روابط للدخول

روسيا تواصل الجهود للإفراج عن دبلوماسييها المختطفين في العراق


ميخائيل ألاندارينکو –موسکو

افادت اذاعة صوت روسيا اليوم الثلاثاء بان موسكو تواصل بذل الجهود من اجل لافراج عن اربعة دبلوماسيين روس تم اختطافهم في بغداد السبت الماضي.

الاذاعة نقلت عن مصادر في الخارجية الروسية قولها إن الوزارة تتعاون بنشاط مع كافة القوى السياسية في العراق، وكذلك مع الحكومة العراقية وقوات التحالف تحت قيادة الولايات المتحدة.

واكدت السلطات الاميركية انها تبذل الجهد الجهيد من اجل تحرير الدبلوماسيين الروس. واصدر الرئيس العراقي (جلال طالباني) امرا في وقت سابق باعتقال مرتكبي الاختطاف وانزال عقاب قاس بهم.

وافاد وكالة الصحافة الالمانية في تقرير لها من واشنطن في متأخرة متأرو من يوم امس ان الرئيس الروسي (فلايديمير بوتين) ونظيره الاميركي (جورج بوش) اجريا مكالمة هاتفية ناقشا اثناءها، بين امور اخرى، قضية الرهائن الروس. الا ان الخارجية الروسية لم تذكر في بيان لها ان الرئيسين تحدثا عن مصير الدبلوماسيين الروس.

وقال السفير الروسي لدى الامم المتحدة (فيتالي تشوركين) في حديث الى التلفزيون الروسي ان الوضع الامني في العراق يتدهور باطراد:
"لا يتحول الوضع في العراق نحو الاحسن، مما يقلق المجتمع الدولي. كما تعرفون فان روسيا جاهزة للعلب دور انشط من اجل تطبيع الوضع في العراق لان الانزلاق الامني في البلاد يمكن ان يؤثر بصورة سلبية على الوضع في الشرق الاوسط كله".

يذكر ان هذه ليست المرة الاولى التي يتعرض فيها مواطنون روس لهجمات في العراق منذ اسقاط النظام السابق. هذا وقد تم اختطاف ثلاثة موظفين يعملون في شركة (إنتر انيرغو سيرفيس) في نيسان عام 2004. واطلقت قوات اميركية النار على موكب سيارات تقل دبلوماسيين روس في نيسان عام 2003، مما ادى الى اصابة السفير وخمسة من موظفي السفارة. ويبلغ عدد الروس المتواجدين في العراق 100 شخص، وهم، اضافة الى السلك الدبلوماسي، يعملون في بعض المنشآت الروسية العراقية المشتركة.

على صلة

XS
SM
MD
LG