روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم الثلاثاء 6 حزيران


محمد قادر –بغداد

تردي الوضع الامني هي الصورة العامة التي نقلتها الصحف العراقية ليوم الثلاثاء من خلال العناوين التي جاءت في صفحاتها الاولى ... فقالت عناوين الصباح الجديد:
** تصاعد عمليات الاختطاف في وضح النهار ومجزرة في الدورة ... واغتيال مسؤولين حكوميين في المنصور والبلديات
** مستشار وزير الدفاع يعلن للصحيفة: قوات الجيش والشرطة تواصل تنفيذ خطة الطوارئ ... وتراجع ملحوظ في نسبة الاغتيالات في البصرة

وفي السياق ذاته، اشارت صحيفة المشرق الى تلويح رئيس الوزراء نوري المالكي بالاستقالة على خلفية عدم اتفاق الكتل السياسية بشأن تعيين وزراء للوزارات الامنية ... فنقرأ فيها:
** انهيار الامن وتعيين وزراء للوزارات الامنية واحتمال الهجوم على الانبار تحديات امام الحكومة ... والمالكي يهدد بالاستقالة بعد مشاورات مع الحكيم
** اعتقال 50 شخصاً في شركة للنقل ... ومقتل 25 عراقياً بينهم 11 طالباً جامعياً
وفي المشرق ايضاً
** اكثر من ستة آلاف جثة خلال خمسة اشهر في العراق
** علماء المسلمين تضع شروطاً للمشاركة في مؤتمر المصالحة ... وحذرت من مجازر جديدة في الرمادي

وانتقالاً الى ابرز مانشرته صحيفة المدى:
** استمرار محاكمة صدام وسبعة من معاونيه ... والقاضي يقول لوكلاء المتهمين: همكم تعطيل المحكمة وليس تبرئة موكليكم
** ميثاق شرف عشائري للدفاع عن بعقوبة ضد الارهابيين ... ومصدر امني يؤكد وجود الزرقاوي وابرز معاونيه في المدينة
** مدير عام توزيع المنتجات النفطية يقول للصحيفة: لدينا كميات هائلة من البنزين، وزدنا من انتاج مصافي بيجي والبصرة والدورة

وعودة الى الصباح الجديد، ففي افتتاحيتها يقول اسماعيل زاير "على مرأى من الناس وفي وضح النهار وفي قلب المنطقة المحمية قامت جماعات مسلحة بخطف 50 مواطناً يعملون في المرائب وشركات النقل العاملة بين العراق وكل من الأردن وسوريا. ولقد دهشنا حقاً عندما سمعنا الأمر- يضيف زاير - لا سيما بعد أن ظهر مصدر رسمي في وزارة الداخلية يعلن مسؤوليته عن العملية، ولكن مصادر مغاوير الداخلية وأخرى رسمية كذبت ذلك ونفت عن نفسها المسؤولية."
وينتقل الكاتب الى وصف الحراسات ونقاط التفتيش والمناطق المحمية حول منطقة الحادث فيشير الى وجود وزارة العدل عند التقاطع ذاته، محطة العراقية وحراساتها المكثفة، السفارة البريطانية، حراسات المتحف الوطني العراقي، حراسات مديرية الضرائب، حراسات مصرف الرافدين، حراسات مستشفى ابن البيطار، و حراسات بريد بغداد المركزي، كل ذلك اضافة الى الدوريات المكثفة في شارع حيفا.. - فيتسائل اسماعيل زاير - بالله عليكم كيف يتعيّن أن نصف ما حدث؟
ويترك الجواب للقارئ.

اما في جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي فيتحدث محمد عبد الجبار في افتتاحيتها عن بعض السياسيين الذين يعتبرون الحصول على منصب عال في الدولة، مثل وزير أو ما شابه، ضروري جدا من أجل تعيين محازبيهم من أعضاء حزب أو أفراد عائلة او عشيرة او منطقة. ... فيقول عن هذه الظاهرة "المشكلة تربوية وسياسية ووطنية كبيرة، وقد انتبه اليها بعض المعنيين بالشأن العام فدعوا الى فصل الادارة والوظيفة عن السياسية والحزبية. وهي دعوة تستحق التأمل والدراسة، من اجل حماية العملية السياسية من الارتزاق وحماية الوظيفة العامة من التحزب ومجافاة الحق الطبيعي للمواطنين في الحصول على فرص متساوية في التعيين" وبحسب ماجاء في افتتاحية الصباح.

على صلة

XS
SM
MD
LG