روابط للدخول

أهم وقائع الجلسة 26 لمحاكمة صدام حسين وأعوانه


حسين سعيد

رفعت المحكمة الجنائية العراقية العليا التي تنظر في قضية الدجيل جلساتها الى يوم الاثنين المقبل: [[هسه ترفع الجلسة وتؤجل الدعوى الى يوم 22/5]]
وكانت المحكمة استمعت خلال جلستها يوم الاربعاء الى عدد من شهود النفى للمتهمين عبدالله كاظم رويد، ومحمد عزاوي علي دون الكشف عنهم.
وأكد الشاهد الذي وصف بالرقم واحد أن محمد عزاوي كان يوم الحادث في قضاء بلد، وفي حوالي الساعة الرابعة القي القبض عليه من الجهات الأمنية واحتجز في مقر الحزب وتم إطلاق سراحه من قبل المتهم برزان التكريتي مدير المخابرات آنذاك. وسأل وكيل الدفاع الشاهد: [[بين الشاهد بانه تم القاء القبض على المتهم محمد عزاوي في الرابعة كيف علم بذلك]]
فاجاب الشاهد: [[سمعت من المواطنين بان محمد عزاوي تم توقيفه]]
واوضح الشاهد ان عزاوي لم يشارك في أي اعتقال لوجود خط احمر عليه لان عددا من أقربائه ينتمون الى حزب الدعوة المحظور، كما لا يمكن أن يكلف بمثل هذه المهمات لانه لا يعرف القراءة ولا الكتابة ولم يشارك في تجريف البساتين.
ووجه رئيس الادعاء العام القاضي جعفر الموسوي أسئلة الى الشاهد كيف عرف بان الاعتقالات كانت تجري لاشخاص معينين عليهم مؤشرات. وحول علاقة الشاهد بالمتهم، وما اذا كان شاهد عمليات تجريف تحفظ الشاهد على الاسئلة فنبه الادعاء بانه ليس من حق الشاهد التحفظ: [[لاحظنا بان هناك عبارة يطلقها الشاهد بانه يتحفظ على الاجابة. الشاهد لايجوز له التحفظ على الاجابة........]]
وحدث جدل بين محمد عزاوي والادعاء العام بعد أن حاول عزاوي الرد من مكانه على الادعاء، فتدخل رئيس المحكمة لتهدأته: [[على كيفك ..على كيفك.. على كيفك.. وين كاعد .. وين كاعد.. شنو هل غيره صعدت عندك بالعجل.. هذه محكمة مو كاعد بالجول]]
وعلق صدام حسين على رد فعل المتهم محمد عزاوي قائلا:[[....]]
ثم نودي على الشاهد رقم (2) وهو من مواليد (1975)، فما كان من القاضي إلا أن سأل الادعاء إن كان يحق له الإدلاء بالشهادة؟ وثار جدل بين هيئة الادعاء والدفاع حول أهلية من شهدوا لصالح الادعاء ومن يشهدون حاليا. وتدخل المحامي القطري من جانبه ليوضح أن من شهدوا للادعاء كانت أعمارهم تتراوح بين سبع وعشر سنوات مطالبا أن يشمل الأمر الجميع. فاوضح المدعى العام جعفر الموسوي ان من استقدموا سابقا كانوا (مدعو حق عام) ولم يكونوا شهودا: [[هيئة الادعاء العام توضح بان العبرة في اداء الشهادة، والعبرة في وقت اداء الشهادة تحت اليمين سواء أكان في وقت الحادثة عمره دون سن الرشد او دون الـ15 سنة بما يتذكره في ذلك الوقت........]]
واستمعت المحكمة بعد ذلك إلى الشاهد رقم (3) وهى زوجة عزواى والشاهد
رقم (4) وهو نجل عزاوى.

على صلة

XS
SM
MD
LG