روابط للدخول

وزير النقل الأردني: العراق يعرقل الصادرات الأردنية


حازم مبيضين –عمّان

كشفت مصادر حكومية النقاب عن وجود عرقلة متعمدة للتجارة الاردنية مع العراق من خلال عدم ارسال او تأخير الشاحنات العراقية الناقلة للصادرات الاردنية واتهم وزير النقل سعود نصيرات في اجتماع عقد في وزارة الداخلية لدراسة خطورة الاوضاع التجارية مع العراق الجانب العراقي على الحدود بعرقلة الصادرات الاردنية الى العراق.
ومن جانبه أشار الدكتور شريف الزعبي وزير الصناعة والتجاره الى ضرورة تفعيل وترتيب اوضاع حدودنا مع العراق خاصة بوجود منافسة قوية من الدول المجاورة مثل تركيا وسوريا وغيرها من الدول مطالبا في ذات الوقت بتولي القطاع الخاص امر ادارة المعابر الحدودية تجاريا على ان لايتعارض مع الجوانب الامنية.
ووصف مصدر مسؤول ما يجري على الحدود المحاذية لحدود الكرامة الاردنية بأنه تأخير متعمد في ارسال الشاحنات العراقية الى الجانب الحدودي مع الاردن ، بهدف اضعاف حجم الصادرات الاردنية الى العراق ، مشيرا إلى ان معدل عبور الشاحنات اليومي خلال العام الماضي الى مركز حدود الكرامة كان يصل الى 1000 شاحنة عراقية يوميا ، في حين انخفض معدل عبور الشاحنات العراقية هذا العام الى 350 , اضافة الى وجود انخفاض في حركة المسافرين من والى العراق. بينما اوضح مصدر مسؤول في الحدود الاردنية ان مسؤولين في بغداد اوعزوا لمسؤولي الحدود العراقية بوضع اجراءات معقدة امام الشاحنات المتجهة الى الاردن.
وتقرر في الاجتماع تشكيل لجنتين الأولى برئاسة مدير عام الجمارك ومندوبين عن الأجهزة الأمنية وغرفتي الصناعة والتجارة ونقابة وكلاء الملاحة مهمتها تحديد الشروط الواجب توافرها في الأجهزة التي سيتم التعاقد على شرائها من قبل القطاع الخاص الذي أبدى استعداده للاسهام في هذا العمل الوطني لاستخدام الأجهزة.
و الثانية يرأسها امين عام وزارة النقل ومندوبين عن الاجهزة الامنية المختصة مهمتها وضع الدراسات اللازمة لانشاء منطقة التبادل التجاري بدلا من المنطقة القائمة حاليا التي اعتبرها اكثر من مسؤول ''ساقطة امنيا''.
وبين مدير مركز حدود الكرامة العقيد وضاح الحمود انه ادخل الى حدود الكرامة تقنيات امنية عالية منها جهاز البصمة، اضافة الى حوسبة اعمال كافة الجهات العاملة في حدود الكرامة.وبين العقيد الحمود انه تم رفد الكرامة بكوادر مؤهلة امنيا وعسكريا حيث تمت السيطرة على المنطقة الواقعة بين الحدين باستثناء ساحة النبر من جهة الحدود العراقية .وزودت الأجهزة المعنية بحدود الكرامة باجهزة مراقبة ليلية لمنع دخول المتسليلين .ويذكر ان حدود الكرامة هي ثاني اخطر حدود في العالم بعد الحدود الأميركية المكسيكية.وتضبط اجهزة الامن في الكرامة وبشكل يومي ما يزيد عن 150 شخصا بحوزتهم وثائق مزورة اضافة الى عشرات المتسللين . وقدم كل من مديري الامن العام والجمارك والمناطق الحرة شرحا مفصلا حول الدور الذي تقوم به مؤسساتهم حيال المشاركة في عملية تسهيل عبور الشاحنات والبضائع الاردنية الى العراق.
ومعروف ان سائقي الشاحنات الاردنية يمتنعون عن السفر الى العراق لنقل الصادرات نتيجة لانعدام الامن على الطريق المؤدي الى بغداد.وكشف وزير الصناعة والتجارة الاردني شريف الزعبي ان حجم الصادرات الاردنية الى العراق وصل الى 700 مليون دينار خلال العام معتبرا ان العراق هي الرئة الشرقية التي يتنفس منها الاقتصاد الوطني.

على صلة

XS
SM
MD
LG