روابط للدخول

الشأن العراقي کما تناولته صحف مصرية يوم السبت 6 أيار


أحمد رجب –القاهرة

أثارت استقالة مدير المخابرات الأميركية سي آي إيه تساؤلات متعددة في صحف المساء التي تصدر ليلة السبت في القاهرة، وتقول صحيفة المساء التي تصدر الليلة إن الاستقالة المفاجئة لبورتر جوس مدير المخابرات المركزية الأمريكية "سي.آي.ايه" أثارت العديد من التساؤلات والتكهنات خاصة ان الاستقالة جاءت بعد أقل من سنتين علي تقلده هذا المنصب. المثير أيضا أن الرئيس الأمريكي بوش قال في تصريح مقتضب أدلي به في البيت الأبيض أن بورتر قدم استقالته وقد قبلتها دون تقديم إيضاحات أو مبررات لهذه الاستقالة علاوة علي عدم الكشف عن خليفة بورتر لهذا المنصب. تشير أصابع الاتهام إلي أن الاستقالة جاءت في الوقت الذي يتردد فيه إن جهاز المخابرات كان وراء تسرب معلومات إلي الإعلام حول حرب العراق ومحاربة الإرهاب ومما يزيد من هذه الاتهامات قبول الاستقالة فورا بلا أي سبب.

الأهرام المسائي تقول إن زكريا موسوي المتهم في هجمات‏11‏ سبتمبر‏,‏ سيقضي ما تبقي من عمره في زنزانة انفرادية‏، وفي حجرة لا يزيد طولها عن مترين وعرضها عن‏3,6‏ متر سيقضي موسوي وقته مع جهاز تليفزيون أسود وأبيض يعرض البرامج الدينية والتعليمية فقط‏.‏

ومن اهتمامات صحف القاهرة التي تصدر الأحد، في الأهرام، اهتمام بإعلان نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي أن الثلاثاء القادم موعد تشكيل الحكومة العراقية الجديدة الثلاثاء القادم، وتهتم الصحيفة باجتماع الرئيس العراقي جلال طالباني الليلة الماضية مع رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية عبد العزيز الحكيم حيث بحث معه مسالة تشكيل الحكومة العراقية الجديدة.وتنقل عن بيان صادر عن المجلس الأعلى للثورة الإسلامية انه جرى خلال الاجتماع التطرق إلى ضرورة أن تكون الحكومة القادمة حكومة قوية وممثلة لجميع مكونات الشعب العراقي وان تكون حكومة وحدة وطنية.

الأخبار ستنشر بيان عن الشرطة جاء فيه أنها عثرت يوم السبت على ست جثث في أجزاء مختلفة من بغداد عليها علامات تعذيب وبها آثار أعيرة نارية في الرأس. إضافة إلى إصابة أربعة مدنيين بجروح عندما انفجرت قنبلة على جانب طريق بالقرب من عربتهم في اليوسفية التي تبعد 15 كيلومترا جنوبي بغداد

أخيرا المصري اليوم تقول إن الاشتباكات تجددت ، بين أجهزة الأمن ومجموعة الإرهابيين الهاربين من جماعة «التوحيد والجهاد» بسيناء، وانتقلت المواجهات الأمنية من منطقة الرسان إلي بئر العبد، عقب ورود معلومات تؤكد انتقال المجموعة الهاربة بين منطقتين لمسافة طولها ١١٠ كيلو مترات، وتشير معلومات إلي وجود الإرهابي نصر خميس الملاحي بين تلك المجموعة، وهو العقل المنظم والمدبر لتحركاتهم.

على صلة

XS
SM
MD
LG