روابط للدخول

الكتل السياسية تواصل محادثاتها حتى اللحظة الأخيرة وأوضاع البصرة تثير قلق الرئاسة


فارس عمر

واصلت الكتل السياسية محادثاتها بزخم استثنائي يوم الجمعة واضعة نصب اعينها اعلان رئيس الوزراء المكلف نوري المالكي بأنه سيقدِّم حكومته الى البرلمان يوم السبت للتصويت بالثقة عليها.
واقترنت وتيرة المشاورات خلال الساعات الأخيرة بتوجسات من ان تكون حصيلتُها تأخيرا آخر بعد نحو خمسة اشهر على الانتخابات.
وفي حين قال عضو البرلمان عن الائتلاف العراقي الموحد حسن السنيد ان الحكومة جاهزة ، ابدت عضو البرلمان عن التحالف الكردستاني ووزيرة البيئة في الحكومة المنتهية ولايتُها نرمين عثمان ، تحفظَها مستبعدةً اعلان الحكومة يوم السبت. ونسبت وكالة فرانس برس الى السنيد قوله "إن رئيس الوزراء وكلَّ وزرائه سيكونون على المنصة وان رئيس الوزراء سيتلو اسم كل وزير جديد ثم يقدِّم برنامجه".
الوزيرة نرمين عثمان من جهتها توقعت ان تقتصر جلسة السبت على انتخاب المالكي فحسب. وقالت لوكالة فرانس برس: "إن الحكومة لن تُقدَّم غدا". وتأتي هذه التصريحات بعد يوم على تأكيد رئيس جبهة الحوار الوطني صالح المطلك في حديث خاص لاذاعة العراق الحر ،
استمرارَ الخلافات حول حقيبتي الداخلية والدفاع.
وكان المالكي اشار الى ان من الاحتمالات القائمة ، تقديمَ حكومته من دون تسمية وزيري الداخلية والدفاع للمضي بالعملية السياسية دون تأخيرات جديدة.

** ** **

أكد الرئيس جلال طالباني ان مجلس الرئاسة اولى الوضع الأمني المتردي في البصرة اهتماما خاصا في اجتماعه يوم الخميس.
وكان مجلس الرئاسة كلف عضو المجلس عادل عبد المهدي باجراء اتصالات مع أطراف مختلفة بشأن تفاقم الوضع الأمني في المدينة. وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نائبي رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي وطارق الهاشمي في اعقاب الاجتماع اعرب الرئيس طالباني عن استياء مجلس الرئاسة لاستمرار الاغتيالات وعمليات التهجير في عموم المحافظة.
وفي هذا السياق حذر وزير الدفاع البريطاني دس براون من تصاعد اعمال العنف في البصرة حيث تتمركز القوات البريطانية. وكان براون تفقد القوات البريطانية في المنطقة خلال زيارة مفاجئة يوم الخميس. وقال في مقابلة مع وكالة رويترز "إن هناك مستوى عاليا وغيرَ مقبول من العنف" ، ولكنه اضاف ان القادة العسكريين البريطانيين أكدوا له "ان البصرة لا تنزلق خارج السيطرة" ، بحسب تعبير وزير الدفاع البريطاني.
واشار براون الى ان تأخر الكتل السياسية في تشكيل الحكومة اسهم بقسطِه في هذه الاوضاع فيما أفادت صحيفة واشنطن بوست في تقرير لها يوم الجمعة بأن القوات البريطانية تتعرض الى اتهامات متزايدة بالسماح لميليشيات الأحزاب الدينية الحاكمة باختراق قوى الأمن وانتزاع قدر كبير من السيطرة.
نائب رئيس الجمهورية من جهته لم يعفِ مجلس المحافظة والقوى السياسية الممثلة فيه من المسؤولية.
ويرى مراقبون ان هناك شيئا من الحقيقة في ما يذهب اليه هؤلاء جميعا ، كل من وجهة نظره.

** ** **

افرجت القوات الاميركية عن تسعة وسبعين معتقلا يوم الاربعاء الماضي بعد الافراج عن مئة وواحد وخمسين معتقلا في الخامس عشر من ايار الجاري. ونقلت وكالة فرانس برس عن الجيش الاميركي قوله في بيان اصدره ليل الخميس ان مجلس المراجعة والافراج نظر في ملفات المعتقلين وأوصى بالافراج عنهم.
ويضم المجلس ستة ممثلين عن وزارات العدل والداخلية وحقوق الانسان وثلاثة ضباط من قوات التحالف.
وكان رئيس الوزراء المنتهية ولايته ابراهيم الجعفري اعرب في اعقاب ما قد يكون آخر اجتماع عقدته حكومته يوم الخميس ، عن الأمل بأن يواصل خَلَفُه نوري المالكي العمل بذات الحرص على اطلاق سراح المزيد من المعتقلين الذين لم تثبت ادانتهم.
وفي اطار هذا العمل أوصى مجلس المراجعة والافراج باطلاق سراح أكثر من تسعة عشر الفا واربعمئة وخمسين معتقلا منذ تشكيل المجلس في آب عام 2004.
وفي سياق متصل دعت لجنة الامم المتحدة لمناهضة التعذيب حكومة الولايات المتحدة الى وضع نهاية لتعذيب المعتقلين في السجون التي تتولى القوات الاميركية مسؤوليتها في العراق.
وجاءت الدعوة في تقرير اللجنة الذي نشرته يوم الجمعة متضمنا ما توصلت اليه من نتائج وتوصيات في اعقاب مراجعتها لالتزام الولايات المتحدة بمعاهدة حظر التعذيب.
وأكد التقرير الذي يقع في احدى عشرة صفحة ، إن على الولايات المتحدة ان "تتخذ اجراءات حازمة لاستئصال كل اشكال التعذيب وسوء معاملة المعتقلين على ايدي موظفيها المسؤولين عن تطبيق القانون ، أكانوا مدنيين أو عسكريين ، في افغانستان والعراق".
وقالت منظمة مراقبة حقوق الانسان "هيومان رايتس ووتش" ان ما توصل اليه التقرير يأتي منسجما مع توقعاتها. واشارت المسؤولة في المنظمة جينفر داسكال الى الانتقادات التي تضمنها التقرير لممارسات الولايات المتحدة.
"انها تتوافق الى حد كبير مع ما كنا نتوقعه. فان التقرير ينتقد الولايات المتحدة على سياساتها في العراق وافغانستان ومعتقل غوانتانامو وكذلك على معاملتها للمعتقلين".
وأفادت وكالة اسوشيتد برس أن الوفد الاميركي عالج خلال جلسة الاستماع التي عقدتها لجنة الامم المتحدة لمناهضة التعذيب ، جملة قضايا تمتد من تفسير واشنطن لمنع التعذيب منعا باتا الى اساليب الاستجواب التي تمارسها في سجون مثل سجن ابو غريب ومعتقل غوانتانامو في كوبا.

على صلة

XS
SM
MD
LG