روابط للدخول

دعوة مفتي مصر (الدكتور علي جمعة) تثير جدلا واسعا في العاصمة المصرية


احمد رجب - القاهرة

- تشهد القاهرة جدلا واسعا حول دعوة أطلقها مفتي مصر علي جمعة بالتصفية الجسدية للمتطرفين الذين يقتلون مسلمين، وقال في ندوة عقدت بالأزهر، لا يمكن الاتصال بهم أو الحوار معهم... لأنهم لا يريدون أن يجلسوا للحوار أصلا، وجاء ذلك خلال ندوة تحت عنوان الإسلام بين الوسطية والتشدد، ومن جهته وصف شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي قادة الجماعات المتشددة بالكذب وأنهم مثل "مسيلمة الكذاب" لأنهم يزعمون أنهم يسعون لإزالة المنكر وهم في نفس الوقت يأتون بمنكر أشد مؤكدا أن أفكارهم مدمرة ومبادئهم منافية للإسلام.
في الندوة ذاتها رفض المحامي منتصر الزيات عضو مجلس نقابة المحامين، والذي اشتهر بأنه محام للجماعات المتطرفة، رفض كلام المفتي، وسألته عن مبررات موقفه وقال:
- منتصر
- لكني عدت لأسأله:
- ورد الزيات قائلا:
- الجدل وصل إلى مجمع البحوث الإسلامية، وقال لي الدكتور أحمد عمر هاشم رئيس لجنة الشؤون الدينية في البرلمان المصري، وعضو مجمع البحوث في الأزهر:
- د.أحمد عمر هاشم:
- وعن تجربته في الحوار مع المتشددين يقول العالم الأزهري المصري:
- على جانب يتشدد الدكتور محمد رأفت عثمان العالم الأزهري وعضو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر، ويقول:
- د. محمد رأفت
- الجدل مازال قائما في هذه القضية، وربما تشهد الأيام القادمة مزيدا من الجدل خاصة مع اتساع المواجهات الأمنية في شبه جزيرة سيناء.



على صلة

XS
SM
MD
LG