روابط للدخول

الأردن: حجم الاستثمارات العراقية هو الأعلى بين الاستثمارات العربية والأجنبية


حازم مبيضين –عمّان

احتج مصدرو ومستوردوا المعادن على قرار الحكومة شمول المعادن بقرار منع الاستيراد من العراق ومنع دخول الخردة العراقية للاردن بناء على توصية لجنة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المجلس وتعليمات وزيري الداخلية والصناعة والتجارة بوقف استيراد مواد الخردة من العراق حفاظا على امن وسلامة الوطن والمواطنين وانه تم تعميم هذا القرار على جميع الجهات ذات العلاقة للعمل بمضمونه حسب الاصول.رغم من وجود اتفاقيات ما بين تجار اردنيين وعراقيين لاخراج هذه المواد للخارج وقالوا ان القرار سيؤثر سلبا على حركة المستثمرين في المنطقة الحرة في الكرامة والتي انشئت كمنطقة خاصة لاستيراد وتصدير المعادن لاخراجها الى دولة ثالثة غير الاردن والعراق.
واضافوا ان الاف الاطنان كانت تخرج من حرة الكرامة من دون دخولها للمدن الاردنية لأنها كانت تصدر مباشرة الى دول العالم لوجود اتفاقيات مسبقة بشأن هذه المشاريع مؤكدين ضرورة اعادة النظر بالتعليمات والقيام بجولات ميدانية لحرة الكرامة للاطلاع ميدانيا على حجم المعاناة التي يواجهها المستثمرون نظرا للمبالغ الباهظة التي تكبدها التجار لغايات انشاء الساحات الخاصة لاستقبال المعادن وتصديرها للخارج.

من ناحية ثانيه فان الاحصائيات الاولية لدائرة مراقبة الشركات اشارت ان حجم الاستثمارات العراقية هي الاعلى من اجمالي الاستثمارات العربية والاجنبية المسجلة في الاردن وبلغت حوالي عشرة ملايين دينار بعدد شركاء 431 شريكا في حين سجلت الاستثمارات الاجنبية تراجعا ملحوظا.
وفي الاثناء قالت غرفة صناعة عمّان إن القطاع الصناعي لا يزال يعاني من ارتفاع كلفة نقل المنتجات الأردنية إلى السوق العراقي مشيرة إلى التأخير الحاصل على الحدود الأردنية العراقية وعزوف الشاحنات الأردنية عن نقل هذه المنتجات رغم ان السوق العراقي يعتبر من أهم الأسواق بالنسبة للصادرات الأردنية.
وأبلغ الدكتور حاتم الحلواني رئيس مجلس إدارتي غرفتي صناعة الأردن وعمّان رئاسة الوزراء أن هذه التطورات ستؤدي إلى ضعف تنافسية المنتجات الوطنية في السوق العراقي، وستحد من تواجدها في هذا السوق المهم والحيوي، ونتيجة لذلك سيتوجه المستوردون العراقيون لتأمين احتياجاتهم من دول مجاورة ودول أخرى.

على صلة

XS
SM
MD
LG