روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم الأحد 23 نيسان


محمد قادر –بغداد

جلسة مجلس النواب ليوم السبت والتي انتخب فيها اعضاء الهيئات الرئاسية الثلاث، كانت في صدارة الاخبار التي نشرتها الصحف البغدادية ليوم الاحد... فوصفتها الصباح الناطقة باسم شبكة الاعلام العراقي.. وصفتها بأنها الولادة العسيرة.. وسط اجواء متفائلة لمخاض الرئاسات الثلاثاء ونشرت ايضاً:
** المالكي: الحكومة المقبلة لكل العراقيين وليست مُلكاً للوزراء
** الكتل البرلمانية رحبت بترشيحه والمواطنون يطالبونه بالامن والخدمات ومكافحة البطالة

وفي عنوان آخر لكن على الصفحة الاولى من صحيفة المشرق يقول:
** المالكي: الاسلحة يجب ان تكون في ايدي الحكومة فقط
** الجعفري يقول: عرضت عليّ مناصب لكنني فضلت كرسي البرلمان
هذا ونطالع في صحيفة المشرق ايضاً
** جبهة التوافق ترحب بترشيح جواد المالكي لمنصب رئيس الوزراء
** تركيا تحشد قواتها على الحدود مع العراق وايران
** بارزاني: للاكراد حق باقامة دولة اقليمية... ويؤكد ان بلاده لا تنوي تصفية حسابات الماضي

هذا ويكتب الدكتور حميد عبدالله في المشرق موضوعاً بعنوان (لا ديمقراطية من دون معارضة)...
"يتطلعُ الساسة العراقيون بنشوة الى حكومة التوافق التي يسمونها حكومة الوحدة الوطنية. لكن الجميع نسوا او تناسوا ان التوافق هو اتفاق على تقاسم السلطة وان هذا التوافق يجعل الجميع مشاركين في الحكومة وبالتالي فان احدا منهم لايمكنه ان يتخندق في خندق المعارضة ليسمي الاشياء باسمائها من دون تجميل ولا مكياج لوجه الحكومة الذي كثيرا ما يكون قبيحا -كما يصفه الكاتب- بفعل الممارسات غير المحسوبة او تلك التي تتبعها الحكومة لتحافظ على كيانها ووجودها لكنها تعكر في تلك الممارسات المزاج الشعبي وتثير حفيظة الشارع الذي يضع آثام الحكومات وحسناتها تحت عدسات مكبرة." ويستمر حميد عبدالله بالقول .... "بقدر حاجتنا الى حكومة قوية عادلة فنحن بحاجة الى معارضة قوية تقول كلمتها تحت سقف البرلمان ولا تأخذها في الحق لومة لائم، وهذه المعارضة لكي تكون صارمة في مواقفها، وثاقبة في رؤيتها يفترض ان لاتكون لها حصة في حقائب الحكومة، لكن الغريب ان جميع القوى تتقاتل من اجل الفوز بمقعد وزاري مهما كان سواء في مقدمة القطار او في مؤخرته"

هذا وانتقالاً الى ابرز مانشرته صحيفة المدى من العناوين... فنقرأ منها:
** الاعلان عن جاهزية قاعدة المثنى الجوية لمباشرة العمل... بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس القوة الجوية العراقية
** القوات البولندية قد تبقى في العراق حتى نهاية العام الحالي
** مقتل ثلاثة عشر عراقياً في حوادث متفرقة.. و القبض على مجموعة من منتسبي شرطة النجف بتهمة التسليب
وعنوان آخر يقول
** ابتداءً من آيار القادم... قنينة غاز سائل واحدة لكل عائلة شهرياً

ونتحول الى افتتاحية جريدة الصباح حيث يقول فيها محمد عبد الجبار..."مع ان اصواتا كثيرة تعالت في اوقات متفاوتة داعية الى الغاء المحاصصة الطائفية والعرقية واستبدالها بنهج وطني ديمقراطي يقوم على اساس الاستحقاق الانتخابي من جهة، والكفاءة والنزاهة من جهة ثانية، الا ان تجارب تشكيل الحكومات الثلاث الماضية، كرست نهج المحاصصة، ولم تخرج عنه، والحكومات المقصودة هي حكومة مجلس الحكم المنحل، ثم الحكومة المؤقتة برئاسة د.اياد علاوي والحكومة الانتقالية برئاسة د.ابراهيم الجعفري." وفي نهاية الافتتاحية يقول عبد الجبار... "المشكلة الكبرى في المحاصصة انها تقسم المجتمع على اكثريات ثابتة واقليات ثابتة، وتمنع بالتالي من تطور الحراك والتناوب السياسي في الدولة والسلطة."

على صلة

XS
SM
MD
LG