روابط للدخول

الشأن العراقي کما تناولته صحف مصرية صادرة يوم السبت 22 ‏نيسان‏


أحمد رجب –القاهرة

التحول السياسي الكبير الذي يشهده العراق بعد انتهاء أزمة تولي رئيس الوزراء العراقي السابق للوزارة الجديدة هو الاهتمام الرئيسي لصحف القاهرة التي تصدر الأحد وتترقب ما سيصدر عن الجمعية الوطنية العراقية من قرارات لتحتل العناوين الرئيسية لصحف الأحد وهو ما ذكره لنا المسؤولون عن التحرير في الصحف المصرية، والأهرام تخصص عنوانها الرئيسي عن الشأن العراقي في الصفحة الأولى إذ يتوقع مسؤولوا الشؤون الخارجية إجماعا وتوافقا من القوى العراقية المختلفة على ترشيح الإتلاف لجواد المالكي رئيسا للوزراء، وفي صحيفة الأخبار فإن المعلومات الأساسية التي ستبنى عليها القصة الخبرية حول تطورات الملف العراقي تقول أن الكتل الرئيسية، السنة والأكراد، يوافقون على ترشح المالكي رئيسا للوزراء، وترى المصري اليوم مقدمات انفراج في أزمة تشكيل الوزارة العراقية، وتستعد الجمهورية لعنوان رئيسي حول الملف العراقي يقول: أخيرا حكومة وحدة وطنية في العراق، هذه أبرز الاهتمامات الرئيسية لصحف القاهرة التي ستصدر في القاهرة الأحد.

وفي الصحف المسائية التي تصدر مساء السبت هنا في العاصمة المصرية، وإضافة إلى التطور المهم التي تشهده الحياة السياسية في العراق، نقرأ للكاتب الكبير محسن محمد في مقاله من القلب نقرأ له قوله إن الخلافات بين الأحزاب العراقية حادة وعميقة. ووراء هذه الخلافات أيضا مستقبل العراق. الاتفاق حتى الآن علي تقسيمه بين الشيعة والأكراد والسنة. ولكن الخلاف بعد ذلك علي حدود الأقاليم الاتحادية. ولا أحد يرضي بما هو معروض. وأمريكا تقول لابد من موافقة السنة علي الحدود الداخلية لأنهم كانوا يحكمون العراق منذ استقلاله ، والمشكلة أن أمريكا تزهو بأنها حققت الديمقراطية في العراق لأن الانتخابات أجريت. ولكن نتيجة الانتخابات حتى الآن لا شيء! على حد تعبير الكاتب المصري.

ومن تحليلات المساء كتب عبد المجيد حمدي يقول إن نيران الغضب انفتحت علي وزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفيلد مؤخرا بسبب سياساته التي يتبعها في حرب العراق.. والخسائر التي تتكبدها القوات الأمريكية هناك بشكل متزايد لم تؤثر فقط علي رامسفيلد وإنما علي الرئيس الأمريكي أيضا الذي باتت شعبيته في أقل معدل لها منذ وصوله إلي سدة الحكم في أمريكا!!

أما الأهرام المسائي فتهتم بتطورات الملف النووي الإيراني خاصة في ضوء المشاورات التي جرت أمس بين وزير الخارجية المصري ونظيره الإيراني، وتنقل الأهرام المسائي عن الوزير المصري أحمد أبو الغيط قوله: إن مصر ترفض فكرة وجود قوة نووية عسكرية في إقليم الشرق الأوسط‏,‏ مشيرا إلي أن المبدأ الذي سارت عليه مصر لسنوات طويلة هو السعي إلي إعلان منطقة الشرق الأوسط منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل.

على صلة

XS
SM
MD
LG