روابط للدخول

الشأن العراقي في أسبوعيات الصحافة المصرية


أحمد رجب –القاهرة

موعدنا اليوم الجمعة مع أسبوعيات الصحافة المصرية في القاهرة الصادرة هذا الأسبوع، ونبدأ من الأهرام العربي، التي كتب فيها مهدي مصطفى يكشف سرا خطيرا عن أن وزيرة الخارجية الأمريكية كوندليزا رايس اجتمعت مع صدام حسين في معتقله في سجن كوبر الأمريكي‏,‏ في زيارتها قبل الأخيرة إلي بغداد مع وزير الخارجية البريطانية المقال جاك سترو‏,‏ وطالبته بالعمل علي إيقاف المقاومة مقابل إيقاف محاكمته وإخراجه وأتباعه من البلاد‏,‏ ومعاملته معاملة رؤساء الدول السابقين في أي مكان يشاء‏,‏ لكنه رفض العرض، وينقل مهدي مصطفى هذه المعلومات عن مصدر عراقي لم يذكر عنه أي شئ، لكنه أيضا في الوقت نفسه لم يقدم إثباتا قاطعا لتلك الواقعة.

أما مجلة آخر ساعة فتتهم جهاز المخابرات الإسرائيلية موساد صراحة بالعمل على تأجيج الصراعات الطائفية في العراق، وينقل إبراهيم قاعود عن تقرير يقول إنه لمنظمة العفو الدولية أن إسرائيل ترسل أسلحة للعراق عن طريق ضابط مخابرات سويسري يشتري السلاح ويرسله للعراق وأشار التقرير إلي أن الضابط 'شموئيل أفيفي'، ويضيف قاعود إن التقرير الدولي يشير إلى أن أفيفي يقوم مع رجل الأعمال السويسري 'هنريخ تومات' ويملك شركتين للسلاح بشراء السلاح من صربيا ومونتنيجرو 'الجبل الأسود' وبيعه في العراق على عهدة إبراهيم قاعود في مجلة آخر ساعة شبه الحكومية المصرية.

ونطالع من الأهرام الاقتصادي: الملتقي العربي لإدارة المناطق الحرة يقترح
إنشاء اتحاد عربي للمناطق الحرة.

وفي مجلة عقيدتي يستعرض السيد عبد الرؤوف عددا من مشاهير العالم الذين دخلوا في الدين الإسلامي، ويقول إن دخول الناس في الشرق والغرب إلي مظلة الإسلام طواعية واختيارا وبقوة الإسلام الذاتية ورغم تردي أحوال الأمة الإسلامية يجعلنا نتفاءل بمستقبل هذا الدين. ويجعلنا في الوقت ذاته نستشعر المسئولية نحو هذا الدين والعمل بمبادئه وتطبيق أحكامه لكي تنهض الأمة الإسلامية وتدخل بقوة في السباق الحضاري العالمي على حد تعبيره.

وإلى عالم الفنون الملئ بالتقاليع الغريبة تقول مجلة حريتي إن الممثلة تشارلوت تشرني ترفض أن تعيش حياة عادية مملة علي حد قولها لذا فقد قررت أن تتعلم السحر وتعيش في عالم الأساطير، ولكن أصدقاء تشارلوت يؤكدون أنها تعاني من الملل والفراغ العاطفي.

ومن أخبار الرياضة العربية في الأهرام الرياضي الاتحاد العربي يستحدث بطولة عربية جديدة ويطلق عليها بطولة كأس الاتحاد العربي لكرة القدم ويشارك بها 24 فريقا عربيا، من بينهم الفريق الوطني العراقي لكرة القدم بالطبع.

على صلة

XS
SM
MD
LG