلك أستمرار العنف العائلي والعنف ضد المرأة في أقليم كردستان وزيادة عمليات قتل النساء وما يطلق عليه بجرائم الشرف. (بيري قره داغي) أضافت انه بالرغم من تحسن الظروف في أقليم كردستان لكن لازلت هناك انتهاكات تتعرض لها المرأة بسبب ترسبات الماضي من عنف وأضطهاد وتربية أجيال عديدة على هذه الثقافة, مشيرة الى بدأ المنظمات الأنسانية في تثقيف المجتمع للتأكيد على احترام حقوق الإنسان لكنها أكدت ان عمل هذه المنظمات يبقى غير فعال بسبب قلة الدعم المادي والمعنوي الذي يقدم لهم وكذلك عدم وجود رعاية أجتماعية وصحية خاصة العلاج النفسي الذي له دور فاعل في الحد من ظاهرة الأنتحار.

** ** العنف العائلي ضد المرأة - لقاء مع السيدة (بيري قره داغي) مديرة منظمة مراقبة حقوق الأنسان الكردي في الولايات المتحدة الأمريكية ** **

********

(حقوق الإنسان في العراق) يأتيكم في المواعيد التالية :

كل يوم أثنين في نهاية الفترة الثانية من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة السابعة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي (الربع الأخير من الساعة السادسة صباحا والحادية عشرة صباحا حسب توقيت بغداد).

البرنامج يعاد أيضا كل يوم جمعة في نهاية الفترة الرابعة من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة العاشرة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي.

كذلك يمكنكم الإستماع إلى البرنامج (بالأضافة الى البرامج القديمة – الأرشيف) على موقع أذاعة ألعراق ألحر :www.iraqhurr.org

(حقوق الأنسان في العراق) يرحب بكل مشاركاتكم وملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه للبرنامج على ألبريد ألألكتروني : bamrnid@rferl.org

أو عن طريق الفاكس على الرقم :00420221122660 أو 00420221122659

*********

أذاعة العراق الحر تبث برامجها على موجات الـ(FM) :

(102.4) ميكا هيرتز في بغداد
(105) ميكا هيرتز في البصرة
(88.4) ميكاهيرتز في السليمانية
(91.4) ميكاهيرتز في اربيل
(104.6) ميكاهيرتز في الموصل

بالأضافة الى موجة متوسطة طولها 1593 مترا.

على صلة

XS
SM
MD
LG