روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم الأحد 30 ‏نيسان‏


محمد قادر –بغداد

من عناوين صحيفة المدى نبدأ.. حيث اشارت في ابرزها الى ان الكتل النيابية تحظى بفرصة التقاط الانفاس.. وقالت ايضاً:
** الائتلاف يلمح الى امكانية التخلي عن الداخلية ... والعراقية تقترب من الحصول على منصب مهم
** كيسي في ديالى لبحث الملف الامني وتقديم الدعم للقوات العراقية
** مسؤولون في كركوك يطالبون بالكف عن الترويج للفتن في المدينة
وفي خبر آخر
** استعدادات مبكرة لفصل الشتاء... 220 لتراً من النفط الابيض لكل عائلة

وانتقالاً الى جريدة الصباح الجديد.. فجاء في عناوينها:
** "الائتلاف" حريص على اشراك "العراقية" و "الحوار" ... ولا يعترض على ترشيح علاوي لـ"مجلس الامن الوطني"
** طالباني: ليس هناك جهة عراقية ترغب في بقاء القوات الاجنبية بعد استكمال شروط رحيلها
** النجفيون يرحبون بالدعوات المطالبة بحل الميليشيات المسلحة
** عملية تخريبية تؤدي الى خروج خط بيجي غرب بغداد عن العمل
** بدعم ياباني... تأهيل عدد من الخدمات في السماوة

والى صحيفة الدستور فنقرأ فيها:
** المرجعية تعد بمراقبة اداء الحكومة الجديدة
** استحداث منصب معاون لرئيس الوزراء واجهزة استخبارية جديدة
** موفق الربيعي يتوقع اكتمال مغادرة القوات الامريكية للعراق عام 2008
وامنياً
** نجاة قائد شرطة بيجي من محاولة اغتيال فاشلة
** اعتقال 14 متمرداً بينهم مصوران، في بغداد والموصل

هذا ويقول باسم الشيخ في افتتاحية صحيفة الدستور..."ألسنا من يتبجح بالشعارات الرنانة والزائفة التي لو عملنا على تحقيق نصفها لكنا خير امة اخرجت للناس بحق ..ولأستطعنا ان نشذب ونطهر نفوسنا من الضغائن والاحقاد والغيبة والريبة والنفاق وان ندع ما لله لله وما للوطن للوطن.
جميعنا - يقول الكاتب - بحاجة الى شيء واحد يفتقده اغلبنا حين تضعه الظروف بين..وهو الصدق،فمع توفر النيات الصادقة في الحكم على الامور نتجاوز عقبة تعيق بناء دواخلنا المهشمة والمنهزمة.. جراء الطرق العاتي والمستمر عليها بمطارق الظلم الاجتماعي والسياسي والاقتصادي فصار واحدنا يصيح بأعلى صوته ومن دون استحياء (انا وليأتي الطوفان من بعدي)" والكلام لكاتب المقالة.

وفي سياق آخر يقول فاتح عب السلام في عمود له في صحيفة الزمان بطبعتها البغدادية..."لا توجد دلائل علي تفكير جدي لمنع المظاهر المسلحة في الشارع العراقي. أجل... توجد تصريحات أمريكية وعراقية وهي مكررة وسمعها العراقيون في اوقات مختلفة خلال السنوات الثلاث الماضية."
وعن الحل لهذا الموضوع يضيف الكاتب.."ليس صعباً وبسيط ايضاً، حيث يمكن عقد تفاهمات سياسية اولية تتبعها قرارات سياسية جريئة ومستقلة من القوى والأحزاب العراقية لاسيما أنهم جميعاً مشاركون في العملية السياسية. نزع السلاح في بغداد أولاً هو الهدف الأهم غير انه يحتاج إلي تمهيد سياسي وقناعة لدي السياسيين العراقيين وثقة منهم بالطريق الذي اختطوه لأنفسهم.. وان عدم لجوئهم إلي هذا الخيار الوحيد الفاعل لحسم المليشيات هو اعتراف بأنهم جميعاً يضحكون علي أنفسهم. وفي ظل وجود دولة وحكومة تصبح الميليشيات عصابات." وبحسب تعبير فاتح عبد السلام.

على صلة

XS
SM
MD
LG