روابط للدخول

معاناة العوائل العراقية المهجرة قسرا والتي طردت من ديارها لأسباب طائفية


ديار بامرني

تعرض العراق خلال السنوات الثلاث الماضية إلى دوامة من التغييرات منها كانت بعض الخطوات نحو تعزيز الديمقراطية وبناء عراق جديد, لكن من جهة اخرى, تعرضه إلى مشاهد سفك الدماء وتطور في عمليات العنف التي بدأت تتفاقم إثر تفجير مقام الإمامين في مدينة (سامراء) في شهر شباط المنصرم حيث دخل العراق مرحلة شرسة من العنف الطائفي وبدأ الخوف من الدخول في حرب أهلية دامية. مبعوث الامم المتحدة إلى العراق (أشرف قاضي) قال ان أعمال العنف الطائفي والارهاب وتدهور اوضاع حقوق الانسان، تعرض دمقرطة العراق الى الخطورة.

أحداث العنف الطائفي هذه أجبرت الالاف من العوائل العراقية إلى النزوح من ديارهم, هيئة الإذاعة البريطانية (البي بي سي) وفي تقرير لها, ذكرت ان الأرقام التي أعلنتها الحكومة العراقية تعكس ما أعلنته المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة, وكثيرون من هؤلاء النازحين جاءوا من مناطق كانوا يشكلون أقلية فيها. التقرير أضاف ان صور العنف هذه تظهر واضحة أكثر في العاصمة بغداد، ففي كل يوم تقريبا يتم اكتشاف ضحايا جدد لهذا العنف، وجثثهم تلقى مبعثرة في أنحاء المدينة.

لتسليط الضوء أكثر على ظاهرة العنف الطائفي وانتشارها في العراق, مراسل الأذاعة (عماد جاسم) التقى بعدد من الضحايا وهم يتحدثون عن ظاهرة ازدياد عمليات القتل والخطف والتهديد التي أجبرت العديد من العائلات العراقية على ترك منازلهم ومناطق سكناهم, هذا أولا السيد (أبو مصطفى – من سكنة منطقة الدورة) يتحدث عن التهديدات التي تعرض لها هو وعائلته :

"تم أقتحام عدد من المنازل في المنطقة التي اسكن بها مما اضطررت مؤقتا وخوفا على أفراد عائلتي ان اغير منطقة سكني وعملي"

*******

(أم محمد) تتحدث عن المنطقة التي تسكن فيها وتصفها بانها مزيج من العوائل الشيعية والسنية المتآخية لكن العنف لطائفي اجبر عدد من العوائل الى ترك المنطقة وهي كانت واحدة منهم : "هناك العديد من الصور في المجتمع العراقي تثبت لك وجود التفرقة الطائفية"

(أم محمد) تحدثت أيضا عن عمليات الأعتقال العشوائية التي تقوم بها الأجهزة الأمنية : " الشرطة عند أعتقالها لأحد المشبوهين تسال سكان المنطقة إن كان هذا الشخص سني أو شيعي ؟ الشرطة نفسها تثير النعرات الطائفية عندما تطرح هكذا نوع من الأسئلة, هل هذا يعني أنهم يريدون فقط أعتقال السنة او الشيعة."

(أم محمد) : "أحد الأشخاص تعرض الى الضرب من قبل مجموعة من الشباب يرتدون ثيابا سوداء لكون أسمه (عمر) وبعدها قتل"

*******

ولم تمنع أسوار الجامعات العراقية من إيقاف العنف الطائفي, هذا (طالب جامعي أمتنع عن ذكر أسمه) تحدث عن دخول الصراعات والنعرات الطائفية الى الحرم الجامعي وبين صفوف الطلبة : "الجامعة والطلبة التي تمثل الطبقة المثقفة من المجتمع قد تأثرت بالصراعات الطائفية والحرب الأهلية فما بالك ببقية فئات المجتمع ... هناك جهات خارجية تغذي العنف الطائفي وتحاول نشره بيننا إلى أن تقوم الحرب الأهلية التي سنكون نحن حطبها"

*******

واخيرا لنستمع الى هذه الطفلة التي أجبرت على ترك مدرستها والمنطقة التي تسكنها بسبب التهديدات التي تعرضت لها عائلتها, وتستفسر عن الذنب الذي أقترفته لتمنع من الذهاب للمدرسة :

"وصلنا تهديد مكتوب يجبرنا على ترك المنطقة... ما هو ذنبي لتركي المدرسة, يوميا أشاهد في التلفاز حوادث القتل وتفجير المدارس وأستهداف الطلاب, ما هو ذنب الطلاب؟ صديقتي قتل والدها فقط لكونه زار احدى المراقد المقدسة, لماذا قتل؟ هل الذنب هو الزيارة؟ هل هذا حرام؟"

*******

الجمعية العامة للأمم المتحدة أكدت في إعلانها بشأن القضاء على جميع أشكال التعصب والتمييز القائمين على أساس الدين أو المعتقد, أكدت على أن "تعزيز التفاهم والتسامح والاحترام في الشؤون المتصلة بحرية الدين والمعتقد، وكفالة عدم السماح باستخدام الدين أو المعتقد لأغراض تخالف هذا الميثاق, وعبرت عن قلقها من مظاهر التعصب ووجود تمييز في أمور الدين أو المعتقد، وهى أمور لا تزال ظاهرة للعيان في بعض مناطق العالم".

في الختام شكرا للمتابعة وهذه تحية من معد ومقدم البرنامج ديار بامرني.


********

(حقوق الإنسان في العراق) يأتيكم في المواعيد التالية :

كل يوم أثنين في نهاية الفترة الثانية من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة السابعة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي (الربع الأخير من الساعة السادسة صباحا والحادية عشرة صباحا حسب توقيت بغداد).

البرنامج يعاد أيضا كل يوم جمعة في نهاية الفترة الرابعة من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة العاشرة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي.

كذلك يمكنكم الإستماع إلى البرنامج (بالأضافة الى البرامج القديمة – الأرشيف) على موقع أذاعة ألعراق ألحر :www.iraqhurr.org

(حقوق الأنسان في العراق) يرحب بكل مشاركاتكم وملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه للبرنامج على ألبريد ألألكتروني : bamrnid@rferl.org

أو عن طريق الفاكس على الرقم :00420221122660 أو 00420221122659

*********

أذاعة العراق الحر تبث برامجها على موجات الـ(FM) :

(102.4) ميكا هيرتز في بغداد
(105) ميكا هيرتز في البصرة
(88.4) ميكاهيرتز في السليمانية
(91.4) ميكاهيرتز في اربيل
(104.6) ميكاهيرتز في الموصل

بالأضافة الى موجة متوسطة طولها 1593 مترا.

على صلة

XS
SM
MD
LG