روابط للدخول

قراءة في صحف أردنية


حازم مبيضين –عمّان

يقول صالح القلاب في صحيفة الراي ان كل الإرهابيين حتى الزرقاوي وابن لادن وأبو الجماجم وحتى الذين يقطعون رؤوس العراقيين ويرسلونها الى ذوي أصحاب هذه الرؤوس موظبة في صناديق الموز والبرتقال يقولون أنهم قاموا بما قاموا به من أجل تحرير فلسطين والدفاع عن شرف الأمة وصد الهجمة الصليبية الجديدة عن ديار المسلمين ولهذا فإن تعريف الإرهاب بالنسبة للأردنيين واضح وهو أنه كل استهداف لأمن الأردن إن بالأفعال أو الأقوال أو النوايا وبغض النظر عن الحجج والمبررات.

وفي الدستور يقول عريب الرنتاوي اننا أمام تطور دراماتيكي في الموقف الأمريكي ازاء طهران ما كان الوصول إليه ممكنا لولا المأزق الأمريكي في العراق والذي كانت إيران عاملا هاما من عوامل تفاقمه ولولا الموقف الأوروبي الذي استقوى بأكثر مما ينبغي من دروس المأزق العراقي ولولا الموقف الروسي الصيني الرافض للحرب والعقوبات على حد سواء.

ويقول خليل السواحري ان مجزرة الاسحاقي لن تكون آخر الجرائم التي يرتكبها الجيش الأميركي في العراق فها هي هيئة علماء الحسين تحذر من مذبحة جديدة يعد لها في الأنبار و اللافت للنظر أن مذابح أهل السنة تتم بتواطؤ كامل مع وزارة الداخلية العراقية وعمليات الاختطاف والقتل وقطع الرؤوس التي تتم في منتصف الليل هي نمط آخر من جرائم الحرب ولم نسمع أن أحداً كشف النقاب ولو لمرة واحدة عن هوية فرق الموت ، ومن أين لها السيارات والملابس العسكرية.

وفي العرب اليوم يقول طاهر العدوان ان العراق احتاج 13 عاما من الحصار المحكم قبل ان يقع فريسة الاحتلال والاحتراب الداخلي وفي فلسطين لم يمض سوى شهور واذا بالبلاد والعباد على شفا هاوية تقاتل وطني والحصار دمر العراق بينما كان العرب يتفرجون في احسن الاحوال وفي الواقع كانوا امناء في تطبيقه والحصار سيدمر فلسطين وسيقضي على امل اقامة الدولة اذا استمر خلال العامين المقبلين.

على صلة

XS
SM
MD
LG