روابط للدخول

جولة علی الصحافة المصرية


أحمد رجب –القاهرة

في صحيفة المساء التي تصدر مساء السبت في القاهرة كتب عبد الحميد حمدي قائلا إنه بعد مخاض عسير انفرجت أزمة رئاسة الحكومة العراقية تنازل رئيس الوزراء العراقي السابق إبراهيم الجعفري عن الترشيح و تم تعيين السياسي الشيعي جواد المالكي. وحظي تعيين المالكي بتأييد كافة الطوائف العرقية بالعراق رغم أن الكثيرين من أبناء الشعب العراقي يشكون في أن تتمكن أي شخصية عراقية من قيادة البلاد إلي بر الأمان وإبعادها عن العنف والقتال الدائر حاليا. لكن المالكي كما يقول حمدي في صحيفة المساء أعلن بعد تعيينه أنه سيسعي إلي تشكيل حكومة لا تستند لخلفيات طائفية أو عرقية وأنه سيسعي للتخلص من صورته كسياسي شيعي متشدد وتقديم نفسه كرجل قادر علي توحيد الشيعة والسنة والأكراد، ويرى المحلل المصري أن السؤال الذي يطرح نفسه الآن هل يستطيع المالكي أن ينقل البلاد إلي مرحلة جديدة من الاستقرار والأمن اللذين طالما حلم بهما الشعب العراقي منذ إسقاط صدام أم ستظل بغداد تدور في نفس الدائرة المفرغة من العنف الذي لا ينتهي؟ ويعتقد عبد الحميد حمدي أنه من المؤكد أن واشنطن ولندن ترغبان بشدة في نجاح المالكي ولكن يختتم تحليله بتساؤل عن نوعية النجاح الذي يمكن أن يرضي أمريكا وبريطانيا وفي نفس الوقت يرضي العراقيين؟

وإلى الأهرام المسائي حيث السائح الأيسلندي آناك ألدين وزوجته السويدية كريستيان هيلمان‏، أصرا على أن يتزوجا في مدينة دهب التي تعرضت لحادث إرهابي الأسبوع الماضي، وتقول الصحيفة المصرية إن العروسين تقدما مسيرة شعبية تندد بالإرهاب وشارك فيها سائحون من مختلف أنحاء العالم وهما يمتطيان جوادين ويرتديان الملابس البدوية‏,‏ لتأكيد دعمهما لأهالي دهب وإصرارهما علي البقاء حتى انتهاء عطلتهما‏.‏

وفي صحف القاهرة التي تصدر هنا الأحد: اعتقال اثنين من المشتبه في تورطهما في حادثي دهب والجورة، وتشير الصحيفة إلى أن أحد المعتقلين فلسطيني الجنسية يقيم في شمال سيناء.

وفي الشأن العراقي تهتم الأخبار بنبأ حول مقتل ثلاثة عراقيين وإصابة سبعة بينهم ثلاثة من أفراد الشرطة بعدما فجر انتحاري سيارة ملغومة قرب قاعدة للجيش العراقي في جنوب القائم، إضافة إلى نبأ آخر حول اختطاف شرطي عراقي وشقيقه من منزلهما في جرف الصخر جنوبي بغداد، ثم قيام المسلحين الذين اختطفوهما بقتلهما بعد ذلك.

أما الجمهورية فتهتم بنتائج القمة المصرية الأردنية التي جرت في العقبة السبت والتي تم خلالها مباحثات بين العاهل الأردني الملك عبد الله والرئيس المصري حسني مبارك شملت الأوضاع في العراق، والإرهاب في المنطقة، إضافة على الملف الفلسطيني.

على صلة

XS
SM
MD
LG