روابط للدخول

جولة قصيرة على الصحافة العراقية المحلية ليوم الاربعاء 10 أيار


محمد قادر - يغداد

جولة قصيرة على الصحافة العراقية المحلية ليوم الاربعاء 10 أيار

اشارت صحيفة المشرق في صدر صفحتها الاولى الى خبر تعهد المالكي بامساك الملف الامني بقوة... واضافت في عنوانها
- المالكي يعلن الانتهاء من توزيع الحقائب السيادية، واكد وجود خلاف بشان من يشغل وزارتي النفط والتجارة
- والحكومة تُعرض على البرلمان الاسبوع الجاري
ونقرأ في المشرق ايضاً
- اعتقال لواء في الشرطة متورط بعمليات خطف وقتل
- والجيش العراقي يعتقل عناصر خلية تابعة لتنظيم القاعدة في بغداد
- العثور على 11 جثة في نهر دجلة... واغتيال عضو بارز في الحزب الاسلامي ببغداد

وانتقالاً الى عناوين جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي ... فنطالع منها
- علاوي و زلماي يلتقيان لبحث تكليف العراقية بالملف الامني
- عزل واقصاء القضاة واعضاء الادعاء العام المتهمين بالفساد الاداري والرشوة
- الكويت تتجه لتخفيض ديونها المستحقة بذمة العراقية.... وقريباً افتتاح خط جوي معها

ومن الصباح نتحول الى المدى وفيها
- بريطانيا تحسم امر وجودها في العراق خلال اسابيع
- علي الدباغ: الاتفاق على ان يكون زيباري وزيراً للخارجية
- العثور على وثائق مهمة للارهابيين في اليوسفية
- واستشهاد ستة صحفيين خلال ثلاثة ايام
وفي عنوان آخر يعكس حرارة الصيف القادم، يقول... تجارة الثلج تشمّر عن ساعديها في الديوانية

ومن مقالات الرأي يكتب حميد عبدالله في صحيفة المشرق موضوعاً يشير فيه الى تعثر الحياة بكل مفاصلها في العراق فالتجارة كسدت، والصناعة توقفت، والزراعة انحسرت، ودورة الحياة الاقتصادية اصيبت بالشلل، وماكنة الدولة قد تراكم عليها الصدأ ونخرها التآكل، غير ان انتاجا واحدا ازدهر في العراق الجديد وزاد انتعاشا خلال الاشهر الاخيرة وهو انتاج المزيد من الارامل والايتام.
ان آخر الاحصاءات تقول - بحسب الكاتب - ان 90 الى 100 امرأة تترمل في العراق يوميا، ومع هذا العدد من الارامل يتيتم مئات الاطفال والاولاد والبنات يوميا، وما من بلد على وجه المعمورة ينتج أرامل وايتاما كما ينتج العراق! فالعراق دائما يتصدر دول العالم ولكن في العجائب والغرائب. والكلام لحميد عبدالله

(الخريجون والجنابر والامن)، ثلاث مفردات جمعها فليح وداي في عنوان مقالته في جريدة الصباح... والتي جاء فيها..
"كانت وزارة العمل تبشر كل يوم بعشرات الالاف من الوظائف الجديدة ... ومشاريع تشغيل لاحدود لها ... وكانت الحكومة تتحدث بامال عريضة فيها رواتب ووظائف وطموحات عذبة جميلة ... ولكن فوق ارض الواقع لايتسنى للشاب الا ان يتوسط.... او يعطي الرشوة للتطوع في الشرطة والجيش او ان يشتغل في مهن متواضعة لاتليق بالشهادات الجامعية مقابل ذلك دول ومنظمات وبنوك وجماعات ارهابية تشتري دماء الناس، فينخرط الى هذه التجارة شباب تضيق بهم الدنيا بما رحبت فيلجأون الى خيار (كفر الجوع) من اجل لقمة عيش لقاء ان تقتل استاذاً او موظفاً اومواطناً على قارعة الطريق. - ويخلص الكاتب الى القول - على الحكومة ان تزيل حلم الجنابر من اذهان الخريجين وتدفعهم الى حلم يليق ببلاد ثرية بوسعها ان تكون ورشة عمل كبيرة لاضعاف الجامعيين."

على صلة

XS
SM
MD
LG