روابط للدخول

وفد من الكونغرس يناقش الشأن العراقي في القاهرة


أحمد رجب –القاهرة

يقوم حاليا وفد من أعضاء الكونغرس الأميركي بزيارة إلى العاصمة المصرية القاهرة التقى خلالها الرئيس المصري حسني مبارك يوم أمس، كما يواصل لقاءاه مع عدد من الفعاليات السياسية، والمسؤولين المصريين، يضم السيناتور ريتشارد شيلبي والسيناتور الديمقراطي بول سارياتر عن ولاية ميرلاند والنائب الديمقراطي روبرت كرامر عن ولاية الاباما والسفير فرانسيس ريتشارد سفير الولايات المتحدة بالقاهرة، ويجري الوفد مباحثات بالقاهرة حول تطورات الأوضاع بالشرق الأوسط، والملف العراقي.
وقد صرح السيناتور ريتشارد شيلبي بأن اللقاء مع الرئيس مبارك كان طيباً مشيراً إلي أنه يأتي في مقدمة سلسلة من الاجتماعات يعقدها الوفد مع عدد من المسئولين في القاهرة.
أضاف أن المباحثات تناولت العديد من القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك وان الهدف من اللقاء كان استعراض العلاقات الجيدة بين مصر والولايات المتحدة والاستماع إلي وجهة نظر الرئيس مبارك وبحث سبل تدعيم التعاون بين البلدين
ومن جهته قال بول سارياتر السيناتور الديمقراطي عن ولاية ميرلاند إنه يعلق أهمية كبيرة علي العلاقات والشراكة بين مصر والولايات المتحدة وانه يعتقد أنها علاقات مهمة للغاية تساهم في إقرار السلام والاستقرار في المنطقة والعالم.
وأشار روبرت كرامر عضو الوفد إلي أهمية زيارة وفد الكونجرس الأمريكي للقاهرة علي ضوء الأحداث التي يشهدها العالم اليوم في مجال مكافحة الإرهاب والأوضاع في الشرق الأوسط مشيرا إلي الصداقة التي تربط الجانبين المصري الأمريكي ووصف العلاقات بين البلدين بأنها جيدة كما تربطهما شراكة جيدة أيضا بما يستلزم العمل المشرك.
و حول الأحداث الجارية في العراق وتدهور الأحوال هناك رغم إنفاق الملايين من الدولارات قال السيناتور شيلي إن الأوضاع سيئة في العراق في ظل وجود ثلاث طوائف تمثل الشعب هناك وان الولايات المتحدة تحاول تقديم العون وان تظل هناك فترة أطول ساعية إلي تشجيع الاستقرار علي أمل أن يقوم الشعب العراقي بتشكيل حكومة قوية لتولي زمام الأمور.
وحول تفكير الولايات المتحدة في توجيه ضربة إلي إيران وسعي واشنطون الحصول علي مساعدات لوجستيه من كل من إسرائيل وتركيا للقيام بذلك قال شيلبي – في رده على أسئلة الصحفيين المصريين- إننا كأعضاء في الكونغرس ليس بمقدورنا التحدث نيابة عن الرئيس الأمريكي وان كنا لا نعتقد أننا نخطط لضرب إيران معربا عن أمله في أن تقتنع إيران بالعدول عن ملفها النووي وان الدبلوماسية هي الوسيلة الأفضل لتحقيق ذلك.
وأشار شيلبي إلي أن هناك قلقا من عمليات تمويل الإرهاب علي مستوي العالم وإيران قامت بهذا في الماضي معربا عن أمله في أن يتوقف ذلك.

من جهته أكد روبرت كرامر انه ليس لديهم معلومات عن أن هناك ترتيبات تجري خلف الستار للإعداد لضربة عسكرية لإيران وان الدبلوماسية مازالت هي الأساس حتى الآن للتوصل إلي حل لهذه القضية.
هذا ويواصل وفد الكونجرس الأميركي لقاءاته ومباحثاته السياسية في القاهرة خلال زيارته لمصر التي تستغرق بضعة أيام.

على صلة

XS
SM
MD
LG