روابط للدخول

الشأن العراقي کما تناولته صحف أردنية يوم الثلاثاء 18 ‏نيسان


حازم مبيضين –عمّان

حملت الصحف الاردنية على صدر صفحاتها الاولى العناوين التالية:
** الازمة السياسية في العراق تتجه الى الأسوأ و قاضي محكمة صدام يرفض التنحي واغتيال شقيق المطلك...
** مقتل 12 عراقيا و 8 مسلحين وسقوط طائرة استطلاع أميركية
** الضاري يرفض عرضا أميركيا لتولي منصب في الحكومة
** علاوي لـ"الغد": المحاصصة الطائفية أنتجت الفتنة

وفي تفاصيل هذين العنوانين تنقل صحيفة الغد عن الدكتور اياد علاوي قوله ان العراق يشهد فتنة طائفية نتجت عن أسلوب المحاصصة الطائفية التي اعتمدت نهجا في تركيبة الحكم في العراق الجديد فضلا عن وجود قوى لم يسمها "تريد العبث بالعراق بهدف تمزيقه والمنطقة. وأوضح أن حكومة الجعفري أغرقت العراق في بحر من الفوضى الاقتصادية والأمنية والسياسية والاجتماعية. كما انها للأسف تسعى إلى إبعاد العراق عن محيطه العربي. وتقول الغد نقلا هن مصدر مطلع في هيئة علماء المسلمين ان الشيخ حارث الضاري رفض عرضا أميركيا لتولي منصب حكومي رفيع في تشكيلة الحكومة العراقية الجديدة. وان العرض قدم للضاري من خلال طرف ثالث، وتضمن اشتراطا بأن يدعو الضاري الجماعات المسلحة لوقف عملياتها العسكرية ضد القوات الأميركية. و اعتراف هيئة علماء المسلمين بالعملية السياسية ومساعدة الأطراف المشاركة فيها.

ويقول ابراهيم الغرايبه في الغد ان عدم شعور العراقيين جميعهم بالرضا والعدل سيواصل الشعور بالظلم والاستهداف، ولن يتغير الوضع السابق الذي كانت تشعر فيه بعض الأطراف العراقية بالإقصاء والاضطهاد، وكل ما في الأمر هو تغير الوجوه وتبدل الضحايا لتستمر دوامة العنف والانتقام والحقد المتبادل. وما يحتاجه العراقيون هو أن يكتشفوا ويتبعوا اتجاههم التاريخي في العمل على إقامة دولة للعراقيين جميعا، وتحقيق السيادة الوطنية، والاستجابة لانتماء ينتفي معه اصطياد الفرص والمكافآت، ولهاجس محكوم بحتميات مسار عام للتاريخ يصنع المستقبل على نحو متناقض مع المخططات الراهنة التي تناطح التاريخ والجغرافيا، وألا يديروا ظهرهم للتاريخ والمستقبل وألا يستجيبوا لغرائز أولية من الانتقام، وفرص تقدمها اللحظة التاريخية للمغانم.

على صلة

XS
SM
MD
LG