روابط للدخول

ترحيب عالمي بالحكومة العراقية الجديدة ووزيرا النفط والمالية الجديدان يتعهدان بمكافحة الفساد


ناظم ياسين

رحّبَ عدد من زعماء العالم بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة السبت.
ففي لندن، قال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إن الحكومة العراقية الجديدة هي "حكومة وحدة حقيقية" داعياً المجتمع الدولي إلى تأييدها.

من جهتها، قالت وزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت إنها هنّأت الشعب العراقي بالحكومة وعرضت دعمها في ظل التحديات التي تواجهها.
وأضافت في بيان أنه "سيتعين على الحكومة العراقية الجديدة اتخاذ قرارات صعبة لبناء هياكل ديمقراطية وبناء قواتها الأمنية وتطوير اقتصاد البلاد"، على حد تعبيرها.

وفي روما، قال رئيس الوزراء الإيطالي الجديد رومانو برودي في بيان "أود شخصياً أن أرسل لكم أصدق تمنياتنا بشأن تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الجديدة."
ووصف الحكومة الجديدة بأنها "خطوة مهمة على الطريق الصعب نحو إعادة بناء عراق ديمقراطي" مؤكدا دعم بلاده للعراق في هذا الاتجاه.

وفي القاهرة، قال الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى إن تشكيل الحكومة العراقية الجديدة يُعد خطوة نحو تحقيق الأمن والاستقرار.
ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عنه القول إنه يأمل استكمال تشكيلة الحكومة قريبا كي تعكس الوحدة الوطنية.

وكان مجلس النواب العراقي مَنَحَ في وقتٍ سابقٍ السبت الثقة لحكومة الوحدة الوطنية التي شكّلها رئيس الوزراء نوري المالكي من 37 وزيرا. وقد تولى فيها المالكي وزارة الداخلية وكالةً فيما تولى نائباه سلام الزوبعي وزارة الدفاع وكالةً وبرهم صالح وزارة شؤون الأمن الوطني وكالةً.
واحتفظ هوشيار زيباري بمنصبه وزيراً للخارجية فيما أُسندت حقيبة المالية لوزير الداخلية السابق باقر جبر الزبيدي وتولى حسين الشهرستاني وزارة النفط وعبد الفلاح السوداني وزارة التجارة وهاشم الشبلي وزارة العدل وفوزي الحريري وزارة الصناعة وعلي الشمري وزارة الصحة.
وتضم التشكيلة الحكومية أربع نساء هن بيان دزه ئي التي تولت وزارة الإسكان والإعمار ونرمين عثمان وزارة البيئة ووجدان ميخائيل وزارة حقوق الإنسان وفاتن عبد الرحمن محمود وزارة الدولة لشؤون المرأة.
هذا وقد شهدت الجلسة البرلمانية انسحاب عدد من النواب من (جبهة التوافق العراقية) تعبيراً عن اعتراضهم على عرض تشكيلة حكومية غير مكتملة.

ذكر وزير النفط العراقي الجديد حسين الشهرستاني السبت أنه يعطي الأولوية لمكافحة الفساد لضمان استخدام إيرادات أهم مورد للبلاد من أجل مصلحة العراقيين جميعا.
وأضاف الشهرستاني في أول تصريحات بعد أن أدى اليمين أمام البرلمان أن أهم واجباته هو العمل لمحاربة الفساد.
كما نُقل عنه القول إن أي مخالفات يجب أن تتوقف وما سُرق يجب أن يعود إلى حسابات الحكومة.

من جهته، ذكر وزير المالية العراقي الجديد باقر جبر الزبيدي السبت أنه سيستخدم خبرته في قطاع الأعمال للدفاع عن مصالح العراق الاقتصادية.
وقال في تصريحاتٍ أدلى بها إثر الجلسة البرلمانية إنه يعطي الأولوية للحفاظ على أموال العراقيين مثلما حافظ على أرواحهم عندما كان وزيرا للداخلية. كما تعهد بمكافحة الفساد في وزارة المالية مثلما فعل في الداخلية أيضاً، بحسب ما نُقل عنه.

أعلن مصدر في وزارة الداخلية العراقية مقتل 19 شخصا وجرح 58 في اعتداء استهدف صباح السبت عمالا في مدينة الصدر في بغداد.
وأضاف المصدر أن "19 عاملا قتلوا وجرح 58 عندما انفجرت قنبلة يدوية الصنع كانت مخبأة في متجر بائع جوال عند الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي في ساحة في مدينة الصدر حيث كان يتجمع عمال أتوا لتناول الفطور قبل الذهاب إلى العمل".

من جهة أخرى، أعلن مصدر في وزارة الدفاع العراقية العثور على جثث 15 شخصا تحمل آثار تعذيب قُتل أصحابها بالرصاص صباح السبت في مدينة المسيّب.

وفي سياق الحوادث الأمنية أيضاً، قالت الشرطة إن مفجّرا انتحاريا فجّر سترة محشوة بالمتفجرات داخل مركز للشرطة في بلدة القائم العراقية قرب الحدود السورية السبت ما أدى إلى مقتل خمسة من الشرطة وإصابة عشرة آخرين بجروح.

في طوكيو، أفاد تقرير إعلامي بأن اليابان قد تبدأ سحب قواتها من جنوب العراق اعتبارا من حزيران المقبل.
ونقلت صحيفة (يوميوري شيمبون) السبت عن مصادر حكومية قولها إن الحكومة اليابانية بدأت تضع ترتيبات مع حكومتي بريطانيا واستراليا بهدف التوصل إلى قرار بخصوص الانسحاب بحلول الشهر القادم.
وأضافت المصادر أن الانسحاب قد يبدأ بعدها بفترة قصيرة وينتهي في أواخر شهر تموز.
لكن ناطقاً باسم وزارة الدفاع اليابانية نفى أي علم له بتغير في خطط اليابان المتعلقة بجنودها الذين يؤدون مهمة غير قتالية، بحسب ما نقلت عنه وكالة رويترز للأنباء.
يذكر أن لليابان نحو 600 جندي ينتشرون في منطقة السماوة للمساعدة في أعمال إعادة الاعمار.

أُصيب رئيس جهاز المخابرات الفلسطينية طارق أبو رجب السبت بجروح خطرة وقتل أحد مرافقيه في انفجار استهدفه في مقر المخابرات الفلسطينية في مدينة غزة.
وأوضحت مصادر فلسطينية أن ثمانية أشخاص آخرين أصيبوا بجروح في الانفجار الذي وقع في مصعد أبو رجب الخاص داخل مقر المخابرات.
فيما أفادت مصادر طبية في مستشفى الشفاء في غزة بأنه "تم نقل أبو رجب إلى أحد المستشفيات الإسرائيلية لخطورة حاله"،
وأضافت هذه المصادر "أن علي أبو حصيرة أحد مرافقي رئيس جهاز المخابرات الفلسطيني وابن شقيقته قتل نتيجة الانفجار"، بحسب ما نقلت عنها وكالة فرانس برس للأنباء.

هذا وقد دانَ الرئيس الفلسطيني محمود عباس محاولة اغتيال أبو رجب. وأضاف في تصريحات أدلى بها في منتجع شرم الشيخ المصري الذي يزوره لحضور المنتدى الاقتصادي العالمي أنه قرر إجراء تحقيق في الحادث:
"طبعاً هذا حادث مؤسف جداً ومزعج في نفس الوقت .. وبالتالي نحن قررنا بسرعة إجراء تحقيقات..."

في القاهرة، نفى الرئيس المصري حسني مبارك أن تكون عملية الإصلاح السياسي في مصر قد توقفت وذلك في أعقاب تعرضه لانتقادات من المجتمع الدولي بسبب المعاملة التي تعرض لها المتظاهرون المؤيدون للديمقراطية في بلاده أخيراً.
وقال مبارك في مقابلة نشرتها صحيفة "أخبار اليوم" القاهرية السبت إن "الإصلاح عملية مستمرة لم ولن تتوقف ما دامت تحقق مصالح مصر العليا ومصالح شعبها"، بحسب تعبيره.
يشار إلى أن الشرطة المصرية اعتقلت خلال الأسبوعين الماضيين مئات الأشخاص أثناء تظاهرات تأييد لنائبي رئيس محكمة النقض هشام البسطويسي ومحمود مكي اللذين أحيلا على محاكمة تأديبية بتهمة الإساءة إلى عدد من القضاة بسبب إدلائهما بتصريحات صحافية عن انتخابات التشريعية الأخيرة.

في دمشق، استدعت وزارة الخارجية السورية السبت سفيريْ المفوضية الأوربية فرانك هيسكه والنمسا كارل شراميك وسلّمتهما نسخة عن بيان الخارجية الذي يتهم الرئاسة النمساوية بـ"التدخل في الشؤون الداخلية السورية".
وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بأن "معاون وزير الخارجية السورية أحمد عرنوس استدعى هيسكه وشراميك ليسلمهما بيان الخارجية السورية.
وكانت الرئاسة النمساوية للاتحاد الأوربي دانت الجمعة حملة الاعتقالات في سوريا خلال الأيام الأخيرة داعية دمشق إلى الإفراج عن جميع سجناء الرأي.
يشار إلى أن السلطات السورية اعتقلت أخيراً 12 ناشطاً بينهم المحامي أنور البني والصحافي ميشال كيلو.

في أفغانستان، ذكر مسؤولون عسكريون أن معارك عنيفة اندلعت في جنوب البلاد السبت وأن القوات الدولية وقوات الحكومة الأفغانية تكبدت خسائر.
وصرح الميجر سكوت لاندي أحد الناطقين باسم القوات الدولية بأن الاشتباكات التي وصفها بأنها "عنيفة" وقعت في مقاطعة سانغين التابعة لإقليم هلمند. لكنه رفض الإدلاء بمزيد من التفصيلات.
من جهته، أعلن الجنرال رحمة الله رؤوفي قائد الجيش الأفغاني في الجنوب مقتل أكثر من 10 من مقاتلي طالبان مضيفاً أن القوات الأفغانية تكبدت خسائر أيضاً دون أن يحدد عددها.

على صعيد ذي صلة، وفي باريس، أعلنت وزارة الدفاع الفرنسية مقتل جنديين فرنسيين وجرح ثالث في أفغانستان السبت.
وقالت الوزارة إن الجنود وهم من القوات الخاصة كانوا يشاركون في عملية في جنوب أفغانستان عندما اشتبكوا مع وحدة من طالبان.

وفي باكستان، صرح مسؤول حكومي السبت بأن متشددين موالين لحركة طالبان قتلوا اثنين من القوات الباكستانية في هجوم بالقنابل على مقر هذه القوات في منطقة شمال وزيرستان لكن أحد رجالهم قُتل أيضاً.
وقال فداء محمد وهو مسؤول إداري كبير في المنطقة إن ثلاثة متشددين القوا قنابل على مقر شرطة الحدود في بلدة مير علي التي تبعد 25 كيلومترا شرقي ميرانشهر البلدة الرئيسية في شمال وزيرستان. وأضاف أن اثنين من القوة وأحد المهاجمين قتلوا.

في السودان، قال متمردون السبت إن عشراتٍ قُتلوا في هجوم كبير شنته ميليشيات تدعمها الحكومة على بلدة الشعيرية في إقليم دارفور بغرب البلاد وذلك في أحدث موجة من الغارات منذ توقيع اتفاق السلام في وقت سابق من الشهر الحالي.
وصرح الطيب خميس الناطق باسم الفصيل الرئيسي الذي وقع الاتفاق بأن الهجوم على الشعيرية وقع يوم الجمعة حيث هاجمت ميليشيات الجنجويد العديد من الأماكن في جنوب دارفور، بحسب ما نقلت عنه رويترز.

أخيراً، وفي الهند، ذكر مسؤولون السبت أن الصواعق والأشجار الساقطة قتلت 20 شخصاً بعدما اجتاحت العواصف التي تسبق الرياح الموسمية اثنتين من الولايات.
وأعلن المسؤولون مقتل ما لا يقل عن 12 شخصا في ولاية اندرا براديش فيما تسببت الصواعق في وفاة ثمانية آخرين في ولاية غرب البنغال الجمعة.
وفي غرب البنغال سُجّلت خمس حالات وفاة على ضفاف نهر فولاهار على بعد 380 كيلومترا شمالي كولكاتا عاصمة الولاية.

على صلة

XS
SM
MD
LG