روابط للدخول

قمة عراقية أميركية يوم الثلاثاء المقبل


فارس عمر

لقاء قمة عبر وسائل الاتصال الفضائية بين المالكي وبوش

** ** **

يعقد الرئيس الامريكي جورج بوش في غضون الايام الثلاثة المقبلة لقاءات هامة بضمنها مؤتمر قمة عبر الفيديو والهاتف الفضائي مع رئيس الوزراء نوري المالكي واعضاء حكومته.
وكان بوش اعلن في بيان تلاه في البيت الابيض انه سيلتقي يوم الاثنين المقبل مع كبار مسؤولي ادارته والقادة العسكريين الذي سيقدمون اليه تقريرا عن مستجدات الوضع في العراق بعد اكتمال الحكومة العراقية ومقتل زعيم تنظيم القاعدة في العراق ابو مصعب الزرقاوي. ثم ينضم الى الاجتماع السفير العراقي في واشنطن سمير الصميدعي قبل بدء المحادثات مع المالكي.
وقال بوش:
"أكدتُ لرئيس الوزراء المالكي انه سينال من الولايات المتحدة دعمها الكامل. وفي يوم الاثنين سألتقي مع طاقم الأمن القومي وغيرِهم من كبار مسؤولي الادارة في كامب ديفيد. وفي يوم الثلاثاء سينضم الينا سفير العراق الجديد لدى الولايات المتحدة. وسنعقد مؤتمرا عبر الهاتف مع رئيس الوزراء المالكي واعضاء حكومته".

وأوضح بوش ان البحث سيتناول بناء قدرات العراق سياسيا وأمنيا:
"سنبحث معا سبل الاستخدام الأمثل لموارد الولايات المتحدة في العراق وتحقيق هدفنا المشترك في بناء عراق قادر على حكم نفسه بنفسه والدفاع عن نفسه. ان امامنا اياما صعبة في العراق تتطلب استمرار الشعب الاميركي في التحلي بالصبر".
ومن المتوقع ان يشارك في المؤتمر وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس ووزير الدفاع دونالد رامسفلد.
وقال بوش في مؤتمر صحفي يوم الجمعة ان البحث سيتناول ايضا منهاج حكومة المالكي وكيف يمكن للولايات المتحدة ان تساعد في تنفيذه.
وحول خفض القوات الاميركية قال بوش ان تقييما واقعيا سيُقدَّم اليه عن تنامي قدرات القوات العراقية مع مباشرة حكومة المالكي مهام عملها.
وأكد بوش انه يريد عودة الجنود الاميركيين الى بلدهم باسرع وقت ممكن ولكنه اضاف ان هذا يعتمد على تحقيق النصر والنصر يعني ان يكون العراق بلدا قادرا على الدفاع عن نفسه ، بحسب تعبير الرئيس الاميركي.

** ** **

التقى نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي في طهران امين مجلس الأمن القومي الايراني علي لاريجاني في مسعى عراقي للتوسط في ازمة الملف النووي الارياني.
ونقلت وكالة فرانس عن مصدر وصفته بالقريب من نائب رئيس الجمهورية قوله ان عبد المهدي التقى لاريجاني يوم الجمعة بعد يوم على اجتماعه مع سفراء بريطانيا وفرنسا والمانيا في بغداد.
وأكد المصدر "ان نائب رئيس الجمهورية اجتمع مع علي لاريجاني فور وصوله لأكثر من ثلاثة ساعات من المحادثات التي تركزت على الملف النووي الايراني".
واضاف المصدر ان عبد المهدي يحاول التوسط بشأن القضية النووية وسيلتقي مسؤولين ايرانيين آخرين.

** ** **

قال محللون ان صناعة النفط التي ضعضعتها عقود من الحروب والعقوبات الدولية وتدني الانتاجية لن تجني فوائد تُذكر من مقتل زعيم تنظيم القاعدة في العراق ابو مصعب الزرقاوي مساء الاربعاء الماضي. ونقلت وكالة رويترز عن المحللين قولهم ان أعمال التخريب المتواصلة اسفرت عن دمار البنية الاساسية في شمال العراق حتى ان صادراته من حقول كركوك لن تُستأنف على الأرجح قبل مطلع العام المقبل.
وكان العراق يصدر من حقول الشمال الى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط نحو سبعمئة الف برميل يوميا قبل الحرب. ويعتمد العراق الآن على ميناء البصرة لتصدير النفط من حقول الجنوب. ولكن سوء الاحوال الجوية وانقطاع التيار الكهربائي تسببا في خفض صادراته الجنوبية الى نحو مليون برميل يوميا في اوائل العام الحالي قبل ان تعود لاحقا الى نحو مليون وخمسمئة الف برميل يوميا.
ويبلغ انتاج العراق زهاء مليوني برميل يوميا خمسمئة الف برميل منها للاستهلاك المحلي. ولكن تداعي البنية الأساسية تضافر مع اعمال التخريب وعمليات التهريب والسوق السوداء للتسبب في أزمة محروقات زادت من مشاعر الاحباط عند المواطنين حتى ان البعض نفض يده من امكانية التوصل الى حل.
ويلفت المحللون الى ان تحديث الصناعة النفطية وحماية منشآتها يتطلبان موارد مالية كبيرة لن تتوفر إلا بزيادة عائدات العراق النفطية. ولكن البنية الأساسية لقطاع النفط غير قادرة على تحقيق هذه الزيادة بما تعانيه من اندثار واعمال تخريب. وفي هذه الحلقة المفرغة تدور حياة العراقي مع تردي الاوضاع الامنية وانقطاع الكهرباء وشحة المحروقات ، من بين مشاكل اخرى.

** ** **

قال محسن الحكيم نجل رئيس المجلس الاعلى للثورة الاسلامية عبد العزيز الحكيم ومستشاره السياسي ان بامكان الاميركيين "ان يغادروا العراق بكرامة" من خلال الاسراع بتسليم الأمن الى عراقيين لديهم الخبرة المطلوبة.
واضاف الحكيم في حديث نشرته صحيفة فايننشيال تايمز البريطانية يوم السبت ان الاميركيين ارتكبوا أخطاء بإعادتهم بعثيين سابقين الى مناصب أمنية بدلا من تعيين "اولئك الذين قاتلوا صدام عشرين عاما" ، على حد تعبيره.
وأوضح الحكيم ان اخطاء الاميركيين "العديدة على امتداد ثلاثة اعوام" تعود الى قرارهم في عام 2003 بأن لا يقصِروا دورهَم العسكري على قصف قوات صدام حسين فيما تقوم قوات المعارضة الكردية والعربية بتحرير العراق ، بحسب محسن الحكيم في حديثه لصحيفة فايننشيال تايمز.

على صلة

XS
SM
MD
LG