روابط للدخول

الأردن لن يسمح بدفن الزرقاوي في أراضيه


حازم مبيضين –عمّان

قدم ثلاثة من نواب حزب جبهة العمل الاسلامي امس العزاء بالارهابي ابو مصعب الزرقاوي الذي قتل في العراق مساء الاربعاء الماضي.وكان الثلاثة. استمزجواالمراقب العام للاخوان المسلمين بشان الزيارة فاجاب ان لاحرج في ذلك لمن يريد ان يقدم العزاء لكن النائب محمد ابو فارس وهو احد المعزين القى خطبة الجمعة بعد ذلك واشاد فيها بمناقب الزرقاوي واعتبره مجاهدا وشهيدا مبررا ذلك بان الزرقاوي قاتل الاميركان في حين اكد النائب علي ابوالسكر انهم قاموا بالزيارة لان السير بالجنائز واجب ديني وشرعي وبالنسبة للزرقاوي فقد افضى الى الذي اقامه وانتقد د. محمد ابو هديب رئيس لجنة العلاقات العربية في مجلس النواب الزيارة من قبل اعضاء في السلطة التشريعية التي قال ان عليها دورا كبيرا في الحفاظ على امن واستقرار البلد واعتبر ان الزيارة خطوة تتعارض مع الاجماع الاردني في رفض الارهاب.
ورات صحيفة الراي المعبرة بالعادة عن وجهة نظر الدولة ان هذا التحدي الذي يمارسه ممثلو جبهة العمل الاسلامي ضد ابناء شعبهم الذين لم ولن ينسوا دماء ضحاياهم الابرياء الذين سقطوا باحزمة ابو مصعب الزرقاوي المتفجرة صادم ومثير للغضب.
وسالت الراي هل اراد نواب جبهة العمل الاسلامي الذين ذهبوا للتعزية بالخارج على الدين والحاض على الفتنة المذهبية ان يقولوا للشعب الاردني ان العنف والارهاب هو السبيل الاوحد لنصرة الاسلام ورأى المعلق السياسي عريب الرنتاوي في هذه التعزية بالزرقاوي مؤشرا على اخفاق الحركة الاسلامية في الاردن في رسم مسافة واضحة بين خطابها السياسي وخطاب وممارسات بعض القوى الارهابية.ورفضت ام الشهيدين ارقم ومثنى الفحماوي، اللذين ذهبا ضحية التفجيرات الارهابية في عمان الزيارة واعتبرتها اهانة لذوي ضحايا التفجيرات وقالت ان |الزرقاوي مجرم ولا يمكن بأي حال من الاحوال اعتباره مجاهداً فهو لم يراع حرمة دم المسلمين في جميع اعماله الارهابية ولن اسامحه ابدا.
وفي الاثناء علمت اذاعة العراق الحر ان الاردن يرفض استقبال جثمان الزرقاوي ليدفن فيه وقد تم التعميم على المراكز الحدودية بعدم استقبال الجثمان حتى لو احضره اقاربه من العراق وضربت السلطات الامنية طوقا على المنطقة التي يسكنها ذووه في مدينة الزرقاء بعد ان قام بعض الصبية برشق سيارات الصحفيين والمارة بالحجاره لابعادهم عن بيت العزاء الذي اقامته عائلته في محيط منزله وامه حوالي عشرين شخصا من الجيران كما علمت الاذاعة ان القضاء الاردني سيصدر قريبا قرارا باسقاط التهم والاحكام القضائية التي كان اصدرها بحق الزرقاوي
ومعروف ان عشيرة بني حسن التي ينتمي اليها الزرقاوي اعلنت براءتها منه اثر تبنيه العمليات الارهابية التي استهدفت عددا من فنادق عمان العام الماضي.

على صلة

XS
SM
MD
LG