روابط للدخول

جولة على الصحافة العربية عن الشأن العراقي في عمان والقاهرة لهذا اليوم


حازم مبيضين و احمد رجب

جولة على الصحافة العربية عن الشأن العراقي في القاهرة لهذا اليوم

نقلت صحيفة المساء الصادرة ليلة الاثنين عن الرئيس الأميركي جورج بوش وصفه الاتفاق الذي تم التوصل إليه لتشكيل حكومة بين الشيعة والسنة والأكراد بعد أربعة أشهر من الصراعات بأنه "خطوة مهمة علي الطريق التي تقود إلي النصر في العراق". كما أشارت المساء إلى أن الرئيس الأميركي اعترف بأنه مازال هناك المزيد من العمل ولكن تشكيل حكومة عراقية يمثل "ضربة قوية للإرهابيين" كما نقلت المساء عن بوش تجديده التأكيد علي عزمه نشر الديمقراطية في العراق الذي سيجعل منه نموذجا في المنطقة. ولم تكتف الصحيفة المصرية بوجهة نظر أميركية لكنها نقلت في التقرير نفسه عن مثني حارث الضاري المتحدث باسم هيئة علماء المسلمين في العراق أن الحل الحقيقي الذي يريده العراقيون هو إنهاء الاحتلال لأنه المشكلة الأساسية التي أفرزت جميع المشاكل التي يعاني منها الشعب العراقي.
- صحيفة الأهرام المسائي الصادرة مساء الاثنين اهتمت بلقاء جمع بين القيادات الدينية من المسلمين والأقباط هنأ خلاله المسلمون أقباط مصر والمهجر بمناسبة عيد القيامة المجيد، وقالت الأهرام المسائي إن شيخ الأزهر والسيد صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى,‏ والدكتور محمود زقزوق وزير الأوقاف زاروا أمس البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية لتقديم التهنئة بمناسبة عيد القيامة المجيد‏,‏ وذلك بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية‏.‏ ونقلت الصحيفة‏,‏ دعوة البابا شنودة إلي نقل العلاقات المتميزة التي تربط بين القيادات الدينية‏:‏ المسلمة والمسيحية إلي الشباب من كلا الجانبين حماية لعقولهم من محاولات التغلغل‏,‏ والتأثير في أفكارهم‏.
- وننتقل إلى العناوين والموضوعات الرئيسية التي تنشرها صحف القاهرة التي تصدر الثلاثاء في القاهرة‏، الوفد تقول، المصريون مسلمون وأقباط احتفلوا بعيد الربيع، ويحتفلون اليوم بعيد تحرير سيناء.
- الأهرام في عددها ليوم الثلاثاء تنقل محاكمة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين وأعوانه، وتشير إلى توقيعه أحكام الإعدام بحق 184 مواطنا عراقيا في الدجيل، وتقول الصحيفة المصرية إن المتهمين يواجهون اتهامات بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، وتذكر الصحيفة المصرية أن المحكمة العراقية قطعت الآن بأن التواقيع الموقعة والهوامش المحررة على المستندات تطابق تواقيع صدام حسين على المراسيم الجمهورية التي قضت بإعدام العراقيين في قضية الدجيل.
- ومن الأخبار تهتم الصحيفة في عددها ليوم الثلاثاء بالتفجيرات عبر السيارات المفخخة في كل أنحاء بغداد وتقول عشرات الضحايا ما بين قتيل ومصاب في تفجير سبع سيارات بأنحاء مختلفة في بغداد.
- أما الجمهورية فتشير إلى إعلان القوات الأميركية اعتقال أحد المسلحين اعتبرته هدف ذو قيمة كبيرة غرب بغداد، وتقول الصحيفة المصرية في عددها ليوم الثلاثاء إن القوات الأميركية لم تكشف عن أية تفاصيل أخرى حول هوية المعتقل أو انتماءه لأي المجموعات المسلحة.

جولة على الصحافة العربية عن الشأن العراقي في عمان لهذا اليوم.

طالعتنا الصحف الاردنية الصادرة اليوم بالعناوين التاليه:

امن الدولة تباشر محاكمة الإرهابية العراقية ساجده الريشاوي اليوم
وزير الخارجية يبحث مع نظيره الاسباني الاوضاع فـي فلسطين والعراق
مقتل 3جنود اميركيين و10عراقيين والمالكي يبدأ مشاورات تشكيل الحكومة
عمليات تجميلية في عمان لعدد من الاطفال العراقيين
اختتام ورشة الاتحاد الدولي لصناعــة الطاقــة في العــراق
الملك: التطورات الاخيرة في العراق مهمة للبدء في انهاء حالة العنف
الصحف التي نشرت هذا العنوان قالت ان الملك عبد الله اعرب خلال استقباله للدكتور اياد علاوي عن قناعته بان التطورات الاخيرة التي حدثت في العراق وتحديدا الاتفاق على تعيين رئيس للجمهورية ورئيس للوزراء ورئيس لمجلس النواب هي خطوات مهمة من اجل البدء في انهاء حالة العنف والتوتر واحلال الامن والسلام.
ومن العناوين الى تعليقات الكتاب حيث تقول الكاتبة العراقية المقيمة في الاردن أمل الشرقي في صحيفة العرب اليوم انه لا لوم على العراقي إن راح يجري وراء السراب فالظلمة من حوله مطبقة والبدائل معدومة وكل الآفاق مغلقة. من هنا نسج بعض العراقيين لأنفسهم سراباً سموه الحكومة الوطنية وغازلوه على مدى أكثر من أربعة أشهر واستعانوا به على تحمل جرعات المرارة التي تحملها اليهم صباحات أيامهم الحزينة. وأخيراً انكشفت صحراء المحنة العراقية بكامل جدبها وجفافها بعد أن تلاشى منها طيف السراب. فتشكيلة الاسماء التسعة التي تمخضت عنها الولادة العسيرة لا تمثل وحدة ولا وطنية. وهي لا تبشر إلا بالمزيد من الطائفية, والمزيد من المحاصصة, وربما المزيد من الاحتراب. ولأن بحر السياسة لا يختلف عن بقية البحور التي يأكل السمك الكبير فيها الاسماك الصغيرة فقد أكل الطائفيون الكبار الطائفيين الصغار وألغيت حصص كل الفئات التي لا تملك ميليشيات مسلحة ولا تتكىء على الارهاب ولم يبق في الساحة الا أساطنة الطائفية المذهبية والعرقية بعد أن سقطت من الغربال الحصى الفئوية ذات الاوزان الخفيفة واستقرت جلاميد الاستقطاب الثقيل.
ألشرقي تقول انها تشفق على كل العراقيين الذين نفضوا أيديهم منذ البداية من طبخة الاحتلال وطووا جوانحهم على خواء اليأس القاتل. وتشفق أكثر على أولئك العراقيين الذين ظلوا يدفعون اليأس بالاوهام ويتعرضون كل يوم لصدمة جديدة لأن ما يتمسكون به ليس سوى سراب.

على صلة

XS
SM
MD
LG