روابط للدخول

الرئيس العراقي يدين ظاهرة العنف الطائفي قائلاً إنها أسفرت عن مقتل 1091 في بغداد وحدها خلال الشهر الماضي


ناظم ياسين


- دانَ الرئيس العراقي جلال طالباني الأربعاء ظاهرةَ الاغتيالات والقتل على الهوية التي قال إنها أسفرت عن مقتل 1091 في بغداد وحدها خلال شهر نيسان الماضي. وأكد في بيانٍ أصدرته رئاسة الجمهورية أن أعمال العنف الطائفي التي شهدها العراق لا تقل خطورة عن الهجمات الإرهابية التي تفتك بالمدنيين الأبرياء.
ونقل البيان عن طالباني قوله "إذا أضفنا عدد الجثث التي لم يتم العثور عليها أو الجرائم المماثلة المرتكبة في المحافظات فإن العدد الإجمالي للضحايا يغدو مثيرا للقلق العميق والغضب الشديد"، بحسب تعبيره.
ودعا الرئيس العراقي إلى "تحرك سريع وحازم من قبل أجهزة الدولة وخصوصا الأمنية للتصدي لهذه الجرائم". كما دعا الأحزاب السياسية إلى إدانتها "بشدة وصراحة ووضوح" ، وناشد رجال الدين مسلمين ومسيحيين، شيعة وسنّة ومن جميع الطوائف "إصدار فتاوى تستنكر هذه الأفعال وتدين مقترفيها".

- ذكرت الشرطة العراقية اليوم الأربعاء أن عدد قتلى التفجير الانتحاري في مدينة تلعفر في شمال البلاد ارتفع من 17 إلى 24.
وقال مسؤول في الشرطة إن 35 شخصا أصيبوا في الهجوم. وصرح مصدر طبي بأن بين الضحايا مدنيين وأفرادا من رجال الشرطة والجيش العراقيين.
وكانت القوات متعددة الجنسيات ذكرت في وقت سابق أن التفجير الذي وقع ليل الثلاثاء أسفر عن مقتل 16 مدنيا على الأقل وإصابة 134 آخرين. وأضافت في بيانٍ تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه اليوم إنه تمت معالجة أكثر من 60 شخصا وإن 24 من هؤلاء كانت إصاباتهم بالغة.

- من جهة أخرى، قالت الشرطة العراقية إن مسلحين هاجموا حافلة صغيرة قرب مدينة بعقوبة الأربعاء ما أدى إلى مقتل 11 مدنيا.
وصرح أحد ضباط الشرطة بأن القتلى كانوا ضمن مجموعة استقلت حافلة صغيرة للتوجه لعملها في منشأة القادسية للصناعات الكهربائية وهي مؤسسة حكومية تقع على مشارف بعقوبة.
وأوضح المصدر أن مسلحين أوقفوا الحافلة وأرغموا الركاب على الخروج منها ثم أطلقوا النار على بعضهم.
فيما قال ضابط بالجيش العراقي في الموقع إن المسلحين فجّروا الحافلة بعد الهجوم.

- صرح ناطق عسكري أميركي الأربعاء بأن خمسة يشتبه في انهم من المقاتلين العراقيين هربوا من سجن عسكري أميركي في المنطقة الكردية في شمال العراق.
ولم يظهر أي أثر للرجال الذين قالت مصادر أمنية انهم عراقيون بعد مرور أكثر من 24 ساعة على هروبهم.
وأوضح الناطق كير-كيفن كاري أن السجناء الخمسة فروا في الساعات الأولى من صباح التاسع من أيار مضيفاً أن التحقيق يجرى في الواقعة. وتم التأكد من وجود بقية السجناء.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن الناطق العسكري الأميركي قوله أيضا إن هذه أول عملية هروب من نوعها من سجن فورت سوسي وهو أحد ثلاثة سجون رئيسية "للمحتجزين الأمنيين". وقال إنه لم يسمع بأي عمليات هروب من منشآت أميركية أخرى في العراق ومنها سجن أبو غريب في بغداد.

- في عمان، أُعلن الأربعاء اعتقال 20 من نشطاء حركة (حماس) الفلسطينية في إطار المخطط الذي كشف عنه الشهر الماضي لشن هجمات في الأراضي الأردنية.
وقال ناصر جودة الناطق باسم الحكومة الأردنية للصحافيين إن أحدث التحقيقات مع أعضاء الحركة كشفت عن أنها كانت تسعى لتجنيد نشطاء لها في الأردن لتدريبهم في سوريا وإيران.
وأضاف أن الاعترافات أشارت إلى أن عناصر من حماس هرّبت أسلحة وحاولت "تجنيد عناصر على الساحة الأردنية واستقطاب عناصر من الخارج وإرسالها إلى إيران وسوريا لتلقي تدريبات عسكرية"، بحسب تعبيره.

- جودة أعلنَ أيضاً وصولَ وفد رسمي فلسطيني إلى العاصمة الأردنية اليوم برئاسة رئيس المخابرات الفلسطينية طارق أبو رجب وستة مرافقين له. وسيجتمع الوفد مع مدير المخابرات الأردنية الذي سيطلعهم على ما تم اكتشافه من مخططات وأسلحة. ولم تشارك حماس التي رفضت الاتهامات الأردنية في الوفد.

- قبلت إسرائيل الأربعاء قراراً لوسطاء السلام الرئيسيين في الشرق الأوسط باستئناف المساعدات إلى السلطة الفلسطينية في إجراء يمكن أن يخفف الضغط الاقتصادي الشديد على الحكومة التي تتزعمها حركة المقاومة الإسلامية (حماس).
وتعتمد السلطة بدرجة كبيرة على المساعدات الأجنبية لسداد رواتب موظفي الحكومة وإدارة الخدمات الصحية والاجتماعية.

- من جهتها، ذكرت حركة حماس الأربعاء أنها ما زالت تجد مشكلات في قبول مطالب غربية للاعتراف بإسرائيل ونبذ العنف وذلك بعد ساعات من اتفاق وسطاء سلام دوليين على تقديم معونات للشعب الفلسطيني.
وقال رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية إن مسؤولين من حماس سيعملون مع حركة فتح التي يتزعمها الرئيس محمود عباس من أجل إنهاء القتال بين الحركتين الذي اندلع خلال الأسبوع الحالي وقتل فيه ثلاثة مسلحين.

- يشار إلى أن المجموعة الرباعية لوسطاء السلام في الشرق الأوسط والتي تضم الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوربي والأمم المتحدة قررت في اجتماع في نيويورك ليل الثلاثاء إرسال المعونات بشكل مباشر إلى الفلسطينيين لفترة تجريبية مدتها ثلاثة أشهر عبر ما وصفت بـ"آلية دولية".

- اتهم الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الدول الغربية بالنفاق الأربعاء وقال إن تعبيرها عن القلق في شأن البرامج النووية "أكذوبة كبرى"، على حد وصفه.
وقد وردت ملاحظة الرئيس الإيراني في مؤتمر صحافي خلال زيارة لإندونيسيا.
وقال أحمدي نجاد إن "الدول الكبرى تتظاهر بالقلق لكنها أكذوبة كبرى."
كما نُقل عنه القول إن الإيرانيين يرفضون ما وصفها بـ"القرارات الخاطئة" للمجتمع الدولي مضيفاً أن "شعب إيران قادر على الدفاع عن حقوقه"، بحسب تعبيره.

- في سياق متصل، قال الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانغ يودويونو والناطق باسمه الأربعاء إن إندونيسيا عرضت الوساطة لتسوية المواجهة القائمة بين إيران والغرب حول البرنامج النووي الإيراني.
وقال يودويونو للصحافيين "يمكننا أن نتعاون للحد من التوتر وأن نتحرك باتجاه استمرار المحادثات والمفاوضات"، بحسب تعبيره.
فيما صرح الناطق الرئاسي دينو باتي جلال بأن إيران "تقبلت بترحاب" عرض الوساطة الإندونيسي.

- في روما، أعلن فاوستو برتينوتي رئيس مجلس النواب الإيطالي أمام البرلمان الأربعاء انتخاب المشرّعين جيورجيو نابوليتانو الشيوعي السابق وعضو مجلس الشيوخ مدى الحياة رئيسا لإيطاليا.
نابوليتانو يبلغ الثمانين من عمره وقد شغل من قبل منصب رئيس مجلس النواب وهو عضو مخضرم في مجلس الشيوخ كما شغل منصب وزير الداخلية.
وقال رئيس الوزراء الإيطالي المنتخب رومانو برودي إنه يتوقع أن تؤدي حكومته الجديدة اليمين بحلول يوم الأربعاء القادم.

- من جهته، صرح رئيس الوزراء الإيطالي المنتهية ولايته سيلفيو برلسكوني بأن انتخابات الرئاسة التي جرت الأربعاء "لم تكن إرادة الشعب" وذلك بعد فوز الشيوعي نابوليتانو بمنصب رئيس الدولة.
وأضاف "ما زلنا مقتنعين بان نصف البلاد استبعدت.. هذه ليست ارادة الشعب ولكننا نتمنى له الخير والعمل الطيب"، بحسب تعبيره.
وكان تحالف يمين الوسط بقيادة برلسكوني عارضَ ترشيح نابوليتانو الذي فاز بـ 543 صوتا.

- في باريس، دافع الرئيس الفرنسي جاك شيراك عن رئيس وزرائه دومينيك دو فيلبان الأربعاء ضد ما وصفها بـ "ديكتاتورية الشائعات" التي قال إنها أحاطت به بعد محاولة فيما يبدو لتشويه سمعة وزير الداخلية نيكولا ساركوزي.
وكان دو فيلبان قد أمر بإجراء تحقيقين سريين مع قائمة ثبت أنها مزيّفة تضم ساسة اشتُبه في قيامهم بعمليات احتيال مالية في الخارج. وهدد هذا الإجراء بالإضرار بسمعة ساركوزي المرشح الرئاسي والمنافس الرئيسي لدو فيلبان.
وقال شيراك إن الجمهورية الفرنسية "ليست دكتاتورية شائعات أو دكتاتورية افتراءات" وحضّ المحققين على الإسراع في عملهم.
كما نقلت رويترز عنه القول أيضاً إن نشر شائعات ليست مبنية على أساس باعتبارها حقائق زادت من التطرف السياسي وطغت على الأنباء الطيبة في الاقتصاد وانخفاض نسبة البطالة.

- في مقديشو، ذكر شهود عيان الأربعاء أن نحو 80 شخصا قتلوا في ثلاثة أيام من القتال في أحدث معارك تندلع بين الفصائل المتناحرة في العاصمة الصومالية. ولكن يبدو أن وقف النار الذي أُعلن أمس متماسك.
والمعركة التي اندلعت يوم الأحد هي الثالثة بين مسلحين متحالفين مع المحاكم الشرعية والميليشيا المرتبطة بالتحالف من أجل استعادة السلام ومحاربة الإرهاب الذي يضم قادة فصائل أقوياء.
وقال سيد محمد وهو زعيم فصيل على صلة بالمحاكم الشرعية لرويترز في اتصال هاتفي "توفي نحو 80 شخص وأصيب 200" مضيفاً أن العديد من النساء والأطفال الذين لم يتمكنوا من الفرار من معركة الشوارع قُتلوا.
كما نُقل عنه القول إن الهدوء عاد بعد إعلان وقف النار في ساعةٍ متأخرةٍ الثلاثاء.

- أخيراً، ذكرت الحكومة الأسترالية الأربعاء أن استراليا توصلت إلى اتفاق مع الولايات المتحدة للسماح لمواطن أسترالي معتقل في سجن غوانتانامو بكوبا على قضاء حكم محتمل بالسجن في بلده.
والأسترالي ديفيد هيكس الذي يبلغ الثلاثين متهم بأنه مقاتل للقاعدة ومعتقل منذ أربع سنوات بعد أن أسرته قوات أميركية في أفغانستان في عام 2001 .
ومن المنتظر أن يمثل هيكس الذي اعتنق الإسلام أمام محكمة عسكرية أميركية بتهم مساعدة العدو والشروع في القتل والتآمر على ارتكاب جرائم حرب.

على صلة

XS
SM
MD
LG