روابط للدخول

وزير الخارجية العراقي يؤكد أن مؤتمر الوفاق الوطني سيُعقَد في موعده المقرر ونظيره الإيطالي يعلن أن بلاده ستسحب قواتها من العراق بحلول نهاية 2006


ناظم ياسين

- أكد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الأربعاء أن مؤتمر الوفاق الوطني العراقي سيُعقد في الموعد المقرر في 22 حزيران الحالي في بغداد.
وأضاف في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإيطالي ماسيمو داليما في بغداد "أجرينا مشاورات واتصالات مع الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى حول موضوع المؤتمر ونحن على تواصل يومي مع رئيس البعثة في بغداد مختار لماني وهذا الموعد ثابت ولم يتغير"، بحسب تعبيره.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن زيباري قوله أيضاً إن "هناك رغبة عربية وعراقية لعقد المؤتمر ونحن نتطلع لمشاركة عربية فيه".

- من جهته، أبدى وزير الخارجية الإيطالي ماسيمو داليما الذي وصل إلى بغداد في وقت سابق الأربعاء أبدى استعداد بلاده للمشاركة في المؤتمر إذا رغبت الحكومة العراقية ذلك.

- على صعيد آخر، أعلن داليما أن الوجود العسكري الإيطالي في العراق سينتهي قبل نهاية العام الحالي.
وأضاف "خلال الأشهر القادمة ستعود قواتنا المسلحة للبلاد وبشكل يضمن انتقال المسؤولية بصورة آمنة في محافظة ذي قار دون أن يتسبب ذلك في أي مشاكل أو أن يخلق فراغا في السلطة"، بحسب تعبيره.

وأوضح ماليما أن قرار الانسحاب العسكري اتُخذ قبل الهجمات الأخيرة التي تعرضت لها القوات الإيطالية في جنوب العراق مشيراً إلى أن الحكومة الإيطالية السابقة كانت أعلنت هي أيضاً "عن عزمها سحب القوات عشية الانتخابات". وحيّا داليما الجنود الإيطاليين المتمركزين في العراق والبالغ عددهم نحو 2700 قائلا إن "إيطاليا دفعت ثمنا غاليا من الدماء" في العراق، على حد تعبيره.
كما أكد أن عملية الانسحاب ستتم على مراحل وبالتشاور مع الحكومة العراقية والقادة العسكريين الإيطاليين على الأرض.

- أُطلق الأربعاء سراح 594 سجينا عراقيا كانوا معتقلين في السجون الأميركية في العراق.
وصرح مسؤول أميركي لوكالة فرانس برس بأن "عدد المعتقلين الذين أُفرج عنهم هو 594 من ثلاثة سجون أميركية في العراق"، بحسب تعبيره.
ويأتي الإفراج عن السجناء العراقيين في إطار المبادرة الوطنية التي أعلنها رئيس الوزراء نوري كامل المالكي وقال الثلاثاء إنها ستشمل 2500 سجين ممن لا توجد أدلة واضحة ضدهم أو من اعتقلوا بطريق الخطأ.

- ذكرت مصادر من الشرطة وصناعة النفط الأربعاء أن أربعة عمال نفط عراقيين خُطفوا الثلاثاء وهم في طريق عودتهم من حقل نفط قرب كركوك.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن هذه المصادر أن أي جهة لم تعلن المسؤولية عن خطف الأربعة الذين يعملون في شركة نفط الشمال.

- من جهة أخرى، ذكرت مصادر في الشرطة العراقية أن مسلحين قتلوا بالرصاص ثلاثة طلاب جامعيين في مدينة الموصل الأربعاء.
وأضافت المصادر أن المسلحين نزلوا من سيارتهم وفتحوا النار على الطلاب في سوق قرب مدينة جامعية تابعة لجامعة الموصل تقع خارج الحرم الجامعي.

- كما نُقل عن مصادر في الشرطة أن مسلحين في سيارة قتلوا بالرصاص أربعة من رجال الشرطة وأصابوا خامسا في هجوم على دوريتهم في حي المنصور في بغداد الأربعاء.

- إلى ذلك، قالت مصادر في الشرطة إن 13 من نحو 50 من موظفي النقل العراقيين عُثر عليهم أحياء بعدما خُطفوا يوم الاثنين الماضي ولكن بدت على بعضهم آثار تعذيب.
وأوضحت المصادر أن دورية تابعة للشرطة عثرت على الموظفين بينما كانوا جالسين في شارعٍ في وسط بغداد قرب منتصف ليل الثلاثاء بالتوقيت المحلي حيث يبدو أن الخاطفين ألقوهم هناك. وكان بعضهم مصابا بأعيرة نارية في أقدامهم.
وكانت مصادر في الشرطة ووزارة الداخلية أعلنت أمس الأول أن مسلحين في زي الشرطة خطفوا نحو 50 موظفا من شركات نقل مختلفة في وسط العاصمة العراقية.

- في موسكو، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأربعاء إن الجهود متواصلة من أجل تأمين الإفراج عن الدبلوماسيين الروس الأربعة المحتجَزين في العراق.
مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارنكو استمعَ إلى تصريح المسؤول الروسي ووافانا بالمتابعة التالية:
"صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن الوزارة وغيرها من الجهات المعنية لا تألُ جهدا من أجل الإفراج عن الدبلوماسيين الروس الأربعة الذين اختطفوا في العراق السبت الماضي.
لافروف:
(وزارة الخارجية الروسية وغيرها من الجهات المختصّة تبذل قصارى جهودها من أجل تسليط الضوء على مصير الدبلوماسيين. وقد أقمنا اتصالات مع القيادة العراقية وجهاز الأمن والقوّات متعددة الجنسيات وهيئات مختصة في دول مجاورة للعراق. إننا نعمل كل ما في استطاعتنا ونأمل أن نقدم لكم أخبارا جديدة عما قريب. واعتقد أنها ستكون أخبارا طيبة).

- على صعيد آخر، ذكر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأربعاء أن اقتراح القوى الست في شأن برنامج إيران النووي يشمل قيام طهران بتعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم أثناء دراسة العرض.
ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن لافروف قوله إن إيران ربما تعطي ردّها على العرض بحلول نهاية الشهر الحالي.
وأضاف المسؤول الروسي أنه بموجب العرض لن تكون هناك أيضاً مناقشات في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لقرارٍ في شأن إيران بينما المحادثات المتعلقة بالعرض مستمرة.
كما نُقل عنه القول إن روسيا لن تفكر في فرض عقوبات على إيران إلا إذا انتهكت طهران معاهدة حظر الانتشار النووي.

- في سياق متصل، وفي برلين، قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الأربعاء إن من الممكن التفاوض في شأن بنود العرض الذي تلقته إيران لإنهاء نزاع بشأن برنامجها النووي إذا علّقت طهران أنشطة تخصيب اليورانيوم.
وصرحت ميركل قبل اجتماعها مع منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوربي خافيير سولانا بأن العرض الذي قُدّم إلى إيران الثلاثاء "شامل وواسع النطاق" معربة عن اعتقادها بأنه يوفر ما وصفتها بـ"فرصة هائلة" لطهران.

- أعرب العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني عن "قلقه" إزاء الخطط أحادية الجانب لرئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت فيما يتعلق بتسويةٍ مع الفلسطينيين.
وأضافَ في مقابلةٍ نشرتها صحيفة (يديعوت احرونوت) الإسرائيلية الأربعاء عشية زيارة أولمرت إلى عمان أن "أي خطوة أحادية الجانب لإسرائيل تثير قلقي لأنها يمكن أن تحرم الفلسطينيين من حقوقهم الشرعية المعترف بها دولياً في إقامة دولة مستقلة على أرضهم"، بحسب تعبيره.
يشار إلى أن خطة أولمرت تقضي بقيام إسرائيل في حال عدم وجود شريك فلسطيني "موثوق به" بإجلاء سبعين ألف مستوطن في الضفة الغربية لإعادة تجميعهم في كتل استيطان ستضم لاحقا خلف "الجدار الأمني" الذي تبنيه إسرائيل في المنطقة.

- في رام الله، قال الناطق باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأربعاء إن الرئيس سيُصدر مرسوما يوم السبت يدعو إلى إجراء استفتاء على اقتراح الدولة إذا كانت الحكومة التي تقودها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لا تزال ترفض تأييد خطته.
وصرح الناطق نبيل أبو ردينة بأن الرئيس الفلسطيني سيصدر المرسوم يوم السبت في إشارة إلى انتهاء مهلة جديدة أعطاها عباس لحركة (حماس).

- صرحت ناطقة عسكرية إسرائيلية الأربعاء بأن سلاح الجو الإسرائيلي شنّ ضربة جوية ليل الثلاثاء على موقع في قطاع غزة يستخدمه نشطاء فلسطينيون لصنع صواريخ.
وأضافت الناطقة أن الضربة الجوية استهدفت مبنىً تستخدمه لجان المقاومة الشعبية لتصنيع وتخزين الصواريخ.
فيما ذكر مصدر في لجان المقاومة الشعبية أن النشطاء الذين كانوا داخل المبنى تمكنوا من الفرار قبل وقوع الهجوم. ولم تقع إصابات.
وفي وقت سابق، نقلت وكالة رويترز للأنباء عن شهود فلسطينيون وَصفَهم الموقع المستهدف بأنه قاعدة تدريب للنشطاء مضيفين أن مروحية إسرائيلية أطلقت صاروخين عليه.

- في الرياض، قال العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز إن نشطاء تنظيم القاعدة الذين يشنون حملة عنف على المملكة "مهزومون ومدحورون"، على حد تعبيره.
وأفادت صحف سعودية الأربعاء بأن ملاحظة العاهل السعودي وردت في سياق كلمة ألقاها في الديوان الملكي أمام وفد من المسؤولين الحكوميين.
يذكر أن نشطاء من تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن شنوا عددا من الهجمات التي استهدفت منشآت حيوية سعودية. ونقلت رويترز عن مسؤولين أن نحو 144 أجنبيا وسعوديا بينهم أفراد من قوات الأمن و120 ناشطا قُتلوا في هجمات واشتباكات مع الشرطة منذ ايار 2003 عندما هاجم انتحاريون من تنظيم القاعدة ثلاثة مجمعات سكنية للأجانب في الرياض.

- رفضت سوريا وكوبا ليل الثلاثاء الأربعاء إدراجهما على القائمة الأميركية السوداء للدول المتهمة بعدم بذل جهود كافية لمكافحة الاتجار بالبشر.
وصرح نائب وزير الخارجية السوري فيصل مقداد الذي يقوم بزيارة رسمية إلى كوبا صرح لوكالة فرانس برس بأنه ينبغي على الولايات المتحدة أن تعالج قضية الاتجار بالبشر "باحترام كبير وبهدف حلّها لا عبر توجيه التهم إلى آخرين"، بحسب تعبيره.
هذا فيما قال نظيره الكوبي ماركوس رودريغيز إن موقف واشنطن من هذه القضية "صلف"، على حد وصفه.
وكانت الولايات المتحدة أدرجت الاثنين ست دول جديدة من بينها سوريا وإيران على قائمة سوداء لدول تتهمها واشنطن بأنها لا تبذل جهودا لمكافحة الاتجار بالبشر.
وأصبحت هذه القائمة تضم بيليز وإيران ولاوس وسوريا وأوزبكستان وزيمبابوي إلى جانب بورما وكوبا وكوريا الشمالية والسعودية والسودان وفنزويلا.

- في الصومال، فرّ العديد من سكان مدينة جوهر معقل زعماء الميليشيات العشائرية الأربعاء خشية تعرضها لهجوم واسع للسيطرة عليها من قبل الميليشيا الإسلامية. وكان مسلحون موالون للمحاكم الشرعية انتزعوا الاثنين السيطرة على العاصمة مقديشو من أيدي تحالف لزعماء الميليشيات يقول انه تحالف لمكافحة الإرهاب. وجاء انتصار الميليشيا الإسلامية بعد معارك ضارية قُتل فيها 350 شخصا منذ شباط.
ونقلت رويترز عن سكان في جوهر أن زعماء الميليشيات يستعدون للدفاع عن هذه البلدة التي تعد آخر حصونهم والواقعة على بعد 90 كيلومترا شمالي العاصمة.

- في أثينا، ذكرت الشرطة أن جماعة يسارية راديكالية يونانية أعلنت الأربعاء مسؤوليتها عن تفجير وقع الشهر الماضي مستهدفاً وزير الثقافة جورج فولغاراكيس الذي نجا بالكاد من محاولة الاغتيال.
وقالت الجماعة التي تسمى (النضال الثوري) إن الهدف من تفجير 30 أيار كان اغتيال فولغاراكيس لدوره في فضيحتين هزتا حكومة يمين الوسط أثناء فترة توليه وزارة الأمن العام.

- قالت السلطات النيجيرية إن متشددين هاجموا منشأة نفطية تديرها شركة (رويال داتش شل) في منطقة الدلتا الجنوبية الأربعاء وأضرموا النار في عوامة وخطفوا خمسة متعاقدين من كوريا الجنوبية.
وهدد المتشددون بشن هجمات على "منشآت بالغة الأهمية بالنسبة لصناعة النفط" وقالوا انهم قتلوا خمسة جنود على الأقل في الهجوم على منشأة نفطية تديرها (شل).
وفي سول عاصمة كوريا الجنوبية أكد مسؤول في الخارجية نبأ خطف خمسة من العمال الكوريين الجنوبيين في نيجيريا.

- في كراتشي، ذكرت الشرطة الأربعاء أن باكستانياً تقول أسرته إنه يعاني من اضطرابات نفسية اعتُقل بتهمة تدنيس القرآن الكريم.
وأضافت الشرطة أن المشتبه به سميع الله شاه زاد، وهو في السادسة والثلاثين، اعُتقل الثلاثاء بعد أن حاولت مجموعة من الناس مهاجمته في منطقة فقيرة بمدينة كراتشي.
ونقلت رويترز عن أحد الجيران أن الشخص المعتقل وضع مصحفاً كريماً على الأرض وداسه وحاول إشعال النيران فيه.
من جهته، قال سميع الله قبل أن تأمر محكمة باستمرار حبسه إنه ينتمي لأسرة متديّنة. وأضاف وهو يبكي أنه شَعر بأن الشيطان "حرّضه" على فعلته.

على صلة

XS
SM
MD
LG