روابط للدخول

جولة علی الشأن العراقي في صحف مصرية يوم الجمعة 12 أيار


أحمد رجب –القاهرة

تقول صحيفة الأهرام المصرية الصادرة الجمعة إن بيان مراكش الذي سيصدر في ختام اجتماعات اللجنة العليا المشتركة المغربية المصرية برئاسة الرئيس المصري حسني مبارك، والعاهل المغربي الملك محمد السادس‏, سيؤكد البيان تطابق وجهات نظر مصر والمغرب تجاه مختلف القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك‏,‏ خاصة القضية الفلسطينية‏,‏ والوضع في العراق‏,‏ والمسألة السورية ـ اللبنانية‏,‏ والموقف في السودان‏.‏

واليوم أعزائي نتابع بعضا من الإصدارات الأسبوعية في القاهرة، وهذه أولا مجلة آخر ساعة المصرية التي نشرت موضوعا تحت عنوان الحق في الحياة دون فتوى، وتقول المجلة المصرية، إن أصحاب الثقافة المغلقة يؤمنون بأنه لم يعد أمام المسلمين الآن إلا ممارسة بعض الفتاوى والاجتهادات التي لا تمس الأصول وتدخل أساسا في باب التطبيق. وهم ينظرون إلي ثقافات الغير بارتياب شديد ويؤمنون بأن هناك حقيقة واحدة وبأنهم ملاك هذه الحقيقة وبأن كل ما عداها باطل، ومن هنا كان منهجهم تصديقيا في المحل الأول، وكأن استخدام العقل البشري استخداما إبداعيا يدخل عندهم في باب البدع المكروهة.

وحول ملف الإرهاب، وفي مجلة عقيدتي الدينية الأسبوعية يكتب الدكتور حسين شحاتة الأستاذ بجامعة الأزهر قائلا إنه ومهما تعددت الرؤى والمفاهيم حول مدلول الإرهاب. فهو من المنظور الإسلامي: اعتداء غير مشروع علي الحاجات الأصلية للإنسان والتي أمر الشارع الحكيم بحفظها وهي: حفظ الدين والنفس والعقل والعرض والمال. من آثاره السلبية: إثارة الخوف والرعب والفزع والقلق في الناس لتحقيق أغراض غير مشروعة ومنهي عنها في الكتاب والسنة وإجماع الفقهاء. و هذه الآثار لها أبعاد اقتصادية سلبية.
وتأسيساً علي ذلك فإن الإرهاب يسبب خسائر اقتصادية تصيب الفرد والأسرة والمجتمع والدولة بالإضافة إلي الخائر المعنوية.

أخيرا مجلة أكتوبر الصادرة هذا الأسبوع تنقل عن مصادر عراقية التوصل لاتفاق للإعلان عن تشكيل الحكومة العراقية قبل نهاية الأسبوع القادم.. وتدور المشاورات حول اختيار الشخصيات التي يمكنها التعامل مع وقف العنف الطائفي كما تقول المجلة المصرية وإصلاح البنية التحتية وتقديم الخدمات الأساسية للمواطنين والحفاظ على علاقات طبيعية ومتوازنة مع دول الجوار..
وتقول أكتوبر إن سياسيين عراقيين مشاركين فى المفاوضات بشأن تشكيل الحكومة العراقية أن اتفاقا بخصوص الوزارات الرئيسية أصبح في المتناول وأمام رئيس الوزراء المكلف نورى المالكي وتشير المجلة المصرية إلى أن الائتلاف العراقي الموحد يأمل في الحصول على وزارة الداخلية وأن حقيبة الدفاع قد تذهب إلى القائمة العراقية الوطنية التي يتزعمها رئيس الوزراء السابق إياد علاوى.
XS
SM
MD
LG