روابط للدخول

الداخلية المصرية تعلن عن مقتل قائد تنظيم الجهاد والتوحيد العقل المدبر لتفجيرات دهب والجورة..


احمد رجب - القاهرة

- أعلنت وزارة الداخلية المصرية الثلاثاء عن تمكن قوات مكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية من قتل قائد تنظيم الجهاد والتوحيد الإرهابي نصر خميس الملاحي والذي يعد العقل المدبر لتفجيرات دهب والجورة التي وقعت في سيناء مؤخرا. على حد ما جاء في بيان الداخلية المصرية الذي ذكر أيضا أن الأجهزة الأمنية تمكنت من ضبط إرهابي آخر يعد مساعدا للملاحي ويدعى محمد عبد الله عليان.

وتشتبه أجهزة الأمن المصرية في أن الملاحي يعد الرجل الأول في تنظيم التوحيد والجهاد المسؤول عن سلسلة تفجيرات وقعت في سيناء منذ عام 2004، وذكرت الداخلية أنه أثناء حصار قوات الأمن للإرهابي الملاحي في منطقة أبو طويل جنوبي العريش بشمال سيناء، قام بإطلاق النيران هو ومساعده خالد عليان ضد القوات التي اشتبكت معه وردت بإطلاق النيران فسقط الملاحي قتيلا وأصيب مساعده.
وتواصل الأجهزة الأمنية المصرية بسيناء مطاردتها لعدد آخر من الإرهابيين، وكشفت الأجهزة الأمنية عن شخصيات بعض المتهمين الذين لقوا حتفهم سواء في حوادث التفجيرات الأخيرة في دهب والجورة أو المتهمين الستة الذين لقوا مصرعهم في المواجهات الأمنية الأخيرة. وتبين أن احد الانتحاريين الثلاثة من منفذي تفجيرات دهب يدعي محمد عبد العزيز رافع ، ويعمل مدرسا في مدرسة ابن خلدون الابتدائية بمنطقة المزرعة جنوب مدينة العريش وتم العثور علي رأسه وأشلاء جثته عقب التفجيرات كما تبين أنه ينتمي لأسرة عريقة ولديه ثلاثة أشقاء .وكشفت التحريات انه كان يتلقى تدريبات علي الكونغ فو واشترك مع عطا الله السويركي في تنفيذ تفجيرات دهب ، كما تمكنت قوات الأمن من التعرف علي شخصية احد منفذي حادثي تفجيرات الجورة ويدعي احمد هادي أبو إقبال من مواليد 1979 بالشيخ زويد وحاصل علي دبلوم المعهد الفني الصحي ويعمل فني معمل في وحدة الفتيات الصحية ومقيم بالشيخ زويد بسيناء كما تم الكشف عن شخصية احد المتهمين الذين لقوا مصرعهم في المواجهات الأخيرة ويدعي منير حسين محمد الذي لقي مصرعه في منطقة الريسان وتم التعرف على جثته.

وكانت الأجهزة الأمنية المصرية قد نجحت في القبض علي 3 عناصر يشتبه في ضلوعهم في التفجيرات الأخيرة وهم حاتم مسلم رشيد الأطرش 26 سنة مقيم بالشيخ زويد وسالمان سليم سالم وفايز عيد عودة 44 سنة .

وتوصلت الأجهزة الأمنية إلي أسماء 25 شخصا يشتبه في اشتراكهم سواء بالتخطيط أو التنفيذ أو المساعدة في حوادث التفجيرات الأخيرة، وتقوم الأجهزة الأمنية حاليا بحملة مطاردة واسعة للقبض علي هؤلاء المتهمين الهاربين، ووفق مصادر الداخلية المصرية تحاصر أجهزة الأمن عدداً من المناطق الجبلية والسكنية بسيناء في محاولة لتضييق الخناق علي عدد من المشتبه بتورطهم في العمليات الإرهابية الأخيرة بدهب والجورة، بعد أن أكدت معلومات من مصادر سرية اختباء عدد كبير منهم في المناطق الجبلية الوعرة وبعض القرى البدوية المتاخمة لها.

وقامت الأجهزة الأمنية بنشر أسماء وصور لهؤلاء المشتبه بتورطهم في التنظيم الإرهابي، وتتوقع وزارة الداخلية المصرية سقوط إرهابيين آخرين خلال الساعات القادمة.

على صلة

XS
SM
MD
LG