روابط للدخول

جولة قصيرة على الصحافة العراقية ليوم الاريعاء 31 أيار


محمد قادر - بغداد


"إذا تحدى احد الحلول السلمية ... القوة هي الحل"
عنوان اشتركت بعرضه معظم الصحف العراقية وذلك نقلاً عن رئيس الوزراء نوري المالكي حيث ابدى موقفه من ازمة البصرة وكيفية مواجهة الوضع الامني المتردي فيها... فنطالع في صحيفة المدى
- الاربعاء ... رئيس الوزراء في البصرة لاستعادة امنها
- المالكي: القوة هي الحل ... اذا تحدى احد الحلول السلمية
- برهم صالح: الحكومة بدأت باتخاذ تدابير جدية
- و وزير الدفاع البريطاني يقول: باقون طوال المدة اللازمة
وفي المدى ايضاً
- الرمادي تحت الحصار ... والمسلحون يمنعون الانترنيت والستلايت
- والمواطنون ينتظرون معركة لطرد جماعة الزرقاوي ... واكنهم يخشونها
- نائب رئيس حكومة كوردستان يصل البرازيل من اجل تشجيع الاستثمار
- و وزير الدفاع الايطالي في طريقه الى العراق لتفقد قواته

اما جريدة الصباح الجديد فنقرأ فيها
- برلمانيون: الشرارة قد تتحول الى حريق اذا لم تحل ازمة البصرة
- وانباء عن اكتمال اختيار مرشحي "الدفاع والداخلية"
- شرطة كربلاء تنفي منع النساء من دخول الاسواق
- محافظ البصرة: ضم الميليشيات للاجهزة الامنية "مشكلة كبيرة"
- ومقتل ثلاثة من ابرز مساعدي الزرقاوي في الصويرة

الاحداث الامنية جاءت في مقدمة الاخبار التي تحدثت عن صحيفة المشرق ... ومنها
- تفجير مرقد ديني في بعقوبة ... واغتيال امام جامع في الشعلة ... ومصرع موظفين باطلاق صواريخ على الداخلية
اما جلسة يوم الثلاثاء من محاكمة صدام وسبعة من معاونيه ... فقال عنها عنوان المشرق
- في جلسة استمرت سبع ساعات ... برزان يشكر الامريكان لشفافية المحكمة ... والقاضي رؤوف يهدد بجعلها مغلقة

هذا وتحت عنوان "طوابير لاستقبال الوزير" يقول علي حسن في جريدة الصباح بانه "منذ تسلم السيد حسين الشهرستاني منصب وزير النفط وطوابير الوقود يزداد طولها في محطات التعبئة كافة وبشكل لا يصدق حتى اصبحت الطوابير افاعي طويلة جدا تلتف في جميع الشوارع المحيطة بالمحطات من الصباح الى المساء." وهناك رأيان يقول الكاتب يسودان الشارع العراقي بسأن هذه الطوابير ... فالرأي الاول يقول ان عملية التسلم والتسليم بين المسؤولين القدامى والجدد اعاقت الاجراءات الروتينية وسببت كل هذه الفوضى وستنتهي الظاهرة حال قيام المسؤولين بالتوقيع على كتب الاوامر الخاصة بتمشية الوقود. اما الرأي الثاني ففيقول اصحابها: ان هذه الطوابير ما هي الا رسالة موجهة للوزير الجديد من (المافيات) القديمة ليسلم بالامر الواقع ويدرك انه لن يستطيع فعل اي شيء امام ازمة الوقود وعليه ان يقرأ الكتاب من عنوانه. والكلام لـ علي حسن

والى مقالة سردار عبد الله في جريدة الاتحاد وعن الحوار الايراني – الامريكي يقول "صحيح ان لكل من ايران وامريكا مصالحهما الخاصة، وصحيح ايضا انهما دولتان قويتان، لكن الصحيح ايضا هو اننا كعراقيين، في مقابل هذه القوى ليس من مصلحتنا تحويل بلدنا الى ساحة لتصفية حسابات، وكذلك علينا ان نعترف بأننا لم نصل بعد الى تلك الدرجة من القوة بحيث نستطيع مجاراة مثل هذه الصراعات، وكما ان المتضرر الاول من توتر العلاقات الامريكية – الايرانية هو العراق، ففي المقابل فان العراق سيكون من اكثر المستفيدين من بدء حوار ايجابي بناء، بين ايران وامريكا، ولكن بمشاركة عراقية فعالة." والرأي لكاتب المقالة

على صلة

XS
SM
MD
LG