روابط للدخول

وزارة الداخلية المصرية تؤكد تلقي منفذي تفجيرات منتجع دهب السياحي لتدريبات على الأسلحة والمتفجرات في قطاع غزة..


أحمد رجب - القاهرة

كشفت وزارة الداخلية المصرية الثلاثاء عن تفاصيل مثيرة في العمليات الإرهابية التي شهدتها شبه جزيرة سيناء، وقال بيان رسمي للوزارة إن الإرهابي نصر خميس الملاحي الذي لقي مصرعه قبل نحو أسبوعين هو العقل المدبر والمخطط لتفجيرات مدينة دهب ومنطقة الجورة في سيناء أواخر الشهر الماضي وكشفت الوزارة المصرية أنه تأكد ضلو المتورطين بهذا العمل الإرهابي بفتح قنوات اتصال مع عناصر فلسطينية أصولية ونجاح أثنين منهم بدخول الأراضي المحتلة والارتباط ببعض العناصر الفلسطينية ممن كان لهم تردد على مدينة العريش بسيناء .

وأشار البيان إلى أن الملاحي سعى لتسفير بعض العناصر إلى قطاع غزة بهدف تلقي تدريبات على الأسلحة والمتفجرات، وقال البيان الرسمي المصري إن اعترافات العناصر التي تم ضبطها تضمنت أن مصادر تمويلها كانت حصيلة أموال ناتجة عن بيع محصلات لسرقات قاموا بها في إطار مبدأ الاستحلال بالإضافة إلى تجميع مبالغ مالية من عناصر المجموعة الإرهابية.

وأضافت الداخلية المصرية أن الملاحي كان ملاحقا من أجهزة الأمن منذ هروبه لاتهامه في قضيتي تفجيرات طابا وشرم الشيخ السابقتين وأن المعلومات ونتائج عمليات البحث واعترافات عناصر قيادية من المتورطين في التفجيرات أكدت ضلوعه.

وأوضحت القاهرة أن المعلومات والاعترافات تضمنت القول بأن الملاحي تولى قيادة التنظيم في أعقاب مصرع المتهم الرئيسي بأحداث تفجيرات طابا وشرم الشيخ الذي يدعى خالد مساعد مشيرة إلى انه قام بهيكلة العناصر الهاربة واستقطاب عناصر جديدة لمعاودة تنفيذ الأعمال الإرهابية. وقال البيان المصري الرسمي إن مخطط هؤلاء "استهدف بالدرجة الأولى استقرار الدولة بدعوى أن مؤسساتها على كفر وقياداتها على تحالف مع أعداء الإسلام واستثمار مجريات الأحداث بالمنطقة باعتبارها عملا محفزا لتنفيذ المخطط".

وقالت الداخلية المصرية إن الملاحي بادر فور توليه قيادة تلك العناصر وخاصة الهاربة منها توزيعها على مناطق جبلية منها جبل الحلال بسيناء وتكوين مجموعة أساسية للاستعانة بها في عمليات الاستقطاب وتلقين أفكارها بتكفير المجتمع ومؤسساته وفرضية الجهاد. وذكرت وزارة الداخلية المصرية في بيانها أن كافة الاعترافات أكدت معاودة تلك المجموعة الإرهابية لنشاطها خلال الأشهر الأربعة السابقة لحوادث التفجيرات الأخيرة وبأن الملاحي تمكن والمجموعة القيادية المرتبطة به من تجميع نحو 40 من العناصر الهاربة والمستقطبة وإعدادها فكريا وحركيا. وأشارت الداخلية المصرية إلى أن الجهود الأمنية المتواصلة تمكنت منذ حادثي دهب والجورة من كشف العديد من الملابسات وضبط 22 متهما قام بعضهم بتسليم نفسه نتيجة المطاردات الأمنية المكثفة والتي تتواصل حتى الآن والتي جرى بعضها بالتعاون مع أهالي سيناء.

وذكرت الداخلية المصرية أن سبعة من الإرهابيين لقوا مصرعهم في مواجهات مع قوات الشرطة مشيرة إلى تدبير تلك العناصر المواد المتفجرة من خلال تجميع كمية من الألغام الأرضية المتواجدة بحقول ألغام ومناطق مخلفات الحروب بسيناء وتفريغ محتوياتها من المادة المتفجرة (تي إن تي) وكذلك تدبير كميات من الأسلحة من خلال بعض العناصر الجنائية. وذكرت أن الملاحي كلف عنصرين بتنفيذ عمليتين انتحاريتين بمنطقة الجورة تستهدفان أعضاء القوة متعددة الجنسيات وضباط شرطة مشيرة إلى انه فشل بتنفيذ ذلك في 26 أبريل الماضي.، وجددت وزارة الداخلية المصرية عزمها "ومن دون تردد" على مواجهة مخاطر الإرهاب والتزام رجال الشرطة بالقدر الوافر من الجهد والتضحية والكفاءة، وأكدت في الوقت نفسه على أن الأحداث الأخيرة "تشير بوضوح إلى مخاطر تنامي ثقافة التطرف والتعصب وسط موجات عنف إقليمي غير مسبوقة بما يطرح بإلحاح وجوب تواصل جهد قومي تتكامل مقوماته من خلال وعي المواطنين وفعاليات المجتمع المدني. على حد ما جاء في بيان الداخلية المصرية.

على صلة

XS
SM
MD
LG