روابط للدخول

قراءة في صحف أردنية ومصرية صادرة يوم الأحد 16 نيسان


حازم مبيضين من عمّان وأحمد رجب من القاهرة


قراءة في صحف أردنية
إعداد وتقديم: حازم مبيضين – عمّان

يقول خير الله خير الله في صحيفة الغد انه لا حاجة إلى جهد كبير لاكتشاف أن الإدارة الأميركية التي خططت لغزو العراق ونفذت خطتها صارت في حاجة إلى عملية إعادة نظر شاملة في سياستها العراقية من جهة وفي الذيول التي نجمت عن هذه السياسة من جهة أخرى خصوصاً على الصعيد الإقليمي.

ويقول فهد الفانك في صحيفة الراي ان ضرب ايران اذا حدث سوف يفجر الوضع في العراق الذي يمكن ان يصبح الساحة التي ترد ايران فيها على الضربة الاميركية كما انه سيخرج البترول الايراني من السوق العالمية لفترة قد تطول مما قد يسبب المزيد من رفع سعر البترول الى مستويات يصعب تقديرها.

ويقول نصوح المجالي ان دور العرب يكمن في الدفع باتجاه الوفاق الداخلي العراقي والسلم الأهلي وإعادة التوازن المفقود على الساحة السياسية بين ثلاثة أطراف متكافئة واتخاذ موقف واضح وموحد ضد العبث الخارجي بشؤون العراق والاهم منع الفتنة الدينية التي يراهن عليها العابثون بأمن ومصير العراق.

وفي العرب اليوم تقول رنا الصباغ ان شبح التقسيم سيحصر السنة في مناطق تجمعهم غرب العراق وهي خالية من النفط وكثير من مقومات الاقتصاد وبالتالي سيشكل هذا الكيان مصدر قلق أمني واقتصادي وسياسي أكبر للأردن السني المتجانس دينيا.يبدو المشهد في العراق شبيها بحال ألمانيا المهزومة عقب الحرب الكونية الثانية.إذ أفرزت الحرب الباردة ألمانيا الغربية التي كانت تدور في فلك الغرب المنتصر بقيادة الولايات المتحدة, والشرقية أحد أعمدة حلف وارسو الذي انهار مع تشظّي الاتحاد السوفييتي أوائل العقد الماضي.

صحيفة الدستور تنشر حوارا مطولا مع كريستوفر برييتس السفير البريطاني في عمان قال فيه ان قوات التحالف ستبقى في العراق بناء على رغبة الحكومة العراقية وطلب الامم المتحدة وقال ان لدى بلاده مصلحة في تشكيل حكومة عراقية قادرة ذات قاعدة عريضة .في حين أن القيادات السياسية تدور في حلقة مفرغة من المساومة على السلطة السياسية بينما الوضع الأمني غير مستقروالمتمردون الذين يهدفون الى افشال العراق استراتيجيا يحاولون تقويض هذه العملية والتفجيرات المروعة التي حدثت مؤخرا في مساجد الشيعة وقبلها في سامراء هي أعمال مقصودة لعرقلة العملية السياسية ما شهدناه في العامين الاخيرين هو على المستوى الاستراتيجي نجاح سياسي كبير للشعب العراقي فرغم الوضع الأمني خرجوا بأعداد كبيرة للتصويت ونتيجة لذلك هناك اتفاق على أن مايحتاجه العراق هو حكومة تمثل جميع المصالح السياسية ولا أحد يتحدث عن استبعاد أي جماعة أخرى و من الواضح أن العنف في العراق ما زال شيئا اساسيا وقضية غير محلولة وطريقة حلها هي تحقيق النجاح في العملية السياسية ولا يمكن حلها بالتخلي عن المشروع او الاستسلام أمام من يمارسون العنف وهدفهم تأليب الطوائف ضد بعضها وتقويض اهداف العراقيين المشاركين في العملية السياسية لهذا فإنك تبذل اقصى جهدك أنت لا تتجاهل العنف لكنك تحاول أن تواصل التقدم السياسي رغم هذا العنف وهو ما يحدث الآن ويمضي السفير البريطاني في عمان الى القول إن تصاعد الطبيعة الطائفية للهجمات تعكس حسابات المتمردين من أن العملية السياسية لديها فرصة كبيرة للنجاح وهو ما يشكل أكبر تهديد لمصالح التمرد ويعني الفشل لذا عليهم أن يهاجموا الشعب العراقي وليس ثمة أي تبرير يمكن تصوره للأعمال التي يقومون بها سوى انه إرهاب وحشي.

** ** **

قراءة في صحف مصرية
إعداد وتقديم: أحمد رجب – القاهرة

تقول صحيفة الأهرام الصادرة اليوم الأحد أن يونيو‏2007‏ هو موعد الانتهاء من تشييد أكبر مبني لسفارة في العالم‏,‏ من حيث المساحة‏,‏ وهو مبني سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالعاصمة العراقية بغداد، وتشير الصحيفة المصرية إلى أن مساحة الموقع المختار تبلغ ‏104‏ أفدنة‏,‏ بما يعادل مساحة مدينة الفاتيكان‏,‏ وهي المساحة التي ستتم عليها إقامة‏21‏ مبني تمثل إجمالي مباني السفارة بتكلفة تصل إلي نحو مليار دولار‏,‏ ويشمل المبلغ تزويد تلك المباني بمصادر ذاتية لتوليد الكهرباء‏,‏ وأخري للإمداد بالمياه‏,‏ بما من شأنه أن يوفر استقلالية تامة للمبني ككل‏,‏ كما سيجري تزويد الموقع بحراسات وتعزيزات أمنية فريدة من نوعها تستهدف توفير الحماية لنحو‏5500‏ موظف هم إجمالي عدد الموظفين المتوقعين للعمل بداخل السفارة عند بدء تشغيلها رسميا‏.‏

من جهتها قالت صحيفة الأخبار إن سياسيين شيعة اقترحوا أمس صيغة لتبديل مرشحهم لمنصب رئيس الوزراء لكسر الجمود بشأن تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة في العراق ونقلت الصحيفة المصرية عن اثنين من المسؤولين الشيعة، أن الصيغة الجديدة تطالب رئيس الوزراء إبراهيم الجعفري بالتنحي لصالح مرشح آخر من حزب الدعوة أيضا الذي ينتمي إليه الجعفري.
وأوضح المسئولان انه في مقابل ذلك فأن المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، وهو أكبر حزب شيعي، لن يرشح عادل عبد المهدي نائب الرئيس لشغل منصب رئيس الوزراء.

ومن عناوين صحيفة الجمهورية:
** ضربات عنيفة للقوات الأمريكية في الأنبار والفلوجة
** اللجنة السداسية تسعي للخروج من المأزق السياسي والجعفري يتمسك بترشيحه

وفي الوفد:
** مصرع 9 بينهم جنديان أمريكيان وإصابة 22 من المارينز في العراق
** الائتلاف العراقي يسمي مرشحيه للرئاسة خلال 48 ساعة

وأخيرا من المصري اليوم:
** الجيش الأميركي يتعهد بإطلاق سراح ١٤ ألف معتقل فور تشكيل الحكومة

على صلة

XS
SM
MD
LG