روابط للدخول

عمرو موسی يواصل المباحثات لضمان نجاح مؤتمر الوفاق الوطني في العراق


أحمد رجب –القاهرة

أجرى الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى اتصالات مع القيادات العراقية وفي المقدمة الرئيس العراقي جلال طالباني، ذلك فيما يصل إلى العراق في وقت لاحق الأمين العام المساعد للشؤون العربية بجامعة الدول العربية أحمد بن حلي، وقد ذكر بن حلي للصحافيين قبل مغادرته القاهرة الثلاثاء انه سيجرى مع المسؤولين الأردنيين قبل توجهه إلى العراق مشاورات لضمان نجاح مؤتمر الوفاق الوطني العراقي المقرر انعقاده في 21 يونيو- حزيران الحالي، وأضاف بن حلى أنه سيجرى مشاورات مع كافة الأحزاب والقوى السياسية العراقية سواء فى الحكومة أو رؤساء العشائر والقبائل العراقية بهدف التعرف على وجهة نظرها إزاء جدول الأعمال، كما أنه سيعمل على تكثيف الاتصالات والحوارات على مختلف الأصعدة وهى ستشمل هيئة علماء المسلمين كقوة هامة يجب الاستماع إليها. وأشار بن حلى أن الجامعة العربية تلقت حتى الآن آراء ومقترحات من عشرين جهة متنوعة داخل العراق حول انعقاد مؤتمر الوفاق الوطني العراقي موضحا أن الجامعة ستقوم بتقييم هذه الآراء والملاحظات وفقا لما يحقق مصلحة العراق والعراقيين.
إلى ذلك أجرى الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى مباحثات مع وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي شملت تطورات الأوضاع على الساحة العربية، وبصفة خاصة التطورات في العراق وأثرها على منطقة الخليج العربي. ورفض بن علوي الخوض فى تفاصيل المباحثات والحديث عنها أمام وسائل الإعلام.

لكن الأمين العام للجامعة عمرو موسى قال إن اللقاء مع بن علوي تناول تطورات الأوضاع على الساحة العربية خاصة الأوضاع فى فلسطين والوضع فى العراق والمنطقة عموما خاصة الملف النووي فى المنطقة.
وحول وجود طلبات محددة من هيئة علماء المسلمين بشأن انعقاد مؤتمر الوفاق الوطني العراقي قال موسى أنه تلقى مذكرة من هيئة علماء المسلمين تتضمن بعض النقاط تمثل رؤيتهم حول بعض القضايا التى ستطرح على الوفاق العراقي.
واعتبر موسى أن تصاعد الأصوات الدموية فى العراق هي شيء مؤسف وهذا من شأنه أن يزيد من إصرارنا على عقد المؤتمر لتحقيق الوفاق بين العراقيين كما قال الأمين العام للجامعة العربية.

وشدد على ضرورة انعقاد مؤتمر الوفاق لأنه كلما زادت وتصاعدت أعمال العنف حدة فكلما كانت الضرورة أكبر لعقد المؤتمر.
وأوضح موسى أنه أجرى اتصالات مع الرئيس العراقي جلال طالباني ورئيس الوزراء نورى المالكي ووزير الخارجية هوشيار زيباري ومع هيئة علماء المسلمين لهذا الغرض وسوف يستكمل بن حلى المشاورات فى العراق للتمهيد لعقد المؤتمر الذي سيعقد فى العاصمة بغداد.
ونفى موسى غياب الولايات المتحدة الأميركية عن المؤتمر وقال أنه تم توجيه الدعوة لكل الدول الأعضاء الدائمين فى مجلس الأمن بما فيها أمريكا وكذلك لكل من تركيا وإيران.

وذكر أنه تلقى دعوة من إيران لحضور مؤتمر دول الجوار للعراق موضحا أنه سيلبى الدعوة إذا عقد المؤتمر فى طهران.

على صلة

XS
SM
MD
LG