روابط للدخول

رئيس الوزراء العراقي يعلن حالة الطوارئ في مدينة البصرة لمدة شهر


ناظم ياسين

- أعلنَ رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي الأربعاء حالةَ الطوارئ لمدة شهر في مدينة البصرة.
وصرح المالكي بعد إعلان حالة الطوارئ انه يأمل في أن يعود إلى البصرة بعد انقضاء الشهر فيجد أن الموقف تحسّن كثيراً.

- وكان رئيس الوزراء العراقي أكد إثر محادثات أجراها في البصرة في وقتٍ سابقٍ الأربعاء أن الحكومة مهتمة بالأمن أولا وأخيراً.
المالكي عقدَ اجتماعاتٍ مع محافظ البصرة ومسؤولين آخرين في المدينة.
كما توعدَ باستخدام قبضة من حديد ضد العصابات التي تهدد أمن البصرة مضيفاً في خطابٍ أمام المسؤولين في المدينة نقلَه التلفزيون على الهواء ِمباشرةً أنه سيطلب من مسؤولي الأمن وضع خطة طارئة لإعادة الأمن إلى ثاني كبرى المدن العراقية.
المالكي:
"وسنعلن بكل قوةٍ وصراحةٍ بأننا سنضرب بيد من حديد على رؤوس العصابات أو الذين يتلاعبون بالأمن، وسنطلب من كل الأجهزة الأمنية بوضع خطة فاعلة سريعة لتحقيق الأمن بالمستوى الذي يعطي للمواطنين شعوراً بالاطمئنان".

- في واشنطن، قال الرئيس جورج دبليو بوش الأربعاء إنه في حال كشفَ التحقيق عن أدلةٍ على وقوع مخالفة للقانون في حادث مقتل مدنيين في بلدة حديثة العراقية على أيدي مشاة البحرية (المارينز) فسيُعاقب مرتكبو تلك المخالفة.
وأضاف بعد اجتماعٍ عقده مع رئيس رواندا بول كاغامي "آلمتني التقارير الإخبارية الأولية، وأعرف بأن تحقيقاً دقيقاً يجرى. وإذا تبين وقوع مخالفة للقانون فسيكون هناك عقاب"، على حد تعبيره.
ونقلت رويترز عن مسؤولي دفاع أميركيين أن تهماً تشمل القتل قد توجّه إلى أفراد مشاة البحرية بعد تحقيقٍ تجريه الولايات المتحدة في مقتل 24 مدنياً في حديثة.

- عاد الدبلوماسي الإماراتي ناجي النعيمي إلى بلاده الأربعاء بعد يومٍ من الإفراج عنه من قبل جماعة متشددة كانت خطفته في العراق يوم 16 أيار الحالي.
وأفادت وسائل الإعلام الإماراتية بأن رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان استقبل النعيمي بعد فترة قصيرة من هبوطه في أبو ظبي.
وكانت جماعة تطلق على نفسها اسم (لواء الإسلام) أعلنت في وقت سابق أنها خطفت النعيمي وطالبت دولة الإمارات بسحب القائم بأعمال سفارتها في بغداد. وقال مسؤولون إماراتيون إن الإمارات استدعت في وقت لاحق القائم بالأعمال علي الكعبي ليقدم تقريرا عن الخطف.
ونسبت رويترز إلى مسؤول في دولة الإمارات أن بلاده لم تدفع فدية من اجل الإفراج عن النعيمي.

- استؤنفت في بغداد الأربعاء محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين وسبعة متهمين آخرين في قضية مقتل 148 من سكان الدجيل إثر محاولة اغتيال تعرض لها هناك في عام 1982.
واستمعت المحكمة الجنائية العراقية العليا في جلسة اليوم، وهي الحادية والثلاثون، إلى عدد آخر من شهود النفي.
أحد الشهود زعمَ أن المدعي العام جعفر الموسوي رشاه بـ500 دولار مقابل الشهادة ضد صدام. وهدد رئيس هيئة القضاة رؤوف رشيد عبد الرحمن بإحالة الشاهد إلى التوقيف بتهمة شهادة الزور.
فيما ضم الإدعاء صوته مطالباً بتحريك دعوى جزائية ضد الشاهد ومعرفة من حرّكه.
وفي تطور آخر، أمر القاضي بإبعاد برزان التكريتي الأخ غير الشقيق لصدام من القاعة بعد مناقشات ساخنة بينهما.
وقال عبد الرحمن إنه لن يسمح لبرزان بالعودة إلى المحكمة بقية الجلسة.
وبعد أن استمعت المحكمة إلى خمسة من شهود الدفاع، قرر القاضي إرجاء الجلسة حتى يوم الاثنين المقبل لكنه لم يذكر ما إذا سيسمح لبرزان بحضورها.

- أعلن مصدر في وزارة الداخلية العراقية الأربعاء العثور على 40 جثة عليها آثار تعذيب لأشخاص قتلوا في مناطق مختلفة في بغداد وبعقوبة.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن المصدر الذي فضّل عدم الكشف عن اسمه "تم العثور على 37 جثة مجهولة الهوية في مناطق متفرقة من العاصمة بغداد".
وأضاف "عثر على 16 جثة في منطقة البلديات وأربع في منطقة الصدر وخمس في الحسينية و12 في مناطق متفرقة أخرى من بغداد"، بحسب تعبيره.
من جهته، أكد مصدر في شرطة بعقوبة العثور على ثلاث جثث مقطوعة الرؤوس لمجهولين في منطقة المقدادية.
إلى ذلك، أعلنت مصادر أمنية عراقية الأربعاء مقتل اثنين من ضباط الشرطة وجرح عشرين آخرين في هجمات متفرقة في البلاد.

- وفي سياق الحوادث الأمنية، ذكرت مصادر الشرطة أن معلّقاً رياضياً يعمل في التلفزيون العراقي الحكومي قتل بالرصاص في بغداد الأربعاء.
وأوضحت المصادر أن مسلحين قتلوا جعفر علي من منتسبي قناة (العراقية) وهو يغادر منزله.

- نُقل عن وكلاء شحن وموانئ في العراق الأربعاء أن صادرات النفط الخام من المرفأ البحري الأصغر في العراق خور العماية المطل على الخليج ستُستأنف في غضون اليومين المقبلين بعد حريق محدود نجم عن تماس كهربائي يوم الجمعة، بحسب ما أفادت رويترز.

- في بيجنغ، دعا الرئيس الصيني (هو جينتاو) الأربعاء إلى تعزيز العلاقات الصينية-العربية لدى استقباله وزراء الخارجية العرب أو مندوبين عنهم الذين يشاركون في منتدى يستمر يومين.
واستقبل (هو) المسؤولين العرب في قصر الشعب قبل الافتتاح الرسمي للاجتماع الوزاري في منتدى التعاون الصيني-العربي.
وقال الرئيس الصيني أمام المسؤولين وبينهم الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى إن "هذه السنة تشهد الذكرى الخمسين لإقامة العلاقات بين الصين والمنطقة العربية" مؤكداً عزمَ بلاده على تعزيز التعاون في المجالات كافة.

- وَعدت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس الأربعاء إيران بمزيدٍ من التعاون الاقتصادي إذا تخلت عن خططها التي تهدف للحصول على أسلحة نووية وقالت إن من حق طهران أن تكون لها قدرة نووية مدنية.
وأعلنت رايس أن الولايات المتحدة ستكون مستعدة لخوض محادثات مع إيران إذا أوقفت بشكل يمكن التحقق منه أنشطة تخصيب وإعادة معالجة اليورانيوم.
كما نُقل عنها القول إن امتلاك إيران للأسلحة النووية سيعرّض مصالح الولايات المتحدة والمصالح الدولية للخطر.

- ذكر مبعوث الأمم المتحدة الخاص في عملية السلام بالشرق الأوسط ألفارو دي سوتو الأربعاء أن تمرير خطة الرئيس الفلسطيني محمود عباس التي تتضمن اعترافا ضمنيا بإسرائيل لن تمهد الطريق أمام رفع العقوبات المفروضة على حكومة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لكن ذلك يمكن أن يكون خطوة إيجابية.
وأضاف المبعوث الدولي في تصريحاتٍ بثتها رويترز أنه لا يعتقد أن حركة فتح التي يتزعمها عباس وحركة حماس على شفا الدخول في حرب أهلية.
ووصف دي سوتو الخطوة التي اقترحها عباس بأنها "حاسمة" قائلا إنها قد تكون خطوة على طريق الاستجابة للمطالب الدولية شريطة أن تقبلها حكومة حماس وشريطة الاستجابة إلى شروط أخرى.

- ذكر مسعفون فلسطينيون أن انفجارا هز مدينة غزة الأربعاء لكنه لم يتسبب في إصابة أحد بينما وردت أنباء متضاربة عن سبب الانفجار.
ونُقل عن المسعفين وسكان في المدينة أن صاروخا إسرائيليا أطلق على سيارة لكنه أخطأ الهدف. فيما صرحت ناطقة باسم الجيش الإسرائيلي بأنه لم يكن هناك أي نشاط عسكري إسرائيلي في المنطقة وقت الانفجار. وذكر مسؤولون أمنيون فلسطينيون أن الانفجار ربما أحدثه متشددون خلال عملية تدريب.

- في القدس، أفاد تقرير إعلامي الأربعاء بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق ارييل شارون الذي دخل في غيبوبة في كانون الثاني الماضي إثر إصابته بجلطة دماغية فتَحَ عينيه في سيارة الإسعاف التي أقلته الأحد من القدس إلى تل أبيب.
ونقلت صحيفة (يديعوت احرونوت) عن أفراد أسرته أن شارون فتح عينيه "لفترة طويلة" وعدة مرات.
وأضافت أن الأطباء لا يعرفون ما إذا كان ذلك مجرد رد فعل أو حركة إرادية تكشف عن تحسن في وضعه الصحي.

- في القاهرة، ذكرت مصادر قضائية أن الإدعاء العام المصري أمر الأربعاء بالإفراج عن 91 نشطا وجدّد حبس 24 آخرين لمدة 15 يوما على ذمة التحقيق معهم بتهم التجمهر وترديد هتافات مناهضة للحكومة.
ونُقل عن أحد المصادر قوله إن الإدعاء العام وجّه للنشطاء الذين جدد حبسهم تهمة التعدي على ثلاثة أفراد من قوات الأمن خلال عملهم في حفظ النظام بوسط العاصمة المصرية.
وكان الإدعاء العام المصري جدد الثلاثاء حبس 133 نشطا.

- في إندونيسيا، بدأت السلطات الأربعاء تطعيم الناجين من الزلزال من الحصبة وأخذت طائرات الهليكوبتر تطوف في المناطق المتضررة بحثا عن ضحايا معزولين.
وصرحت وزيرة الصحة ستي فضيلة سوباري بأن الحكومة تجلي المصابين والمرضى من المناطق المتضررة إلى مدن بعيدة آمنة لتخفيف العبء والازدحام في المستشفيات المحلية. هذا فيما تتسارع خطى جهود الإغاثة للناجين من الزلزال الذي ضرب جزيرة جاوة الإندونيسية يوم السبت الماضي وبلغت شدته 6.3 درجة على مقياس ريختر وأسفر عن سقوط 5846 قتيلا وتشريد 130 ألفا آخرين.

- ذكرت الشرطة وشهود أن 50 على الأقل أصيبوا بجروح في جنوب بنغلادش الأربعاء في اشتباكاتٍ بين الشرطة ونشطاء من المعارضة كانوا يحتجون على نقص الكهرباء.
واستخدمت الشرطة الهراوات وأطلقت طلقات فارغة عندما حاول أعضاء في حزب رابطة عوامي وهو حزب المعارضة الرئيسي اقتحام مكتب مرفق الكهرباء الحكومي في بلدة بولا على بعد 320 كيلومترا من العاصمة داكا.

- في أمستردام، ذكرت محكمة الأمم المتحدة الأربعاء أن الرئيس اليوغوسلافي السابق سلوبودان ميلوشيفيتش لقي حتفه نتيجة تناوله دواء دون مشورة طبيب وليس لأنه تعرض للتسميم غير أن آراء الخبراء انقسمت حول إمكانية إنقاذ حياته من خلال جراحة سريعة.
ونقلت رويترز عن تقرير داخلي للمحكمة بشأن وفاة ميلوشيفيتش في زنزانته في آذار الماضي "لم يُكتشف شيء يؤيد المزاعم التي أوردتها بعض وسائل الإعلام بأن السيد ميلوِشيفيتش قُتل وتحديداً بالسم"، على حد تعبيره.

- في باكو، قال وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف إنه لا يستبعد إرسال قوة روسية لحفظ السلام إلى منطقة كرباخ الجبلية المتنازع عليها بين أرمينيا وأذربيجان.
وردَ ذلك في سياق تصريحات أدلى بها الوزير الروسي خلال زيارةٍ إلى العاصمة الأذربيجانية الأربعاء ووافانا بتفصيلاتها مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارينكو:
"صرح وزير الدفاع الروسي سيرغي ايفانوف أثناء زيارة إلى أذربيجان بأن موسكو جاهزة لإرسال قوة لحفظ السلام إلى كرباخ الجبلية، وهي منطقة متنازع عليه بين أرمينيا وأذربيجان. سيرغي ايفانوف أضاف أن حل القضية يجب أن يقوم على اتفاقية ثنائية بين أرمينيا وأذربيجان.
(يجب أن تقوم الصياغة النهائية لتسوية كرباخ الجبلية على اتفاقية ثنائية. وإذا توصلت إليها ارمينيا وأذربيجان فإن الدول الضامنة ستعرب عن استعدادها لاتخاذ إجراءات مناسبة لضمان تنفيذ هذه الاتفاقية).
وأعلن الناطق باسم وزارة الخارجية الأذربيجانية طائر طاغي زاده انه لا يستبعد موافقة بلاده على استقبال قوة روسية لحفظ السلام في الإقليم."

- أخيراً، وفي مقديشو، قال سكان إن اندلاع موجة جديدة من القتال بين ميليشيات صومالية متنافسة أدى إلى مقتل ستة أشخاص على الأقل بينهم مدنيان في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء.
ونقلت رويترز عن شهود قولهم إن أفراد الميليشيات الإسلامية شنوا هجوما في ساعة مبكرة من صباح اليوم في شمال شرقي العاصمة الصومالية واستولوا على عدة مواقع كان يسيطر عليها في السابق مقاتلون موالون لتحالف أمراء حرب يقولون انهم يحاربون الإرهاب.
وأنهى القتال ثلاثة أيام من السلام النسبي في المدينة فيما أعاد أفراد الميليشيات تسليح أنفسهم واستعدوا لمعارك أخرى.

على صلة

XS
SM
MD
LG