روابط للدخول

معاناة العوائل العراقية المهجّرة لأسباب طائفية


ديار بامرني

معاناة العوائل العراقية المهجرة قسرا والتي طردت من ديارها لأسباب طائفية. عرض لتقرير أعدته المحللة الإقليمية لشؤون العراق بإذاعة أوروبا الحرة / إذاعة الحرية (كاثلين ريدولفو), وتقريرين من بغداد وبعقوبة حول الأجراءات التي تتخذها الجهات المسؤولة للحد من ظاهرة التهجير القسري وتقديم المساعدات للعوائل المتضررة.

*********

تتركز معظم الأخبار الواردة خلال الأشهر الأخيرة من العراق على العنف بين الجماعات السنية والشيعية في أعقاب تفجير أحد أهم المزارات الشيعية بمدينة سامراء في شباط الماضي، وهو العنف الذي راح ضحيته مئات الناس. إلا أن العائلات التي فرت من مساكنها وسط التوترات المتنامية بين الطائفتين لم تنل القدر ذاته من الاهتمام. ويؤكد النازحون بأنهم يعيشون بسلام منذ عقود من الزمن في مناطق تسكنها غالبية من الطائفة الأخرى، ولكنهم أجبروا الآن على الفرار بعد تلقيهم تهديدات بأنهم سيقتلون ما لم يرحلوا. أما التساؤل حول عدد الناس الذين أجبروا على ترك ديارهم فيقدره الهلال الأحمر العراقي بنحو 10 آلاف عائلة، موضحا بأن وتيرة النزوح تتصاعد.

المحللة الإقليمية لشؤون العراق بإذاعة أوروبا الحرة / إذاعة الحرية Kathleen Ridolfo (كاثلين ريدولفو) أعدت تقريرا حول الموضوع، تنبه فيه إلى أن ما من أحد يعرف تحديدا عدد الذين أجبروا على هجر ديارهم مع تنامي التوترات الطائفية خلال الأشهر الأخيرة، وتعود هذه الاستحالة إلى أن الذين يمكن إحصاء أعدادهم هم القادمون إلى معسكرات اللاجئين التي يقيمها الهلال الأحمر بوتيرة متنامية في مختلف أرجاء البلاد. وهناك أعداد أخرى غير معلومة من الناس الذين من المعتقد أنهم لجئوا إلى أقربائهم في مدن أخرى.

غير أن مسئولي الهلال الأحمر يوضحون بأن إحصائياتهم في المعسكرات تشير إلى أمرين:
أن عدد العائلات القادمة إلى المعسكرات تزايد بشكل ملفت خلال الأسابيع الماضية، وأن هناك اليوم ما لا يقل عن 10 آلاف عائلة تفيد بأنها قد طردت من ديارها لأسباب طائفية. ولقد شرح هذا التوجه لإذاعة العراق الحر رئيس جمعية الهلال الأحمر العراقي (سعيد إسماعيل حقي) بقوله:

تعليق رئيس جمعية الهلال الأحمر العراقي (سعيد إسماعيل حقي)

وإذا كانت هذه البيانات صحيحة، فإن عدد المهجرين في المعسكرات فقط بلغ الآن نحو 89 ألفا.
ولقد أكدت العائلات التي التقتها إذاعة العراق الحر خلال الأسابيع القليلة المنصرمة بأنها فرت في أعقاب مقتل أحد أفرادها أو أكثر، أو نتيجة إخطارها بالنزوح كبديل عن القتل. وأوضحت إحدى السيدات الشيعيات التي فرت من منطقة أبو غريب ذات الأغلبية السنية إلى محافظة ديالى شمال العاصمة نتيجة خوفها من العنف الطائفي، مضيفة:

تعليق إحدى السيدات التي فرت من منطقة أبو غريب إلى محافظة ديالى

وكانت سيدة أخرى – وهي أرملة تعيل ستة أطفال – أطلعت إذاعة العراق الحر بأنها طردت لأسباب طائفية، وحول من هو المسئول، أجابت:

تعليق إحدى السيدات حول طردها من منطقة سكناها لأسباب طائفية

هذا ولم تشر السيدة إلى انتمائها الطائفي. ويقول رئيس جمعية الهلال الأحمر العراقي (سعيد إسماعيل حقي) إن غالبية حالات التهجير تتم في مناطق بغداد، ولكن هناك حالات في مدن يقطنها مزيج من الطوائف على امتداد المناطق الوسطى والجنوبية من العراق، ويضيف:

تعليق رئيس جمعية الهلال الأحمر العراقي (سعيد إسماعيل حقي)

كما عدد (حقي) بعض المناطق التي يتجه إليها الفارون على هذا النحو:

تعليق رئيس جمعية الهلال الأحمر العراقي (سعيد إسماعيل حقي)

وكان مسلحون بمدينة البصرة الجنوبية وزعوا منشورات في وقت سابق من الشهر الماضي، يهددون فيها بقتل العرب السنة ما لم يغادروا المدينة ذات الأغلبية الشيعية.

ولقد أسفرت حالات النزوح عن إقامة معسكرات لاجئين واسعة في عدد من المدن. فهناك نحو 500 عائلة في معسكر للهلال الأحمر مقام في معمل مهجور بمدينة العمارة، كما تسكن 950 عائلة أخرى معسكرا مقاما بمدينة للألعاب في الكوت. ويقول الهلال الأحمر إنه قام بتزويد العائلات بالكهرباء والمواد الغذائية ومواقد الطبخ والبطانيات والأسِرّة.

ويشير العراقيون إلى أن السنة والشيعة كانوا يعيشون معا في حالة من الوئام قبل أن يؤسس صدام حسين نظاما كان يفضل إحدى الهويات الطائفية على حساب الأخرى. أما اليوم فيبدو ذلك الوئام سرابا خطفته الاعتداءات الانتقامية، من قبل المنتصر والمهزوم على حد سواء.

وفي الوقت الذي ربما لا يكن فيه المواطن العراقي العادي أي عداء بحق أخيه، إلا أنه بات صعبا التغاضي عن حملات العنف المنفذة بحق السنة والشيعة، والتي تزداد وحشية كل يوم. وكل ما طالت فترة السعي إلى السيطرة على الوضع الأمني، كلما زادت صعوبة إبطال آثار التطهير العرقي الجاري الآن في المناطق المختلطة عبر العراق. وفي حال نجحت الجماعات المسلحة في بلوغ أهدافها، سوف تتجاوز النتائج كونها مجرد تعديلات للخرائط، بل ستكون بمثابة خسارة ثقافية ولغوية، وفقدانا للهوية العراقية في نهاية المطاف.

********

ولتسليط الضوء أكثر على معاناة العوائل المهجرة والدور الذي يمكن ان تقوم به الجهات المسؤولة بشأن الحد من هذه الظاهرة وتقديم المساعدة لهم, أعدت مراسلة الأذاعة (ليلى احمد) تقريرا يتضمن مجموعة من المقابلات مع بعض السياسيين الذين تحدثوا عن التهجير وأسبابه وكيفية أيجاد حلول سريعة لمتابعة مشكلة التهجير من خلال توفير الحماية لتلك العوائل ومحاولة إرجاعهم الى مناطق سكناهم الأصلية :

معاناة العوائل العراقية المهجرة قسرا لأسباب طائفية – تقرير بغداد (ليلى أحمد)

ننتقل إلى محافظة ديالى التي نزحت إليها العديد من العوائل من المناطق التي تشهد تصاعدا في العنف الطائفي, وقد بدأت جهات عديدة في المحافظة بأستقبال تلك العوائل وتقديم المساعدات لهم. مراسل الأذاعة في بعقوبة (سالم حسين) أجرى لقاءا مع السيد (ضاري محمد عبيد) مدير دائرة المهجرين والمهاجرين الذي تحدث عن عدد العوائل النازحة والمساعدات التي تقدمها الدائرة لهم :

معاناة العوائل العراقية المهجرة قسرا لأسباب طائفية – تقرير بعقوبة (سالم حسين)

في الحلقة القادمة نستمر في الحديث عن تزايد العنف الطائفي في العراق وتبعاته, شكرا للمتابعة وهذه تحية من معد ومقدم البرنامج ديار بامرني.

********

(حقوق الإنسان في العراق) يأتيكم في المواعيد التالية :

كل يوم أثنين في نهاية الفترة الثانية من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة السابعة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي (الربع الأخير من الساعة السادسة صباحا والحادية عشرة صباحا حسب توقيت بغداد).

البرنامج يعاد أيضا كل يوم جمعة في نهاية الفترة الرابعة من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة العاشرة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي.

كذلك يمكنكم الإستماع إلى البرنامج (بالأضافة الى البرامج القديمة – الأرشيف) على موقع أذاعة ألعراق ألحر :www.iraqhurr.org

(حقوق الأنسان في العراق) يرحب بكل مشاركاتكم وملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه للبرنامج على ألبريد ألألكتروني : bamrnid@rferl.org

أو عن طريق الفاكس على الرقم :00420221122660 أو 00420221122659

*********

أذاعة العراق الحر تبث برامجها على موجات الـ(FM) :

(102.4) ميكا هيرتز في بغداد
(105) ميكا هيرتز في البصرة
(88.4) ميكاهيرتز في السليمانية
(91.4) ميكاهيرتز في اربيل
(104.6) ميكاهيرتز في الموصل

بالأضافة الى موجة متوسطة طولها 1593 مترا.

على صلة

XS
SM
MD
LG