روابط للدخول

جولة قصيرة على الصحافة العراقية ليوم الاحد 11 حزيران


محمد قادر -بغداد

حادث مقتل الزرقاوي لازال مثار حديث الصحف العراقية ليوم الاحد ... فجاء في مانشيت صحيفة المدى ...
- كنز من المعلومات الاستخباراتية بعد مصرع الزرقاوي وعملية هبهب تقتل احد ابنائه ... والقوات الامنية تبدأ باعتقال مشتبهين
ومن العناوين الاخرى للصحيفة
- وساطة عراقية بين طهران و واشنطن يقودها عادل عبد المهدي
- على خلفية زيارة وفد برلماني الى بعقوبة ... محافظ ديالى ممتعض وعضو في الائتلاف يتهم المشهداني بالتسويف

هذا وعن لسان مدير العمليات العسكرية في وزارة الدفاع ... اللواء عبد العزيز محمد
- لم نقتحم الرمادي وسيطرتنا على المباني العالية نشاط استخباري

اما جريدة الصباح الجديد فقد اشارت في صفحتها الاولى الى خبر اعلان حالة انذار قصوى لقوات الجيش في المناطق الجنوبية، وذلك تحسباً لاي ردود فعل انتقامية تنجم من افراد تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين ... ونشرت ايضاً
- الحكيم يدعو الى استئصال بقايا الارهاب ... والائتلاف ينتقد الصمت العربي
- اعتقال 7 من عناصر "شورى المجاهدين" في كركوك و 4 مشتبهين في حملة دهم حول هبهب
- ومصادرة 25 شاحنة محملة بالبيض الفاسد وضبط شحنة دجاج من منفذي الشيب وبدرة، قيمتها اكثر من مليار دينار عراقي

والى الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان والتي نشرت عن رئيس جهاز المخابرات محمد عبدالله الشهواني ان استتباب الامن رهن بكف الاحزاب عن تقويض سلطة رئيس الوزراء.

و ايضاً نقرأ في الزمان :

- القبض على 3 باكستانيين يهربون الاسلحة الى بغداد والفلوجة
- اختصاصيون مشاهد العنف تسهم في زيادة معدلات الاكتئاب ... والصحة تفتتح مركزين للاسناد الاجتماعي في مستشفيي اليرموك والكندي
- اسواق هادئة حولتها المولدات الى ضجيج متواصل ... والمولدات الكهربائية الصغيرة اضطرار مؤقت وتصليحات مستمرة.

ونتحول الى الاتحاد – الصحيفة المركزية للاتحاد الوطني الكوردستاني – ليكتب سردار عبدالله تحت عنوان "منعطف هبهب" ... بان كل البوادر والمؤشرات تشير الى ان الامر يشكل منعطفا مهما ومصيرياً بالنسبة للحرب على الارهاب، فمن الناحية الشخصية البحتة، يصعب ملء فراغ الزرقاوي بشخصية اخرى، بهذه السرعة التي تمكن التنظيم من استعادة تنظيم صفوفه.
ومن الناحية السياسية، يأتي الحدث في خضم تطورات سياسية عراقية هائلة، تبدأ بتشكيل الحكومة، ولاتنتهي بالطبع، بمؤتمر الوفاق المنتظر عقده اواخر هذا الشهر في العراق. ... ويستمر سردار عبدالله بالقول ...
اذا كان الامر بالنسبة للقاعدة هيناً كما يحاول قادته الادعاء، فإن الامر بالنسبة للحكومة العراقية، والادارة الامريكية يختلف تماما، فالرئيس بوش طرح في ظهوره الاول بعد العملية، امورا كثيرة، لكن اهمها، كان تركيزه على دعوة طاقمه للامن القومي، للاجتماع به يوم الاثنين المقبل، لتقييم وتدارس الامر والمستجدات التي يمكن ان تتمخض عنه، ثم بعد يوم من ذلك مباشرة، اي يوم الثلاثاء، سيلتقي وفي كامب ديفيد ايضا، اقطاب الحكومة العراقية الجديدة.
وبقليل من التدقيق في هذه الكلمات، يمكن للمراقب والمتابع، ان يدرك بأن الرئيس بوش مدرك تماما لحجم الانتصار العسكري الذي تحقق في غارة هبهب، والتي ادت الى القضاء على اركان القاعدة في العراق. ويبقى الكلام لسردار عبدالله

على صلة

XS
SM
MD
LG