روابط للدخول

رئيس الجمهورية جلال طلباني يدين في بيان اصدره اليوم اعمال القتل الطائفي ويعلن ان عدد القتلى في بغداد وحدها في شهر نيسان تجاوز ألف شخص


ميسون ابو الحب

ملف العراق الاخباري ليوم الاربعاء 10 أيار

من عناوينه الرئيسية:
· رئيس الجمهورية جلال طلباني يدين في بيان اصدره اليوم اعمال القتل الطائفي ويعلن ان عدد القتلى في بغداد وحدها في شهر نيسان تجاوز ألف شخص
· وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد يقول ان الابطاء في تدريب قوات الأمن العراقية سيؤخر من عودة القوات الأميركية إلى بلادها
· وجلسة اجرائية لمجلس النواب ترفع بشكل مؤقت بعد احتجاج احدى العضوات في المجلس.

- أصدر مكتب رئيس الجمهورية جلال طلباني بيانا أدان فيه ظاهرة الاغتيالات وحوادث القتل الطائفي وكشف عن ان عدد القتلى في بغداد وحدها خلال الفترة الممتدة بين الاول وحتى الثلاثين من شهر نيسان الماضي بلغ ألفا وواحدا وتسعين شخصا.
البيان دعا جميع اجهزة الدولة وممثلي الشعب والقوى السياسية إلى التحرك فورا لوقف نزيف الدم وأكد ان حوادث القتل تؤدي إلى زعزعة الوحدة الوطنية والاضرار بالمجتمع العراقي. طلباني دعا في البيان بشكل خاص اجهزة الدولة الامنية للتصدي للجرائم وكشف ظروف انتشارها والقبض على مرتكبيها واحالتهم إلى القضاء. البيان دعا أيضا الاحزاب السياسية ورجال الدين بمختلف فرقهم وطوائفهم إلى ادانة اعمال القتل كما دعا منظمات المجتمع المدني ووسائل الاعلام إلى أداء دورها في إدانة هذه الجرائم والتصدي لها، حسب ما ورد في نص البيان الذي أصدره مكتب الرئيس طلباني وتلقى مكتب إذاعة العراق الحر في بغداد نسخة منه.

- قال وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد ان على المسؤولين الأميركيين ان يتوخوا الحذر في تقييم المعلومات الاستخبارية الخاصة ببرنامج إيران النووي وذلك على ضوء أخطاء المعلومات الخاصة بالعراق قبل الحرب.
جاء تعليق رامسفيلد في مؤتمر صحفي عقده في البنتاغون أضاف فيه ان من الصعب ان يكون المرء مصيبا على الدوام.
رامسفيلد قال أيضا انه حث الكونجرس الأميركي على اعتماد ميزانية طوارئ تخصص خمسة وستين مليار دولار لنفقات الحرب في العراق وافغانستان وأشار إلى ان مجلس النواب الأميركي قلل مبلغ سبعمائة وستين مليون دولار من المبلغ الذي طلبته الإدارة الأميركية. رامسفيلد قال أيضا ان وزارته تحتاج إلى هذا المبلغ لتدريب قوات الأمن العراقية والافغانية ثم أكد أن أي ابطاء في تدريب قوات الأمن العراقية وتجهيزها ستكون له نتائج مضرة وغير مقبولة وستؤدي بالنتيجة إلى تأخير عودة القوات الأميركية إلى بلادها.
سؤل رامسفيلد في مؤتمره الصحفي عن موعد إجراء تخفيض مهم في عدد القوات في العراق فرد بالقول ان الوقت مبكر لتحديد موعد وان القرار سيعتمد على تشكيل حكومة عراقية دائمة تعقبها مشاورات بين الولايات المتحدة ومسؤولين عراقيين وتقييمٌ من جانب القادة الأميركيين، حسب قول رامسفيلد الذي أوضح: "في ذلك الوقت، إن كان لدينا ما نريد الاعلان عنه فسنعلن عنه ".

- رفعت جلسة اجرائية لمجلس النواب بشكل مفاجئ اليوم الاربعاء بعد احتجاج عضوة في المجلس هي غفران الساعدي على تعرض أحد رجال حمايتها إلى الضرب على يد رجال حماية يعملون لدى رئيس المجلس محمود المشهداني. وقع الحادث يوم الاثنين الماضي عندما رن الهاتف المحمول لأحد رجال حماية الساعدي أثناء مؤتمر صحفي كان يتحدث فيه المشهداني. عندئذ وحسب ما أفادت وكالة اسوشيتيد بريس للانباء، راح أحد رجال حماية المشهداني يتعرض بالضرب لاحد رجال حماية الساعدي.
الساعدي خرجت بعد الاحتجاج من قاعة الاجتماع ووقفت امام كاميرات التلفزيون وطالبت بتحقيق في الحادث وباعتذار.
وقف إلى جانب الساعدي في ذلك عضو مجلس النواب مثال الآلوسي الذي قال انه يجب معاقبة المتورطين في هذا الحادث ثم طالب بعدم السماح بإدخال الأسلحة إلى قاعة اجتماع مجلس النواب.
يذكر ان اعضاء المجلس ورجال حمايتهم عادة ما يحملون أسلحة للدفاع عن انفسهم من هجمات محتملة للمتمردين ومن محاولات اغتيال.
غير ان نوري الحيالي من جبهة التوافق العراقية اتهم الآلوسي بتصعيد الموقف ثم ما لبث ان عاد مجلس النواب إلى الانعقاد من جديد بعد ان دعا رئيس الوزراء السابق ابراهيم الجعفري الاعضاء المختصمين إلى العودة إلى قاعة الاجتماع.
هذا ونقلت وكالة اسوشيتيد بريس عن عضو المجلس باسم الشريف قوله ان اعضاء المجلس اتفقوا لاحقا في جلسة مغلقة على تشكيل لجنة للتحقيق في هذا الحادث.

- بثت وكالة اسوشيتيد بريس للانباء تقريرا جاء فيه ان القوات الأميركية في منطقة بيجي أخذت تشن حملات لمنع سرقة النفط وتهريبه. الوكالة نقلت عن الكابتن آدم لاكي ان مشكلة تهريب النفط اصبحت امرا لا يمكن تجاهله وأن الاموال غير المشروعة التي يحصل عليها المهربون تستخدم في شراء القنابل والاعيرة النارية. الكابتن لاكي أوضح ان العملية بدأت في الاسابيع الأخيرة. وأشارت الوكالة إلى ان شاحنات حوضية كانت تقف في طوابير خارج مصفى بيجي للحصول على النفط وكان السائقون يقدمون اوراقا مزورة أو يسلمون النفط إلى شاحنات أخرى غير مصرح لها.
يذكر ان مسؤولين عراقيين اشاروا بشكل متكرر إلى مشكلة التهريب لا سيما من مصفى بيجي ومواقع أخرى تحيط بحقول النفط الشمالية. يذكر أيضا ان المفتش العام في وزارة النفط العراقية علي العلاق اصدر تقريرا الشهر الماضي أشار فيه إلى ان قيمة المشتقات النفطية التي تم تهريبها من العراق العام الماضي تصل إلى اربعة مليارات دولار واعتبر التهريب أكبر خطر يواجه اقتصاد العراق الذي يعتمد على النفط. هذا وتعتقد وزارة المالية ان نصف الارباح التي يتم تحقيقها من وراء التهريب تنتهي إلى يد المتمردين.

على صلة

XS
SM
MD
LG