روابط للدخول

حلقة جديدة من برنامج نوافذ مفتوحة


فريال حسين و ديار بامرني

اهلا اهلا اهلا ، موعد آخر حافل بالمحبة والمشاعر الحلوة .. نقلتها رسائلكم البريدية والألكترونية ..وهي تحمل التحيات ورغبات المشاركة في النوافذ المفتوحة.. .. فأهلا بكم وبالحمام الزاجل ..

(اغنية يا حمام)

ارحب بمشاركة مخرج البرنامج (ديار بامرني) .. اهلا (ديار)..

ديار: اهلا بيكم في لقاء جديد معكم من خلال النوافذ المفتوحة.

فريال: معي اليوم العديد من الرسائل من بغداد والبصرة ومنطقة الرميثة ومن ولاية تكساس الأميركية , ..طبعا ارحب بكل مستمعينا في كل انحاء العالم واشكر الجميع على مشاعرهم ومتابعتهم لأذاعة العراق الحر..ونبدأ البرنامج برسالة من المستمع (زهير العامري- ابو الفضل) واعتقد انه من مدينة الرميثة وهويقيم خارج العراق منذ ثلاثة وعشرين سنة ، ويعتب علينا اننا لم نتحدث يوما عن الرميثة احدى محافظات المثنى او السماوة التي انجبت الأبطال كما يقول السيد (زهير) ويقول الا يستحق ابناء ثورة العشرين برنامج عن شعرائها او عن شهدائها ،لماذا هذا الجفاء يا ادارة الأذاعة؟ مع كل الحق يا زهير وسنطلب من مراسلنا في البصرة (فائق الخالدي) ان يهيأ لنا تقريرا عن مدينة الرميثة..وتدلل

(اغنية ريفية)

ديار:معي رسالة من المهندس (كامل وعد العمري) من بغداد وهو خريج الجامعة التكنولوجية.. ويقول بعد التحية الى كل العاملين انه وجد في هذا الموقع بعض النواقص الفنية ولكنه يبقى معجبا بالتقارير والملفات والبرامج ويذكر اسماء بعض المذيعين والمراسلين ومنهم :جمانة العبيدي وفائقة رسول سرحان وسميرة علي مندي وعماد جاسم في برنامجه الرياضي وفالح الدراجي وخالد القشطيني في ايام الخير والمخرجين نبيل الخوري ، ويقول من المفيد ان تنشروا التقارير لأن الناس ملوا من الثرثرة والمدح وماكو بعد واحد مايفتهم حشاكم في زمن الفضائيات الحرة .. شكرا يا كامل على رسالتك ونحن نضمن الموقع الألكتروني للأذاعة كافة التقارير التي نقدمها يوميا عبر الأذاعة..

فريال: وعندي رسالة ديار من الاخ (حسين داخل الشناوة) وهو يقيم في تكساس في الولايات المتحدة.. وفيها قصيدة ردا على قصيدة الشاعر (نزار قباني) والتي غناها (كاظم الساهر) (زيديني عشقا زيديني)..:

من اين ازيدك بالعشق
يامن تطلب للعشق مزيدا
بقظاء العشق فقاضيني

من اين ازيدك بالعشق
وصوت التفجير يصحيني

من اين ازيدك بالعشق
وجراحي تنزف تحت فساتيني

اه من قتل الأطفال بلا سبب
من حين بزوغ الشمس الى حيني

الحقد يهدم جدران العشق
ماعاد لعشقي سقف يأويني

اشكر الصديق(حسين داخل الشناوة) على قصيدته واعتذر عن اقتطاع جزء منها فقط..وننتظر منك المزيد يا حسين..

كاظم الساهر (زيديني عشقا)

ديار: ..فريال هناك العديد من القصائد التي بعث بهاالسيد (صلاح الدين الغزال) من بنغازي في المغرب ويكاد لايمر شهر الا ويبعث بقصيدة جديدة واترك لك فريال قرءاة بعض الأبيات..
القصيدة بعنوان (زفير البركان) وهي كالعادة وكباقي قصايد (صلاح) متشائمة ومأساوية..
وحفرة لم تكن يوما بحفرتنا
حفرتها بيديها دونما فأس
لكي أواري بها جسمي الذي عصفت
به السنون وأخفي حر انفاسي
قد ضقت ذرعا بأسقام اكابدها
وعيل صبري ولم اعثر على آس
يأخ (صلاح) نأمل ان تكون قصيدتك القدمة تحمل بعضا من الأمل..

ديار: احنا نعرف ان الهاتف النقال اصبح الصديق الأول والأقرب لملايين العراقيين خلال السنتين الأخيرتين.. واضاف العراقيون النكهة العراقية المعاصرة الى الرسائل القصيرة المسجات والرنات الخاصة بكل موبايل..فريال اتصلت بنبيل الحيدري في مكتبنا ببغداد ودار هذا الحوار عن المسجات..

على صلة

XS
SM
MD
LG