روابط للدخول

انفجارات في بغداد تستهدف دوريات للشرطة والحرس الوطني والإعلان عن مقتل جنديين أميركيين في اشتباك مع مسلحين في الأنبار


ناظم ياسين

أعلنت مصادر في الشرطة العراقية السبت أن انفجار سيارة ملغمة في منطقة شارع فلسطين شرقي بغداد أسفر عن مقتل أربعة أشخاص على الأقل من بينهم ضابط شرطة وإصابة ثمانية وعشرين آخرين بجروح من بينهم ثلاثة من رجال الشرطة.
وقالت المصادر إن السيارة التي كانت متوقفة على جانب الطريق انفجرت بعد ظهر اليوم مستهدفةً دورية للشرطة كان أفرادها يتناولون طعام الغداء في أحد المطاعم بتلك المنطقة.

وكانت العاصمة العراقية شهدت في وقت مبكر من صباح السبت انفجار عبوة ناسفة كانت موضوعة على جانب الطريق في منطقة الدورة جنوب بغداد استهدفت دورية للحرس الوطني وأدى انفجارها إلى مقتل ثلاثة جنود وإصابة ثمانية بجروح.

وفي جنوب البلاد، اغتال مسلحون مجهولون صباح السبت علي محمد المقدم في شرطة مدينة البصرة أثناء توجهه إلى عمله.
من جهة أخرى، أعلنت القوات متعددة الجنسيات السبت مقتل اثنين من أفراد مشاة البحرية (المارينز) وإصابة اثنين وعشرين آخرين بجروح في عملية عسكرية مع مسلحين في محافظة الأنبار وقعت يوم الخميس الماضي.
وجاء في البيان الذي تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه اليوم أن
أحد الجنديين القتيلين لقي مصرعه في موقع العمليات بينما توفي الآخر في أحد المراكز الطبية.
وأضاف البيان أنه تم نقل ثمانية من قوات المارينز الجرحى إلى أحد المراكز الطبية في منطقة بلد. وكانت حالة اثنين منهم خطرة بينما وصفت حالة الستة الآخرين بأنها مستقرة.
وتم نقل عشرة جرحى آخرين إلى أحد المراكز الطبية في معسكر الفلوجة حيث وضع أربعة منهم تحت المراقبة بينما تمت معالجة الستة الآخرين وعادوا إلى الواجب. كما أُصيب أربعة من المارينز بجروح طفيفة، على حد تعبير البيان.

نُقل عن النائب محمود عثمان من قائمة (التحالف الكردستاني) أن لجنة سداسية تضم ممثلين عن الكتل السياسية الرئيسية في العراق تجتمع السبت للبحث في موضوع اختيار أسماء المرشحين لمنصب رئيس الجمهورية ونائبيه إضافةً إلى رئيس الوزراء.
وأضاف عثمان في تصريح بثته وكالة أسوشييتد برس للأنباء أن أعضاء اللجنة سوف يدرسون الأسماء المطروحة ويختارون المرشحين قبل أن يقدموا توصياتهم إلى رؤساء الكتل السياسية إما اليوم أو غداً الأحد، بحسب ما نُقل عنه.

في القاهرة، أدلى الرئيس المصري حسني مبارك بتصريحٍ نُشر السبت أوضح فيه الغرض من كلامه حول ولاء الشيعة في العالم العربي مؤكداً انه كان يتحدث عما أسماه "الولاء والتعاطف الديني" لا السياسي.
مبارك قال لصحيفة (أخبار اليوم) الحكومية إن "حديثي عن الشيعة تناول عملية الولاء والتعاطف الديني دون أي انتقاص من وطنية الشيعة في العراق أو أي مكان آخر"، على حد تعبيره.
وفي عرضها للمقابلة، نقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن الرئيس المصري قوله أيضاً إن "مصر لا تلتفت للصغائر أو محاولات القفز على الحقائق وكل ما يعنينا هو حماية شعب العراق"، على حد تعبيره.
وأضاف مبارك أن "جهودنا من اجل الشعب العراقي لا تفرّق بين سني أو شيعي أو كردي أو أي فئة أخرى فكلهم عراقيون واخوة لنا" مضيفاً أن حديثه إلى فضائية (العربية) كان "يدور في إطار التحذير من أي أخطار قد تتهدد العراق ووحدة أراضيه وسيادته الكاملة"، بحسب تعبير الرئيس المصري.

في برلين، أفادت مجلة (فوكوس) الألمانية في عددها الصادر السبت نقلا عمن وصفت بـ"مصادر أمنية" بأن خاطفي المهندسين الألمانيين المحتجزين في العراق يطلبون 12 مليون دولار للإفراج عنهما.
وجاء في النبأ الذي بثته فرانس برس أن وزارة الخارجية الألمانية لم تشأ التعليق على هذه المعلومات مكررة أن الجهود تتواصل لإطلاق سراح الرهينتين رينيه براونليش وتوماس نيتشكه اللذين خُطفا
في شمال العراق في 24 كانون الثاني الماضي فيما كانا في طريقهما إلى مصفاة بيجي.

صرح رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل السبت بأن حركته التي تترأس الحكومة الفلسطينية لن تعترف بإسرائيل رغم الضغوط الدولية.
وقال مشعل متحدثا للتلفزيون الإيراني إن حماس لن تخضع لهذه الضغوط وأنها لن تعترف بإسرائيل أو تتخلى عن حقوق الفلسطينيين.
مشعل أدلى بتصريحاته في طهران حيث يشارك في مؤتمر لنصرة الفلسطينيين.
ونسبت فرانس برس إليه القول إنه يبحث مع إيران والدول العربية مسألة تقديم مساعدة مالية لملء خزينة السلطة الفلسطينية.

اقتحم عشرات من رجال الأمن الفلسطينيين الملثمين مبنى حكوميا في قطاع غزة السبت لمطالبة الحكومة التي تتزعمها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بسداد الرواتب المتأخرة.
وردد المحتجون في وسط مدينة خان يونس عبارات تطالب مسؤولي حماس بدفع الرواتب أو الذهاب إلى منازلهم وذلك فيما وصفت بأنها أكبر مظاهرة من نوعها منذ تولي (حماس) السلطة في الشهر الماضي بعد فوزها في الانتخابات في كانون الثاني.
وأفادت وكالة رويترز للأنباء بأن رجال الأمن اقتحموا وبعضهم يطلق النار في الهواء مبنى حكوميا في البلدة واحتلوا لفترة قصيرة المكاتب وأجبروا العاملين على مغادرتها. كما أغلقوا طريقا رئيسيا يؤدي إلى جنوب رفح على الحدود مع مصر.
يشار إلى أن سداد رواتب 140 ألف موظف في السلطة الفلسطينية تأخر أسبوعين.

وفي موسكو، أُعلن أن الحكومة الروسية وعدت بتقديم مساعدات عاجلة إلى السلطة الفلسطينية بقيادة (حماس) في انشقاق عن شريكيها من الوسطاء الدوليين الولايات المتحدة والاتحاد الأوربي اللذين أوقفا تقديم المساعدات المباشرة للسلطة في محاولة لدفع حماس إلى الاعتراف بإسرائيل.
وقال بيان لوزارة الخارجية الروسية السبت إن العرض الروسي جاء خلال محادثة هاتفية يوم الجمعة بين وزير الخارجية سيرغي لافروف والرئيس الفلسطيني محمود عباس.
معروف أن روسيا عضو في لجنة الوساطة الرباعية الدولية للسلام في الشرق الأوسط التي تبحث سبل إنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. وتضم اللجنة الرباعية أيضاً الأمم المتحدة والاتحاد الأوربي والولايات المتحدة.

وعلى صعيد ذي صلة، أعلنت الحكومة الأميركية أنها حظرت على المواطنين الأميركيين والشركات الأميركية والشركات الأجنبية العاملة في الولايات المتحدة القيام بمعظم الصفقات التجارية مع الحكومة الفلسطينية بقيادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) محذّرة من أن المخالفين لهذا الحظر سيواجهون عقوبات.
وأمهلت وزارة الخزانة الأميركية الأفراد والهيئات 30 يوما لفسخ العقود والبرامج الحالية مع السلطة. لكنها استثنت من الحظر البنك الدولي وصندوق النقد الدولي والأمم المتحدة.

في القدس، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق شمعون بيريس في معرض رده على أحدث تصريحات للرئيس الإيراني حول الدولة العبرية إن محمود أحمدي نجاد سينتهي به المطاف مثل الرئيس العراقي السابق صدام حسين.
الرئيس الإيراني صرح الجمعة بأن "النظام الصهيوني شجرة تتحلل وتنهار وسوف تسقط في أي عاصفة"، على حد تعبيره.
واليوم، وصف بيريس في بيان نقلته الإذاعة الإسرائيلية وصف تصريحات أحمدي نجاد بأنها تهديد مباشر لوجود إسرائيل.

في صنعاء، وجّه الإدعاء العام السبت الاتهام إلى رجلين بمساعدة مجموعة على صلة بتنظيم القاعدة تحاكم بتهمة التخطيط لشن هجمات ضد مصالح أميركية في اليمن.
وقال الادعاء في محاكمة المشتبه فيهم وعددهم 17 أن الرجلين وهما يمنيان قاما بتسهيل دخول المتهمين السعوديين من سوريا إلى اليمن.
ويحاكم خمسة سعوديين ضمن المجموعة المتهمة بالعمل بناء على أوامر من أبو مصعب الزرقاوي زعيم تنظيم القاعدة في العراق.
وكان ممثلو الادعاء ذكروا في شباط الماضي أن المجموعة خططت لتنفيذ هجمات انتقاما لقتل المخابرات المركزية الأميركية ناشطا بارزا بالقاعدة في هجوم بطائرة بدون طيار في اليمن عام 2002.

في كاتمندو، تعهد أحد زعماء الحملة المؤيدة للديمقراطية في نيبال السبت بتصعيد الاحتجاجات السلمية ضد الحكم المطلق للملك جيانيندرا رغم تعهد الملك بإجراء انتخابات.
وصرح امريت كومار بوهرا من الحزب الشيوعي في نيبال بأن الغضب زاد بعد الخطاب الذي ألقاه الملك أمس والذي كرر فيه مقترحات إجراء انتخابات والتحاور مع المعارضة ولم يقدم أي تنازلات جديدة.
ونقلت رويترز عن بوهرا المطلوب من قبل الشرطة أن المزيد من الناس سيخرجون إلى الشوارع وأن الإضراب "سيسبّب بعض المضايقات للناس لكن النظام الملكي يسبّب مشاكل أكبر داعياً الشعب إلى تحمل المصاعب لفترة أطول من أجل إرساء السلام والديمقراطية وجلب الرخاء للبلاد"، بحسب تعبيره.

في أفغانستان، ذكر أسد الله خالد حاكم إقليم قندهار السبت أن القوات الأفغانية وطائرات هليكوبتر تابعة لقوات التحالف هاجمت موقعا يشتبه انه يستخدم كمخبأ لحركة طالبان ما أدى إلى وقوع معركة شرسة قتل فيها 41 مقاتلا.
وأضاف خالد أن ستة من رجال الشرطة الأفغانية قُتلوا أيضا لكن لم تقع خسائر بشرية في صفوف القوات الأجنبية خلال المعركة التي وقعت أمس بين مقاتلي طالبان والقوات الأفغانية والأجنبية في منطقة زاري داشت بإقليم قندهار.
من جهته، قال الناطق باسم طالبان قاري محمد يوسف إن قتلى طالبان ثلاثة فقط وانه توجد "خسائر كبيرة بين القوات الأفغانية والأجنبية"، بحسب تعبيره.
ونقلت رويترز عن سكان قولهم إن أربعة مدنيين قتلوا أيضا.

في إندونيسيا، أعلنت الشرطة أن قطارين تصادما في إقليم جاوة الأوسط في ساعة مبكرة من صباح السبت ما أدى إلى مقتل 14 شخصا وإصابة 12.
وصرح مسؤول في الشرطة بأن الحادث وقع في الساعات الأولى من الصباح عندما تصادم قطاران كانا متجهين من جاكرتا إلى سورابايا ثاني أكبر مدن إندونيسيا.

أخيراً، وفي سريلانكا، أعلن الجيش السبت أن متمردي نمور التاميل قتلوا أربعة جنود وأصابوا خمسة آخرين في هجوم بلغم مضاد للأفراد على حافلة عسكرية.
وأُفيد بأن الهجوم وقع قرب بلدة فافونيا الواقعة مباشرةً وراء الأطراف الجنوبية لأراضٍ يسيطر عليها المتمردون في شمال سريلانكا.

على صلة

XS
SM
MD
LG