روابط للدخول

وزارة الخارجية العراقية تعلن أن مؤتمر المصالحة الوطنية سيُعقد في بغداد الشهر المقبل


ناظم ياسين

أعلنت وزارة الخارجية العراقية السبت أن مؤتمر المصالحة الوطنية سيُعقد في بغداد في أحد موعدين من شهر حزيران المقبل.
وجاء في بيان أصدرته الوزارة أن المؤتمر سيُعقد في 11 و12 أو 21 و22 حزيران.
وقالت الخارجية العراقية إنها وبالتعاون مع جامعة الدول العربية سترسل بطاقات الدعوة إلى جميع المشاركين مضيفةً أن الدعوة قد توجّه أيضاً إلى إيران.
كما ستوجّه الدعوة إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان وممثلين عن الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن والاتحاد الأوربي وتركيا ومنظمة المؤتمر الإسلامي إضافةً إلى مندوبين عن جميع الدول العربية.

دعا رئيس الوزراء العراقي المكلف نوري المالكي السبت حزب الفضيلة إلى العدول عن قراره رفض المشاركة في الحكومة القادمة.
وقال مكتب المالكي في بيان إن "رئيس الوزراء حريص على مشاركة حزب الفضيلة في تشكيلة الحكومة وحريص على اشتراكهم في الائتلاف العراقي الموحد"، بحسب تعبيره.
وكان حزب الفضيلة الإسلامي أحد مكونات (الائتلاف العراقي الموحد) والذي يشغل 15 مقعدا في مجلس النواب أعلن انسحابه من المشاورات الرامية إلى تشكيل الحكومة.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عمن وصفتها بمصادر رسمية أن مشاورات بين القوائم السياسية العراقية حول تخصيص المقاعد الوزارية في الحكومة القادمة ما زالت متواصلة السبت فيما يرجّح
الإعلان عن التشكيلة الحكومية النهائية بما فيها وزارتا الدفاع والخارجية الاثنين المقبل.

نُقل عن محافظ البصرة محمد مصبح الوائلي قوله السبت إن مَن وصفها بمجاميع تخريبية جاءت من خارج المدينة، وقسم منها من خارج الحدود، وذلك للقيام بأعمال إرهابية ضد المحافظة وبعض دوائر الدولة والبنوك فيها.
وأضاف في مؤتمر صحافي عقده في مجلس المحافظة ضمّ العديد من شيوخ العشائر ووجهاء المدينة وعددا من المسؤولين الحكوميين أنه استنادا إلى معلومات توفرت لديه فإن ما يراد أن يحصل في البصرة وبقية المدن العراقية هو" أهداف سياسية وطائفية لتأزيم الوضع الأمني في المدينة"، بحسب تعبيره.
وجاء في النبأ الذي بثته وكالة رويترز للأنباء أن الوائلي قرر تجميد صلاحيات مدير الشرطة في البصرة اللواء حسن سوادي لاتهامه بضعف قدراته على إدارة جهاز الشرطة إزاء موجة الاغتيالات التي شهدتها المدينة. وأحال َالمحافظ أمر إقالة مدير الشرطة "إلى مجلس المحافظة لإتمام عملية عزله عن منصبه."

ذكر المدعي العام في المحكمة الجنائية العراقية العليا جعفر الموسوي السبت أن جلسات محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين وسبعة من معاونيه في قضية مقتل 148 من سكان الدجيل إثر تعرضه لمحاولة اغتيال فاشلة هناك في عام 1982ستُستأنف الاثنين.
وصرح الموسوي لوكالة فرانس برس بأن "الجلسة القادمة سيكون موعدها كما هو مقرر الاثنين 15 أيار" موضحاً أن "المحكمة ستستمع خلال الجلسة القادمة إلى عدد كبير من شهود الدفاع" الذين لم يحدد عددهم بدقة.
وكان القاضي رؤوف رشيد عبد الرحمن رئيس المحكمة قرر تأجيل جلسات المحاكمة في 24 من نيسان بعد الاستماع لتقرير خبراء الأدلة الجنائية الذي أشار إلى مطابقة تواقيع وهوامش وكتابات جميع المتهمين ماعدا مزهر عبد الله الرويد.

في تركيا، أُعلن أن أربعة جنود ومتمردا كرديا قُتلوا السبت في عملية شنها الجيش التركي ضد متمردين من حزب العمال الكردستاني في جنوب شرقي البلاد.
وذكر بيان صادر عن مكتب حاكم اقليم سيرناك على الحدود مع العراق أن القتال دارَ في منطقة جبلية.
يذكر أن تركيا حشدت أخيراً قوات على طول الحدود في إطار هجوم سنوي ضد الحزب المحظور الذي يعتقد أن ما يصل إلى خمسة آلاف من أعضائه يختبئون في شمال العراق.

قال الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانغ يودويونو السبت إن قمة مجموعة الثماني النامية التي تسكنها أغلبية مسلمة لم تبحث على نحو محدد النزاع الدولي في شأن البرنامج النووي الإيراني.
وكان يوديونو يتحدث في مؤتمر صحافي في ختام اجتماع مجموعة دول الثماني النامية الذي عُقد في جزيرة بالي الإندونيسية.
وتضم هذه المجموعة إيران وإندونيسيا ومصر وماليزيا وتركيا وباكستان ونيجيريا وبنغلادش.

على صعيد ذي صلة، أفادت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية الرسمية للأنباء بأن وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي حذّر الدول الأوربية من تكرار خطأ وقف المحادثات المتعلقة ببرنامج طهران النووي بمطالبتها وقف تخصيب اليورانيوم.
وتتهم إيران الدول الأوربية الرئيسية الثلاث التي شاركت في مفاوضات معها وهي بريطانيا وألمانيا وفرنسا بإلغاء جولة محادثات في شأن برنامج إيران النووي في آب عام 2005 من جانب واحد.
ونقلت الوكالة عن متكي قوله في إندونيسيا "ينبغي ألا تكرر الدول الأوربية تجربة آب"، على حد تعبيره.
ولم يذكر متكي مزيدا من التفاصيل لكنه قال إن بلاده ستبدي تعاونا كاملا مع الدول الأوربية إذا سلّمت بحق إيران في امتلاك تكنولوجيا نووية للأغراض السلمية ودخلت معها في حوار على هذا الأساس.

وصف الرجل الثاني في حركة الأخوان المسلمين الأردنية السبت اتهامات الأردن لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) باستهداف الأمن الأردني بأنها "تصعيد خطير" وتهدف لمحاصرة الحركة وإضعافها.
وأضاف جميل أبو بكر نائب مراقب الأخوان المسلمين في تصريحات بثتها رويترز أن "هذه فبركة وتصعيد خطير من قبل السلطات الأردنية"، بحسب تعبيره.
كما نُقل عنه القول إن حماس "لم تطلق رصاصة واحدة خارج فلسطين ولم تستهدف مصلحة للكيان الصهيوني خارج فلسطين. وإن حماس تحصر الصراع في الساحة الفلسطينية"، بحسب تعبيره.
وكانت الحكومة الأردنية نشرت يوم الخميس ما قالت إنها اعترافات لناشطين من حماس ذكروا انهم تلقوا تدريبات عسكرية في سوريا. وبثّ التلفزيون الأردني صورا لأسلحة قال انه تم اكتشافها في مخبأ أسلحة يعود للحركة في المملكة.

وفي غزة، أبدى محمود الزهار وزير الخارجية في الحكومة الفلسطينية التي تقودها حركة (حماس) أبدى استعداده السبت للتوجه إلى الأردن لتسوية الأزمة بين الطرفين.
وقال الزهار انه مستعد لزيارة الأردن في الوقت الراهن لتسوية هذه الأزمة ولوضع نهاية لتداعياتها السلبية على الشعبين.
وأضاف أن موقف الحركة لم يتغير وهو أنها لم ولن تكون عنصر توتر أو مصدر قلق أمني لأي دولة وخاصة الأردن.

في القاهرة، صرح وزير الصحة الفلسطيني الزائر باسم نعيم السبت بأن حركة (حماس) مستعدة للتحدث مع إسرائيل لوضع حد للازمة الإنسانية في الأراضي الفلسطينية دون أن يعني ذلك الاعتراف بالدولة العبرية.
وقد أدلى الوزير الفلسطيني بهذا التصريح اثر لقاء مع الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى.
وحذر نعيم من "حدوث كارثة إنسانية وصحية داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة بسبب الحصار الإسرائيلي المتواصل وإغلاق المعابر أمام شحنات الأدوية والمساعدات الطبية والإنسانية المقدّمة للشعب الفلسطيني"، بحسب تعبيره.

أعرب الرئيس المصري حسني مبارك والعاهل المغربي الملك محمد السادس عن رفضهما أي انسحابات أحادية من الضفة الغربية تنوي إسرائيل القيام بها.
كما دعا الزعيمان في بيان مشترك صدر السبت إلى مواصلة تقديم المساعدات الدولية للفلسطينيين.
وقد صدر هذا البيان المشترك الذي عرف باسم (إعلان مراكش) اثر زيارة قام بها الرئيس المصري للمغرب لمناسبة الدورة السادسة للجنة العليا المشتركة المغربية المصرية واستمرت ثلاثة أيام.

أعلن مصدر في الشرطة المصرية السبت أن أربعة من المُشتبَه بتورطهم في اعتداءات دهب في سيناء سلّموا أنفسهم لقوات الأمن.
وكانت أسماء كل من نايف إبراهيم صالح وعبد القادر سويلم سليمان وحاتم الأطرش وإبراهيم اللولحي المقيمين جميعا في شبه جزيرة سيناء مذكورة على لائحة 25 شخصا مطلوبين من الشرطة المصرية في إطار التحقيق حول الهجمات الانتحارية التي وقعت في 24 نيسان في منتجع دهب السياحي على البحر الأحمر.
وقال هذا المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس إن هؤلاء الأربعة سلّموا أنفسهم للسلطات بين الخميس والجمعة في مدينة العريش بسيناء. وكان مشتبه آخر خليل المناعي سلم نفسه الأربعاء في القاهرة.

في مقديشو، أفاد شهود عيان بأن ستة أشخاص بينهم خمسة مدنيين قتلوا صباح السبت في اليوم السابع للمواجهات العنيفة بين الميليشيات المتنازعة في الصومال ما يرفع عدد القتلى إلى 108 على الأقل.
واليوم وجّه رئيس البرلمان الانتقالي في الصومال شريف حسن شيخ عدن نداء جديدا للتهدئة وقال للصحافيين في نيروبي عاصمة كينيا المجاورة للصومال "أناشد الجانبين في مقديشو التحلي بروح إنسانية ووقف الحرب"، بحسب تعبيره.
يذكر أن الصومال يشهد حربا أهلية منذ 1991.

في سياق متصل، قالت مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الإفريقية جينداي فريزر إن واشنطن ستعمل مع أي جماعة في الصومال تلتزم بالقضاء على تنظيم القاعدة.
وأوضحت فريزر أن سياسة حكومتها هي دعم كل الجماعات التي تريد الحيلولة دون أن يصبح الصومال ملاذاً للقاعدة.
ونسبت رويترز إليها القول إن التركيز الأساسي لوزارة الخارجية الأميركية هو التعاون مع الرئيس الصومالي المؤقت ورئيس الوزراء ورئيس البرلمان ومحاولة تشكيل حكومة وحدة.
يذكر أن الولايات المتحدة تعتبر الصومال حيث لا توجد حكومة مركزية فعالة منذ فترة طويلة ملاذاً للإرهابيين.

نقل عن وزير الخارجية الأفغاني رانجين دادفار سبانتا قوله السبت إن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن يقيم في باكستان قرب الحدود مع أفغانستان وان محاولات السلطات الباكستانية لاعتقاله "غير جادة"، على حد وصفه.
وقد وردت ملاحظة المسؤول الأفغاني في سياق مقابلة مع صحيفة (بيلد ام زونتاغ) الألمانية ستُنشر يوم غدٍ الأحد.

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتن إنه سيؤيد ترشيح خليفة واحد للرئاسة الروسية وسيضمن انتقالاً سلساً للسلطة عندما يتنحى في عام 2008.
ونقلت وكالة إيتار- تاس الروسية للأنباء عنه القول "أعتقد انه سيكون من الصواب أن اعبر عن رأيي بشأن مرشح أو آخر وسوف أفعل ذلك"، بحسب تعبيره.
يذكر في هذا الصدد أن اثنين من الوزراء هما سيرغي ايفانوف وديمتري ميدفيديف يعتبران على نطاق واسع بأنهما اختيار الكرملين لخلافة بوتن.

في كشمير، قالت الشرطة وشهود إن شخصين على الأقل قتلا وأُصيب 41 السبت في انفجار استهدف على ما يبدو مسيرة احتجاجية لحزب قومي هندوسي.
وقد وقع الانفجار قرب محطة للحافلات في منطقة دودا على بعد 170 كيلومترا شمال شرقي جامو عاصمة كشمير الشتوية اثناء مرور مسيرة لحزب بهاراتيا جاناتا المعارض احتجاجا على مقتل 35 هندوسيا على أيدي من يشتبه في انهم انفصاليون إسلاميون في المنطقة في الأول من أيار.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار لكن الشرطة تشتبه في انه يحمل بصمات انفصاليين إسلاميين يقاتلون ضد الحكم الهندي في كشمير.

أخيراً، وفي فيجي، أغلقت مراكز الاقتراع أبوابها السبت في نهاية انتخابات برلمانية خيّمت عليها الفوضى حيث كان الإقبال على التصويت منخفضا مقارنة بالانتخابات السابقة.
ولن يبدأ فرز الأصوات قبل يوم الاثنين حيث من المحتمل أن يبدأ إحصاء العدد النهائي للذين أدلوا بأصواتهم والذي سيكون بالتأكيد أقل من آخر مرتين جرت فيهما انتخابات.
وقال مسؤولو الانتخابات في وقت سابق السبت إن الإحصائيات الأولية أظهرت أن 247934 ناخبا من فيجي أدلوا بأصواتهم وهو ما يمثل نحو 52 في المائة من نحو 470 ألف ناخب يحق لهم التصويت وحثوا المواطنين على التوجه إلى صناديق الاقتراع قبل غلقها.

على صلة

XS
SM
MD
LG