روابط للدخول

موقف الجامعة العربية من التحقيقات في الاتهامات الموجهة الى قوات مشاة البحرية بقتل اربعة وعشرين مدنيا عراقيا في قضاء حديثه اواخر العام الماضي


احمد رجب - القاهرة

موقف الجامعة العربية من التحقيقات في الاتهامات الموجهة الى قوات مشاة البحرية بقتل اربعة وعشرين مدنيا عراقيا في قضاء حديثه اواخر العام الماضي، وما تم على صعيد التحضير لمؤتمر الوفاق الوطني العراقي الذي من المقرر ان يعقد اواخر الشهر الجاري في بغداد برعاية الجامعة العربية، احمد رجي والتفاصيل:

- أصدرت الأحد الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بيانا أعربت خلاله عن تأييدها التحقيقات الجارية التى طالبت بها الحكومة العراقية إزاء ما تردد عن جرائم ارتكبتها وحدات من القوات الأمريكية ضد المدنيين العراقيين في حديثة على حد ما جاء في البيان الصحافي الذي أوضحت فيه الجامعة العربية أنها تتابع عن كثب ما ستسفر عنه هذه التحقيقات التى أعلنت عنها الحكومة الأمريكية حول ملابسات هذه الأعمال مؤكدة إدانتها واستنكارها لهذه الجرائم. ولفتت الجامعة إلى أن هذه الجرائم نجم عنها مصرع ضحايا أبرياء من المدنيين العزل من بينهم عدد من الأطفال والنساء منوهة بالمسؤولية القانونية والجنائية التى تطرحها هذه الأحداث الخطيرة وأهمية منع تكرار ما وصفته الجامعة بالممارسات المشينة واللا إنسانية على حد ما جاء في بيانها الرسمي.
وكان مساعد رئيس الوزراء العراقي عدنان الكاظمي قد علق على التحقيقات الأميركية ووصفها بأنها "غير منصفة " مؤكدا أن الحكومة العراقية ستفتح تحقيقا فى القضية وستطلب اعتذارا رسميا وتعويضا من القوات الأمريكية.
وعلى صعيد آخر في الشأن العراقي أشارت مصادر مسؤولة في جامعة الدول العربية إلى مواصلة سفير الجامعة العربية لدى بغداد مختار لماني عقد لقاءات مع مسؤولين عراقيين من مختلف الأطياف العراقية في إطار الإعداد لزيارة وفد الجامعة خلال أيام والذي يترأسه الأمين العام المساعد للشؤون العربية أحمد بن حلي، وذكرت المصادر أن كافة الطوائف في العراق تتعاون لإنجاح مؤتمر الوفاق الوطني العراقي وترحب بدور الجامعة وأشارت المصادر إلى لقاء رسمي عقده السبت سفير الجامعة في العراق مختار لماني مع رئيس المجلس الوطني لكردستان العراق عدنان المفتي، وذلك في إطار التحضير لزيارة وفد الأمانة العامة للجامعة العربية.
وكان الاجتماع التحضيري لمؤتمر الوفاق الوطني العراقي قد انعقد خلال الفترة من 19-21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2005، بمشاركة القوى السياسية العراقية من مختلف مكونات الشعب العراقي، تلبية لدعوة من عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية، واستضافت مصر المؤتمر وتحملت نفقاته بالكامل، وافتتح أعماله الرئيسان المصري حسني مبارك، والعراقي جلال طالباني.
ومن أبرز نتائج المؤتمر التحضيري الترحيب بمبادرة جامعة الدول العربية لعقد مؤتمر الوفاق الوطني العراقي، وتأكيد حرص الجميع على توفير أفضل الظروف لعقد هذا المؤتمر ونجاحه، والالتزام بوحدة العراق وسيادته وحريته واستقلاله وعدم السماح بالتدخل في شؤونه الداخلية، واحترام إرادة الشعب العراقي وخياراته الديمقراطية في إطار التعددية ونظام اتحادي وحقه في تقرير مستقبله بنفسه، وتطلع الشعب العراقي إلى اليوم الذي يتم فيه خروج القوات الأجنبية من العراق وبناء قواته المسلحة والأمنية ويحظى فيه بالأمن والاستقرار، والتخلص من الإرهاب الذي يطال العراقيين والبنية التحتية العراقية ويُدمر الثروات الوطنية وأجهزة الدولة حسب ما جاء في نص البيان الختامي للمؤتمر التحضيري الذي دعا الدول العربية إلى التعجيل بإلغاء الديون المستحقة على العراق أو تخفيضها تمشياً مع قرار نادي باريس وقرارات جامعة الدول العربية، والمساهمة في تدريب وتأهيل الكوادر العراقية في مختلف قطاعات الدولة، و تعزيز التواجد الدبلوماسي العربي في العراق مع توفير الحماية الأمنية اللازمة للبعثات الدبلوماسية العربية، وتقديم المساعدات الإنسانية، والقيام بدورٍ فعال في عملية إعادة الإعمار في العراق، والمساعدة في ضبط الحدود لمنع المتسللين.

على صلة

XS
SM
MD
LG