روابط للدخول

جولة سريعة على الصحافة المصرية والاردنية عن الشان العراقي ليوم الثلاثاء 9 أيار


احمد رجب و حازم مبيضين

جولة على الصحافة المصرية عن الشان العراقي ليوم الثلاثاء 9 أيار
(احمد رجب - القاهرة)

- تنقل صحيفة الأهرام المسائي التي تصدر ليلة الثلاثاء في القاهرة عن الدكتور محمود حمدي زقزوق وزير الأوقاف تأكيده أن مصر ترفض أي محاولات مغرضة تستهدف بث الفرقة والتشتت بين أبناء الأمة الإسلامية‏,‏ وإثارة الانقسامات الطائفية والمذهبية التي تزيد الأمة ضعفا‏,‏ وتحرص كل الحرص علي بذل الجهود للتقريب بين المذاهب الإسلامية‏,‏ وتقوية الروابط بين جميع المسلمين‏.‏ وشدد زقزوق ـ خلال استقباله سفير إيران بالقاهرة محمد رضا شيباني ـ علي أن المساجد في مصر هي بيوت لله يؤدي فيها المسلمون شعائرهم الدينية بعيدا عن أي انتماءات دون تفرقة بين سنة وشيعة‏.‏ كما تقول الأهرام المسائي التي أشارت إلى تأكيدات الوزير المصري أن مصر لم تعرف الطائفية أو التعصب منذ الفتح الإسلامي لها‏.‏
- أما صحيفة المساء فنطالع في عناوينها الرئيسية: أمريكا تؤجل نقل لواء
من قواتها العسّكرية.. إلي العراق.
- وفي تقرير آخر تحت عنوان خلافات علي الوزارات السيادية في حكومة العراق، تهتم المساء بتصريحات الدكتور عدنان الدليمي رئيس جبهة التوافق ومؤتمر أهل العراق، والتي استبعد فيها إعلان التشكيل الوزاري في العراق خلال يومين، كما اهتمت الصحيفة المصرية بمطالبة وزير الدفاع العراقي سعدون الدليمي بضرورة إبعاد وزارته عن الانقسامات الحزبية والطائفية حتى تتمكن من أداء مهامها والتصدي للإرهابيين.

- وتهتم صحف القاهرة التي تصدر الأربعاء بجولة الرئيس المصري حسني مبارك الأوروبية والتي تنتهي في المغرب، وستركز صحيفة الأهرام على نتائج مباحثات الرئيس المصري في إيطاليا والتي تضم الملفات الساخنة في الشرق الأوسط وفي مقدمتها الملف العراقي.

- أما الأخبار التي تصدر الأربعاء فبالإضافة إلى جولة الرئيس المصري تتصدر أنباء مصرع المتهم الرئيسي في تفجيرات دهب والقبض على مساعده تتصدر الصفحة الأولى للصحيفة المصرية التي تنقل إعلان وزارة الداخلية المصرية والذي جاء فيه أن المطلوب الرئيسي في تفجيرات دهب نصر خميس الملاحي لقي حتفه الثلاثاء بعد اشتباكات مع قوات الأمن في منطقة أبو طويل جنوبي العريش بشمال سيناء، كما تشير الصحيفة إلى أن محمد عبد الله عليان مساعد الملاحي أصيب في الاشتباكات وألقت قوات الأمن القبض عليه.

- أما صحيفة المصري اليوم فتحتفي بأنها أول من كشف عن تنظيم التوحيد والجهاد من واقع تحقيقات النيابة منذ أكثر من شهر وتشير إلى أن الرجل الأول في تنظيم التوحيد والجهاد المسؤول عن سلسلة تفجيرات وقعت في سيناء منذ عام 2004 يعتقد أنه نصر الملاحي الذي لقي مصرعه الثلاثاء.

- وأخيرا في الشأن العراقي تدلنا الجمهورية على حدث مأساوي جديد وقع الثلاثاء إذ تم العثور على جثث 11 عراقيا منها جثة بلا رأس لصبي عمره عشر سنوات ملقاة في نهر دجلة جنوبي بغداد.

جولة على الصحافة الاردنية عن الشان العراقي ليوم الثلاثاء 9 أيار
(حازم مبيضين - عمان)

- يقول محمد العمايره في صحيفة الراي ان متابعة تطورات الاحداث المؤلمة في العراق تدمي القلب ومن المؤلم ان يصبح رقم ضحايا التفجيرات والسيارات المفخخة والقتل على الهوية والانتحاريين هو المانشيت اليومي لسائر الصحف العربية والاجنبية. لقد اضحى الشعب العراقي رقما من الارقام ليس غير واصبح الموت المجاني خبرا يوميا من المؤسف انه يقترب من العادية فلقد اصبح الامر العادي هو هذه الخسائر المتصاعدة ارقامها والمتكاثرة ضحاياها بين المدنيين اطفالا ونساء وشيوخا والاشد ايلاما انها برصاص الارهابيين الذين ينتسب بعضهم الى الاسلام كذبا وزورا والى الجهاد زيفا وتضليلا.

- ويقول نصوح المجالي انه يثق بأن الوطنية العراقية ستستفيق في النهاية وتدرك ان استقرار العراق ووحدة ارضه وشعبه هي الضمانة لجميع العراقيين وان ما يجري في العراق سيقرر مصير الامن والاستقرار في المنطقة وأملنا ان يخرج العراق من حالة الفراغ السياسي الى حالة الحكمة والتبصر السياسي الذي يقود العراقيين الى تلمس مصالح العراق العليا وعزلها عن مصالح الطامعين في بلاد الرافدين وعن مصالح القوى التي ربطت وجودها ومصالحها باستمرار النفوذ الاجنبي والاحتلال في ارض العراق.

وفي الغد يقول سميح المعايطه أنّ البعض خلط فمارس مقاومة للمحتل وارهاباً وعنفاً بحق الابرياء وهذا ما شوه كل عمل معقول فالماء الطاهر يفسد حتى لو دخل فيه قليل من النجاسة فكيف اذا اختل ميزان الفكر بمعتقدات تبيح قتل الابرياء والعبث باقتصاد شعوبهم؟ ولهذا فإن هؤلاء قد افسدوا على انفسهم وعلى الجهات الصادقة التي تمارس مقاومة من دون خلط واعطوا فرصة للمحرضين في الغرب على توسيع دائرة التشويه والاتهام.

- ويقول ابراهيم الغرايبه ان العراق هو الرابط الذي تلتقي عنده أنواع مختلف من النزاعات بين الأمم المستهلكة (مثل فرنسا والولايات المتحدة الأميركية) وبين الأمم الصناعية الغربية والمجموعات الإرهابية (التي لم تكن في العراق من قبل، لكنها تلعب الآن دورا متعاظما في المنطقة) وفيما بين الفرقاء العراقيين أنفسهم(الشيعة والسنة والكرد) وكذلك بين أمة مستهلكة قوية وأمة منتجة أضعف منها ومزعجة لها.
وفي الدستور يقول رسمي حمزه ان العجيب والمثير ان ساسة العراق لا يعترفون حتى الان بان هناك حربا اهلية طائفيه والاغرب ان لانتائج للتحقيقات التي تجري حول هذه الجرائم المتكرره التي اعتادت مشارح المستشفيات الاستعداد كل صباح لاستقبالها والاكثر غرابة ان ساسة العراق لايناقشون بشكل جاد وكاف هذه الاعمال الوحشية عبر منتدياتهم ومجالسهم التي يجتمعون فيها منذ اكثر من اربعة اشهر لتقاسم الكراسي.

على صلة

XS
SM
MD
LG