روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم الأربعاء 17 أيار


محمد قادر –بغداد

"الحكومة على اعتاب البرلمان"
بهذا العنوان ابتدأت جريدة الصباح التي تصدرها شبكة الاعلام العراقي اخبارها ليوم الاربعاء، حيث نشرت في اعلى صفحتها الاولى خارطة الحقائب الوزارية المقترحة من قبل رئيس الوزراء المكلف نوري المالكي والتي جاءت من دون تحديد او تسمية حقيبتي الداخلية والدفاع... وبينما خُصصت وزارتا المالية والنفط لكتلة الائتلاف العراقي الموحد، اصبحت الخارجية من نصيب التحالف الكوردستاني.

هذا وما زلنا في الصباح حيث نشرت في صفحاتها الداخلية:
** البارزاني يدعو الكويتيين للاستثمار في كوردستان
** اجتثاث البعث تنفي انباء حل الهيئة... على خلفية تصريحات الجلبي
** في خضم التداول بشأن الحكومة... المواطنون يضعون الوزارات الخدمية في مقدمة اهتماماتهم

والى عناوين صحيفة المدى فنطالع منها:
** المالكي في انتظار العراقية والفضيلة للانتهاء من تشكيل الحكومة
** المشهداني للـ (المدى): مستعد للتنازل عن رئاسة البرلمان مقابل وزارة حقوق الانسان
** تعويضات لجرحى العمليات الارهابية.... ودعم اماراتي الى العوائل المتعففة في كوردستان

هذا ونقرأ في صحيفة المشرق:
** عشرات القتلى والجرحى في تصعيد جديد لاعمال العنف
** مسلحون يطلقون النار على تجمع للمدنيين ثم يفجرون سيارة مفخخة وسط سوق ... ومهاجمون يفجرون متاجر خمور في بغداد
وعن محاكمة صدام يقول عنوان المشرق
** القاضي رؤوف يمنع فريق الدفاع من مناداة صدام بـ (الرئيس)
** الادعاء العام يفند اقوال احد الشهود ... والمحكمة المختصة تكتفي بحضور ثلاثة متهمين

اما في جريدة الصباح الجديد وعلى الرغم من تصدر الاخبار السياسية فيها، الا ان اكثر العناوين الملفتة للنظر جاء فيها:
** انقطاع شبه تام للكهرباء في بغداد ... والمواطنون بين توفير وقود للمولدات الخاصة وتحسن اداء المنظومة الكهربائية
وفي الصباح الجديد ايضاً
** طالباني يدعو لتشكيل لجنة لتعزيز العلاقات بين التيار الصدري والتحالف الكوردستاني
** نفي تصريحات منسوبة لرئيس الجمهورية بشأن التدخل في الاسكندرونة وخوزستان
** البنك المركزي ينفي نقل موجوداته الى المنطقة الخضراء ... وضبط 3 ملايين دينار عراقي مزورة في النجف

"التفاوض مع المقاومة" ... عنوان مقالة فاتح عبد السلام في صحيفة الزمان بطبعتها البغدادية، فقال فيها ... "ما نسمعه من فصائل المقاومة هو ان الحوار الوحيد الذي توافق عليه سيكون مع واشنطن بوصفها صاحبة القرار والقضية. ونرى علي الجانب الآخر - يقول عبد السلام - اشارات الي موافقة أمريكية على الحوار، فلِمَ لا تتم المكاشفة بعد مضي زمن طويل لحقيقة ما يجري إنْ كان ثمّة شيء يتحرك تحت السطح الخارجي للأحداث. ولِمَ لا يذهب الجانب الأمريكي بالمفاوضات بنفسه حتى آخر الشوط. فهل هذا الخيار ممكن أم انَّ هناك خيارات أخري.. وهل يسمح الوقت بكثير من الهدر للفرص. مستبعداً من لغة المفاوضات ما يقال عن حفظ ماء الوجه وسوى ذلك لأن مياه الوجوه سفحت على أرض العراق من دون استثناء." ويستمر فاتح عبد السلام بالقول:
"اعرف انَّ الموضوع معقد وهو أساسي ومصيري لاستقرار العراق وخروجه من النفق المظلم.. وأعرف انَّ واشنطن كشفت الآن جميع الاطراف وعرفت كم يملك كل طرف من الاطلاقات في جعبته وعلى هذا الأساس سيكون قرارها في النهاية بغض النظر عمّا جرى في العراق. لأنَّ ما هدمته تستطيع بناءه وما بنته تستطيع بناء سواه."

على صلة

XS
SM
MD
LG