روابط للدخول

الجعفري: الائتلاف هو الذي يقرر


حسين سعيد

الجعفري يوجه رسالة الى الائتلاف يؤكد فيها ان الائتلاف هو الذي يقرر ما اذا كان ينبغي أن يتنحى لكسر الجمود الذي يكتنف تشكيل حكومة جديدة
** **
رغم مرور اكثر من اربعة اشهر على الانتخابات العامة ورغم استمرار المشاورات والمفاوضات بين الكيانات السياسية العراقية إلاّ انه ليس ثمة مؤشرات على ان ازمة تشكيل الحكومة والتوافق على المناصب التي يصفها الفرقاء بالسيادية قد انتهت.
وقال الجعفري في مؤتمر صحفي إن التنحي ليس مطروحا بالنسبة له وأضاف أنه لا يفهم كيف يفيد تنحيه المصلحة الوطنية: [[ انا اعتقد بان مبدأ التنازلات بالنسبة لي على الاقل غير وارد اطلاقا... انا لا افهم معنى التوازن على حساب الحالة الوطنية.....]]
ووصف الرئيس المصري الوضع في العراق بالخطير وحذر من تفاقمه في حال لم يتم التوصل الى حلول جذرية: [[الوضع الحالي مش انا اللي بقوله هم بقولوه يحاربو بعض ......... لابد انه ينشاف حل لهذا الموضوع...انا شايف ان الموقف صعب ويحتاج الى حلول جذرية]]
في هذه الاثناء اعلن ان رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري وجه رسالة الى الائتلاف العراقي الموحد جاء فيها أن الائلاف هو الذي يقرر ما اذا كان ينبغي أن يتنحى لكسر الجمود الذي يكتنف تشكيل حكومة جديدة. واكد الجعفري في رسالته ان الائتلاف سيجد منه استعدادا للتعاون مع القرار الذي سيتخذه لحماية وتعزيز وحدة الائتلاف.
من ناحية اخرى نقلت تقارير عن الناطق باسم جبهة التوافق العراقية ظافر العاني ان الکتل النيابية توصلت الى اتفاق مبدئي حول اسماء مرشحين لستة مناصب سيادية
واوضح العاني ان الاتفاق الذي تم التوصل اليه خلال الاجتماع الذي عقد في منزل الرئيس جلال طالباني يقضي بتولي طالباني رئاسة هيئة رئاسة الجمهورية على ان يشغل عادل عبد المهدي (شيعي) وطارق الهاشمي (سني) منصبي نائبي الرئيس.
کما ينص الاتفاق على تولي عدنان الدليمي (سني) رئاسة مجلس النواب والشيخ خالد العطية (شيعي) وعارف طيفور (کردي) منصبي نائب رئيس مجلس النواب.
في هذه الاثناء اكد النائب الکردي محمود عثمان واحد المتحدثين باسم قائمة التحالف الکردستاني اكد وجود اتفاق مبدئي على عدد من المناصب السيادية معربا عن الامل في ان يکون الاتفاق خطوة نحو تشکيل الحکومة قريبا.
الى ذلك قال عدنان الدليمي زعيم جبهة التوافق العراقية في تصريح صحفي إن طارق الهاشمي هو مرشح الجبهة لمنصب نائب رئيس الجمهورية لكن التوافق غير مصر عليه لأنه ينطلق من مبدأ التوافق بين جميع الكتل السياسية لاختيار المرشحين سواء للمناصب السيادية او الحقائب الوزارية.
في غضون ذلك ابدى اياد السامرائي احد المتحدثين باسم جبهة التوافق العراقية ابدى استغرابه من تمسك القائمة الوطنية العراقية باياد علاوي كمرشح لنائب رئيس الجمهورية: وقال السامرائي ان كتلته لن تجعل من اسماء مرشحيها عقدة امام تشكيل الحكومة: [[نحن لسنا الذين وضعنا نظام المحاصصة ... لم نعترض على ان يأخذ أي عضو في العراقية أي موقع ضمن المعادلة الانتخابية.... اما الاكراد يحافظون على حصص والشيعة العرب يحافظون على حصص ثم تأتي العراقية اما ان تعطونا من حصتكم او انتم ... نحن لم نفق في وجه القائمة العراقية اطلاقا]]
وكانت القائمة العراقية الوطنية وفي تصريح لاذاعة العراق الحر على لسان احد ابرز اعضائها حميد مجيد موسى اعلنت تمسكها بترشيح زعيم القائمة رئيس الوزراء السابق اياد علاوي لمنصب نائب رئيس الجمهورية:[[ ننا مصممون في القائمة العراقية ان يكون لنا ممثل في رئاسة الجمهورية وهذا القرار اساسي ومهم ولذلك نتعتقد بانه حق لنا وليس منّة وليس تجاوز على حقوق الآخرين........]]
لازلتم مع اذاعة العراق الحر، وملف العراق اليومي
أكد الرئيس جورج بوش أهمية الإسراع في تشكيل حكومة وحدة وطنية في العراق تلبي مطالب الناخبين العراقيين.وحذر الرئيس الاميركي من عواقب الفراغ السياسي في العراق بقوله:
[[الفراغ في العملية السياسية يهيء فرصا لارتكاب أخطاء ووقوع اضرار، لذلك أكدنا لهؤلاء الحكام اننا نفهم جيدا ان العملية السياسية في العراق يجب ان تتم قريبا ونحن نعمل في سبيل تحقيق تلك الغاية]].
وقال الرئيس الاميركي في سياق تصريحات أدلى بها للمراسلين خارج البيت الأبيض في واشنطن إثر اجتماعه مع أربعة من حكام الولايات الأميركية الذين عادوا لتوهم من زيارة إلى العراق وأفغانستان والكويت. أن الفشل ليس من الخيارات المطروحة مشددا علی أن النجاح هناك هو الكفيل بإرساء أساس السلام للمستقبل.
وتنعكس اعمال العنف المستمرة في العراق وعجز المسؤولين العراقيين عن تشكيل حكومة سلبا على شعبية بوش التي تراجعت اخيرا الى ادنى مستوياتها.
ويهدد التراجع في شعبية بوش بالانعكاس على شعبية الحزب الجمهوري مع اقتراب الانتخابات التشريعية الاميركية المقررة في تشرين الثاني المقبل.
واظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه صحيفة وول ستريت جورنال يوم الاربعاء ان 35% فقط من الاميركيين مرتاحون اليوم لاداء رئيسهم مقابل 43% في كانون الثاني الماضي.
على صعيد آخر اعلنت وزارة الدفاع الاميركية اسماء المعتقلين في معسكر غوانتانامو وعددهم خمسمئة وثمانية وخمسون معتقلا بتهمة الانتماء الى تنظيم القاعدة او حركة طالبان ومعظم المعتقلين هم من السعودية واليمن وافغانستان وبينهم ستة عراقيين لم يشر الى مكان او تاريخ اعتقالهم وهم بحسب قائمة البنتاغون: بشير أمين خليل الراوي، وعباس حبيبب رومي النايلي، واكرم محمد غافي كريم، وحسان عبد السيد، وجواد جبار صدخان، وعلي عبد المطلب عواد حسن الطايع.

على صلة

XS
SM
MD
LG